الرئيسية / حصاد PNN / ابو مفرح لـ PNN: طالبنا سابقا نقله لمتحف:الاحتلال يسرق حجر عماد اثري من بلدة تقوع والسياحة تستنكر

ابو مفرح لـ PNN: طالبنا سابقا نقله لمتحف:الاحتلال يسرق حجر عماد اثري من بلدة تقوع والسياحة تستنكر

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج – استولت قوات الاحتلال فجر اليوم على قطعة اثرية كانت مقامة في محيط بلدية تقوع الى الشرق من مدينة بيت لحم وهي عبارة عن حجر كبير منقوش عليه نقوشات عديدة تعود لالاف السنين حيث اعتبرت وزارة السياحة ان ما قامت به سلطات الاحتلال هو سرقة معلم اثري الامر الذس يعد انتهاكا وجريمة بحق التراث والتاريخ الفلسطيني.

وحسب نشطاء وشهود عيان فان قوة عسكرية كبيرة مصحوبه بشاحنة ورافعات كبيرة قد اقتحمت البلدة في حوالي الساعة الثالثة من فجر اليوم وفرضت اجراءات مشددة في محيط البلدة وخاصة في محيط دار البلدية وما يعرف بموقع الخربة وهو موقع اثري يحوي على العديد من الاثار والتي ضاعت معظمها من جراء العبث والفوضى.

مواجهات

وخلال عملية سرقة الحجر من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم وقعت مواجهات مع قوات الاحتلال حيث زحف عشرات الشبان الى الموقع والقوا الحجارة باتجاه الجنود الذين ردوا باطلاق وابل كثيف من العيارات المطاطية والنارية اثناء الاستيلاء على الحجر حيث وثق شريط فيدو عملية الاستيلاء واظهر قيام الرافعة برفع الحجر الى الشاحنة العسكرية والتي تحركت فيما بعد خارج البلدة بحماية عسكرية اسرائيلية كبيرة.

اقتحام منزل مدير البلدية

واوضح تيسير ابو مفرح مدير بلدية تقوع في حديث مع مراسل شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان الحجر كبير جدا ويزن بنحو 7 الى 8 اطنان، وقد جرى نقله قبل فترة الى حديقة منزله بقرار من البلدية لغاية نقله لاحد المتاحف حيث جرى مخاطبة وزارة السياحة والاثار للعمل على نقله الى ان كل هذه المطالبات ذهبت ادراج الرياح، موضحا ان قوة عسكرية اقتحمت منزله فجرا وطلبت منه تحريك شاحنة للبلدة من امام منزله فابلغ الضابط المسؤول ان الشاحنة معطله ولا يمكن تحريكها وكان الهدف من ذلك هو فتح الطريق الى الحجر للوصول اليه وعندما علموا بتعطيل الشاحنة احضروا رافعة ضخمة ونشلوه ووضعوه في شاحنة كبيرة اصطحبوها هناك، واوضح ابو مفرح للضابط ان ما يفعلوه هو سرقة لهذا الحجر الاثري الهام الذي هو ملك للبلدية وللشعب الفلسطيني ولا يمكن القبول بسرقته بهذا الشكل على طريقة القرصنة البحتة والواضحة.

وقال ابو مفرح ان البلدية راسلت منذ الصباح وزارة السياحة والاثار وكذلك عدد من من المنظمات الحقوقية ومن بينها منظمة اوتشا واليونسكو من اجل العمل على استعادة هذا الحجر.

سرقة للاثار

وقال ابو مفرح “ما زالت عصابات الاحتلال والعدو الصهيوني تقوم بسرقة الاثار وقرصنة لطمس الهوية الفلسطينية بعد ان نهبت الارض وهجرت سكانها بارتكاب الجرائم. لقد قامو الليله بمصادرة وسرقة حوض العماد القطعة الاثرية التي يزيد عمرها عن ١٦٠٠ عام حيث كان موجود بالخربة الاثرية خربة تقوع وتم الاحتفاظ به منذ عام ٢٠٠٠ عند منزلي لحتى وضعه بمتحف في البلده . الا انهم وبدون سابق انذار قامو بمداهمة المنزل وسرقة . يعتقدون بسرقتهم انهم قادرين على ان يطمسوا هويتنا . نناشد وزارة الاثار برفع شكوى ضد هذه السرقة واسترداده “.

وزارة السياحة : سرقة معلم اثري يعد انتهاكا وجريمة بحق التراث والتاريخ الفلسطيني

من جهتها استنكرت وزارة السياحة والاثار الفلسطينية قيام سلطات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الاثنين بسرقة حجر معمودية أثري من بلدة تقوع في بيت لحم موضحة ان الحجر الاثري يعود بتاريخه الى الفترة البيزنطية وهو عبارة عن حجر ثماني الشكل لونه وردي وعليه رسوم وكتابات قديمة وصلبان محفورة.

وقالت الوزارة في بيان لها تلقت ال PNN نسخة منه إن سلطات الاحتلال كثفت في الفترة الاخيرة من عمليات سرقة الاثار في فلسطين امام العالم وهي تتحدى بذلك كل القرارات والاتفاقيات الدولية الصادرة التي تمنع سرقة الاثار والتي تلزم سلطات الاحتلال بعدم المساس بالاثار في الاراضي التي تحتلها وبالتالي فقد أصبح هذا الاحتلال يتحدى كافة المواثيق والاعراف الدولية وهو يمارس عمليات النهب بشكل علني ويواصل تدمير الاثار الفلسطينية ونهبها.

واكدت وزارة السياحة ان سرقة هذا المعلم الاثري الذي كان في عهدة بلدية تقوع في محافظة بيت لحم ومن منطقة تخضع للسيطرة الفلسطينية يعد انتهاكاً خطيراً وجريمة بحق تراث فلسطين الذي يعتبر جزءاً من الهوية الثقافية للشعب الفلسطيني وبالتالي فإن الوزارة ستقوم بفضح ممارسات الاحتلال لدى المؤسسات الدولية ومنها اليونسكو وستطالب اسرائيل عبر هذه المنظمات بإعادة هذا المعلم بشكل فوري الى الوزارة.

كما ناشدت الوزارة كافة الشركاء الدوليين والمؤسسات العاملة في التراث من أجل إلزام اسرائيل بوقف اعتداءاتها ونهبها للتراث الفلسطيني باعتباره تراث انساني محمي.

قوات الاحتلال تسرق حوض العماد الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر الميلادي من بلدة تقوع شرق بيت لحم

قوات الاحتلال تسرق حوض العماد الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر الميلادي من بلدة تقوع شرق بيت لحمالتفاصيل: http://pnn.ps/news/528534

Publiée par PNN Network sur Dimanche 19 juillet 2020