الرئيسية / منوعات / صور- الأميرة بياتريس ترتدي فستان الملكة إليزابيث وتاجها في حفل زفافها

صور- الأميرة بياتريس ترتدي فستان الملكة إليزابيث وتاجها في حفل زفافها

لندن/PNN- ارتدت الأميرة بياتريس في حفل زفافها السري على رجل العقارات الإيطالي إدواردو مابيلي موزي، فستانا كانت ارتدته الملكة إليزابيث الثانية في مناسبات عديدة قبل 60 عاما، وفقا لما نشره القصر الملكي البريطاني مساء أمس السبت.

وتزوجت الأميرة بياتريس، الابنة الكبرى للأمير أندرو وسارة فيرغسون دوقة يورك، والبالغة من العمر 31 عاما من رجل العقارات الإيطالي إدواردو مابيلي موزي في وندسور الجمعة في حفل زفاف ملكى سري.

واقتصر الحفل على أفراد العائلة في قلعة وندسور، نظرا لظروف انتشار فيروس كورونا، وكان من المقرر أن يتزوج الثنائي في الـ29 من مارس/أذار الماضي، ولكن تم إرجاء الموعد في ذلك الوقت دون تحديده فيما بعد.
وحضر كل من الملكة إليزابيت وزوجها الأمير فيليب دوق أدنبرة، اللذان كانا في عزلة في قلعة وندسور، حفل الزفاف.
وكان الزوجان يعتزمان الزواج في مايو في كنيسة رويال في قصر سانت جيمس في لندن، حيث تزوجت الملكة فيكتوريا والأمير ألبرت في عام 1840، وكان من المقرر أن يقام حفل الاستقبال في حدائق قصر باكنغهام، ولكن، مثل الآلاف من البريطانيين، فإن أزمة فيروس كورونا قضت على تلك الخطط.

تجد الإشارة إلى أن الملكة إليزابيث كانت ارتدت هذا الفستان في العرض الأول لفيلم ”أنيق“ في لندن، وفي العرض الأول لفيلم لورانس العرب في أوديون في ساحة لايكستر في الـ10 من ديسمبر 1962، وفي افتتاح البرلمان في عام 1966.
وصمم الفستان السير نورمان هارتنيل الذي صمم -أيضا- فستان زفاف الملكة وتتويجها في عام 1953.

وارتدت الأميرة بياتريس الفستان تكريما للملكة الأم، وقد أضافت لهذا الفستان العاجي العتيق والمصنوع من قماش الساتان، بعض اللمسات إذ تم إضافة ”أكمام أورجانزا المنتفخة“، وظهرت الأميرة وكأنها خرجت من قصة خيالية.
وظهرت الأميرة بياتريس يوم زفافها بتاج ارتدته الملكة في يوم زفافها على الأمير فيليب في عام 1947.

وتم تصميم التاج للملكة ماري من قلادة ماسية أهدتها الملكة فيكتوريا إلى جدة الملكة إليزابيث الثانية في عام 1919، إذ يضم التاج 739 حجرا كريما و149 قطعة ألماس أبيض.

وسبق أن ارتدت الأميرة آن، ابنة الملكة، التاج في زفافها على مارك فيليبس في عام 1973.

ويُعتقد أن ارتداء اثنين من الأشياء الثمينة للملكة يعد شرفا كبيرا للأميرة بياتريس.