الرئيسية / ثقافة وفنون / استنكار من مؤسسات حقوقية ونقابات لقرار حماس منع قناتي العربية والحدث من العمل بغزة 

استنكار من مؤسسات حقوقية ونقابات لقرار حماس منع قناتي العربية والحدث من العمل بغزة 

غزة /PNN/ استنكرت فعاليات ومؤسسات اعلامية ونقابية فلسطينية قرار حركة حماس واجهزتها الامنية منع قناتي العربية والحدث السعوديتان من العمل في قطاع غزة.

نقابة الصحفيين : الواقع الاعلامي في القطاع صعب وخطير

وفي هذا الاطار استنكرت نقابه الصحفيين الفلسطينين واقع الحريات الاعلامية الصعب في قطاع غزه  و وصفته بانه واقع خطير جدا ويستدعي وقفة جدية للضغط لعى حماس من اجل وقف ممارساتها ضد الاعلام والاعلاميين.

واستنكرت  نقابة الصحفيين الاستدعاء المتكرر لمدير مكتب النقابة في غزه ومنع قناتي العربية والحدث من العمل في قطاع غزه يوم أمس من قبل اجهزة امن حماس ، واستدعاء صباح اليوم الزميلين مثني النجار مراسل الحدث وطارق ابو اسحاق مصور فور ميديا .

وكشفت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ان الواقع خطير جدا ضد الحريات الاعلامية في قطاع غزه ومنها حملة الاعتقالات والاستدعاءات للصحفيين والتضييق على حرية عمل الصحفيين واستمرار اغلاق ومنع المؤسسات الإعلامية من العمل من قبل امن حركة حماس في قطاع غزة، والتي كان اخرها الاستدعاء المتكرر للزميل لؤي الغول مدير مكتب النقابة في غزه للمره الثانية خلال اسبوع من قبل الامن الداخلي وقبلها اعتقال عدة صحفيين على خلفية النشر، واعتقال الغول واستدعاءه للتحقيق عدة مرات والاعتداء عليه وسجنه بالحمام والزنازين وتعذيبه بطريقة وحشيه لا يحتملها بشر ومنافيه للأخلاق والقيم الوطنية .

وحسب افادات من الصحفيين شهد قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس على الحكم في غزه حملة تكميم افواه ومنع حرية العمل الصحفي الا وفق ما تقرره حماس في القطاع وحسب افادات مئات الصحفيين الموثقه لدى النقابة تم اغلاق مؤسسات ولا زالت مغلقه منذ انقلاب حماس منها مقر تلفزيون فلسطين، الذي تم تحويله إلى مقر امني واغلاق اكتر من ثلاثين مؤسسة اعلامية ولا زالت مغلقه جميعها منذ اربعة عشر عاما حتى الان، وتمنع حماس البث المباشر الا باذن مسبق ومعرفة الضيوف او موضوع البث واعتقال العديد من الصحفيين على خلفية تحقيقات صحفيه مهنية تتحدث عن أوضاع شعبنا الفلسطيني المأساوية في غزة في ظل حكم حماس لقطاع غزه

وفي هذا السياق تستنكر نقابة الصحفيين الفلسطينيين بشده قرار الأمن الداخلي لحماس في غزة( بمنع قناتي العربية والحدث من ظهور اي مراسل او صحفي او اي ضيف من قطاع غزة للعربية او الحدث بدءا من ظهر امس الاربعاء

كما يشمل القرار منع اي شخص او شركة من تقديم اي خدمات لقناتي العربية والحدث حيث طالبت النقابة من كافة القوى والفصائل والمؤسسات ومؤسسات حقوق الانسان التي تعرف مدى خطورة وتدهور وضع الحريات الصحفية بشكل خطير في قطاع غزة ان تاخذ دورها الحقيقي لكشف كافة تفاصيل المجزرة الحقيقية ضد الحريات في القطاع الحبيب ، ونطالبها بفضح هذه الممارسات المنافية لحقوق الانسان ولمبادىء حرية الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي التي نص عليها القانون الأساسي الفلسطيني والقوانين الدولية واتخاذ اجراءات جدية وعاجلة لوقف هذا التدهور الخطير في غزه.

وكشفت النقابة انها تواصلت مع كل مؤسسات حقوق الانسان عشرات المرات ومع القوى والفصائل وحتى مع مسؤولين من حماس وصحفيين ولكن قيادة حركة حماس بات واضحا ان سياستها هي تكميم الافواه ومنع الحريات بشكل قاطع دون حساب لاي احد  مكررة مطالبها للجميع بسرعة التدخل إزاء هذا الوضع الخطير ضد الحريات في غزة هاشم .

مركز مدى للحريات يستنكر قرارات حماس منع العربية والحدث من العمل بالقطاع

من جهته استنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية “مدى” إقدام وزارة الداخلية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، على منع قناتي “العربية” و”الحدث” من العمل في غزة، ومنع أي صحافي/ة من الظهور على شاشتي القناتين، والتهديد بملاحقة اي جهة تقدم خدمات اعلامية للقناتين في غزة.

وأفاد مدير مكتب قناة “العربية” في القدس زياد الحلبي، مركز “مدى” أن “قناة العربية حصلت على معلومات وتفاصيل تتعلق بققضية هروب قائد ميداني من حماس للاسرائيليين، وقامت بنشر الخبر، وعرضت على قادة حماس التعقيب عليه، إلا أنهم رفضوا ذلك ولم يقوموا بنفي الخبر حينها، وأصدرت (حماس) بيانا يتحدث عن /تعرض المقاومة للتشويه/، وإثر ذلك تلقى مسؤول مكتب قناة العربية في قطاع غزة عادل الزعنون يوم أمس الأربعاء (15/7/2020) اتصالا هاتفيا من وزارة الداخلية في غزة بإغلاق مكتب قناتي العربية والحدث، وإبلاغ الشركات والمؤسسات الإعلانية بحظر التعامل مع القناتين، بعد منع الصحفيين من الخروج عبر شاشتيهما في وقت سابق، كما وتلقيت أنا (زياد الحلبي مدير مكتب العربية بالقدس) رسالة نصية على هاتفي عبر تطبيق واتساب بنفس المضمون”.

وكانت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اصدرت يوم الاحد الماضي بيانا نفت فيه صحة ما نشرته قناة العربية بشأن اعتقالات وهروب احد قادة حماس الى اسرائيل، واعتبرت ذلك “اخبارا مفبركة” واتهمت القناة بأنها ” تمارس التضليل وتعمل على ترويج الشائعات والاكاذيب”.

إن مركز “مدى” واذ يستنكر منع قناتي “العربية” و “الحدث” من العمل في قطاع غزة، ويعتبر ذلك اعتداء جسيما على الحريات الاعلامية، فانه يطالب داخلية غزة بالتراجع عن هذا القرار وتمكين القناتين من العمل بحرية، ووقف مختلف المضايقات والضغوط والانتهاكات التي تمس حرية التعبير، والتي كان اخرها صباح اليوم الخميس (16/7/2020)، حيث تم توقيف الصحفيين طارق ابو اسحق ومثنى النجار في شرطة الشرقية بخانيونس ارتباطا بمقطع فيديو مصور لفتاة قيل انها زورت شهادة الثانوية العامة خاصتها.