الرئيسية / سياسة / الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة طالت أسرى محررون
صورة أرشيفية

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة طالت أسرى محررون

محافظات/PNN- شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأربعاء، حملة مداهمة لعدد من القرى والبلدات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، تركزت في محافظة رام الله، تخللها اعتقالات للمواطنين وأعمال تفتيش واندلاع مواجهات.

ففي رام الله، اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية بلدة كوبر شمال غرب رام الله، واعتقلت الشاب حسني البرغوثي، والشاب فلاديمير البرغوثي عقب دهم منزليهما.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية شقبا غربا، واعتقلت الأسير المحرر طه حسين البرغوثي، فيما دهمت قوة أخرى قرية دير أبو مشعل واعتقلت الشاب محمد وائل عطا.

وشهدت القرية مواجهات مع عشرات الشبان الذين رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية كفر عين شمال غرب رام الله، واعتقلت الأسير المحرر حسام
البرغوثي بعد مداهمة منزله في المنطقة الشرقية، فيما أطلق الجنود قنابل الإنارة، فيما انتشر الجنود المشاة بين القرية وقرية النبي صالح المجاورة.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر سليم راسم الريماوي، بعد مداهمة منزله وسط إطلاق قنابل الإنارة واندلاع مواجهات.

واقتحمت قوات الاحتلال حي عين مصباح ورام الله التحتا، واعتقلت المواطن حسني درّس من منزله، وسط مواجهات مع عشرات الشبان، أطلق خلالها الجنود الغاز السام.

وفي جنين، اقتحمت قوة للاحتلال بلدة سيلة الظهر وتركزت في منطقة المقبرة، واعتقلت الشاب مفيد زعرور والشاب جراح السرجون.

وفي طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجرا ضاحية اكتابا شرقا، واعتقلت الشاب عماد خضر مسعد شحادة (23 عاما)، بعد مداهمة منزله، وتفتيشه.

وفي نابلس، أعلنت قوات الاحتلال حالة استنفار بعد إطلاق النار على موقع عسكري للاحتلال بين مستوطنتي “إيتمار” و”ألون موريه”.

ولفتت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال انتشرت بكثافة في محيط المنطقة، وتم إغلاق حاجز حوارة وحاجز بيت فوريك جنوب نابلس.

وتعرضت بلدتي عوريف وبورين جنوبي نابلس لاقتحام قوات الاحتلال.

وتجمع عشرات المستوطنين قبالة حاجز بيت فوريك وتم منعهم من قبل جنود الاحتلال من دخول نابلس باتجاه قبر يوسف، كما كان معلنا سابقا.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقالاتها اليومية للمواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، يتخللها عمليات دهم واقتحام للمنازل وتفتيشها وتخريب محتوياتها، وإرهاب ساكنيها من الأطفال والنساء.