الرئيسية / حصاد PNN / الشاباك يزعم اعتقال أفراد خلية في الضفة خططوا لتنفيذ عمليات

الشاباك يزعم اعتقال أفراد خلية في الضفة خططوا لتنفيذ عمليات

بيت لحم/PNN- زعم جهاز الامن العام الاسرائيلي “الشاباك”، اعتقال فلسطينين في الضفة الغربية، خططوا لتنفيذ عملية، بتمويل من إيران.

وسمح” الشاباك” اليوم بنشر تفاصيل الخبر، حيث زعم اعتقاله لخلية فلسطينية تتبع للجبهة الشعبية خططت لتنفيذ عمليات، وزعم الشاباك ان الخلية اجرت تدريبات مشتركة مع مسؤولين في إيران وحزب الله والجيش السوري.

واعتقل الشاباك الشاب يزن أبو صلاح، 23 عاما من قرية عرابة جنين، وزعم إنه ناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأن الخلية نشطت تحت غطاء منظمة “الشباب القومي العربي” التي تنشط من أجل رفاهية الجمهور الفلسطيني.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الشاباك، أنه تم اعتقال أبو صلاح في نيسان/أبريل الماضي، وأن الشاباك تلقى معلومات بأن أبو صلاح ضالع في التخطيط في عمليات في الضفة الغربية، وأنه اشترى أسلحة وجنّد ناشطين لخليتين، واحدة في شمال الضفة وأخرى في رام الله.

وحسب مزاعم الشاباك، فإن أبو صلاح قال خلال التحقيق معه إن خطط أن تنفذ الخليتان عمليات، بينها عملية في بلدة حريش في المثلث وأسر جنندي من أجل مبادلته بأسرى في سجون الاحتلال.

وادعى الشاباك أنه خلال التحقيق مع أبو صلاح ظهرت علاقاته مع منظمة “الشباب القومي العربي” وأنه يعمل تحته تنظيم باسم “الحرس القومي العربي” وينشط في سورية ضد “داعش” و”جبهة النصرة” ومنظمات معارضة للنظام السوري.

وحسب الشاباك فإن “التحقيق أظهر ضلوعا عميقا لإيران وحزب الله في دفع تنفيذ عمليات ضد إسرائيل”، وأنه كان يتوقع توجه أبو صلاح إلى لبنان لتلقي تدريبات عسكرية تشمل إطلاق نار وإنتاج أسلحة وتفعيل طائرات مسيرة صغيرة.

واعتقل الشاباك في وقت لاحق محمد أبو صلاح (29 عاما) ومن سكان بير زيت. وهو ابن عم يزن. وحسب الشاباك، “تبين خلال التحقيق مع محمد أنه يجري تدريبات مشتركة مع جهات في إيران، وكذلك مع حزب الله والجيش السوري، وهؤلاء يشكلون جهة تمويل أنشطة التنظيم”.

ويرأ هذا التنظيم،ن حسب الشاباك، شخص يدعى أسعد العاملي، الملقب “ذو الفقار”، وينشط من لبنان، وهو حلقة الوصل بين التنظيم وحزب الله.

واعتقل الشاباك بعد التحقيق مع يزن ثمانية ناشطين “ضالعين في التخطيط لعمليات ضد أهداف إسرائيلية”.