الرئيسية / الصحة / تحذير جديد.. النقانق الوردية جدا مضرة وسامة

تحذير جديد.. النقانق الوردية جدا مضرة وسامة

PNN- يستهلك الفرنسيون مئات آلاف الأطنان من النقانق سنويا، والتي يرتفع الإقبال عليها في فصل الصيف خصوصا، ومع ذلك لا يتردد بعض المصنعين في تغيير الوصفات التقليدية لجعلها أكثر جاذبية وأقل سعرا، ولكنها تصبح مضرة.

وذكر موقع قناة إل سي آي (LCI) الفرنسية في تقريره أنه في مختبر المديرية العامة للمنافسة والاستهلاك ومكافحة الغش في مونبلييه في إيرو تصل عشرات العينات كل أسبوع من أجل الخضوع للتحليل الدقيق.

وفي بعض الحالات -وكما أوضحت هيزرت غيرين المهندسة والمديرة المساعدة في مجال منتجات اللحوم في مختبر أوديل- تبين أن بعض النقانق التي خضعت للتحليل قد تكون سامة للجسم.

وتقول غيرين إن “هناك نوعين من الملونات الصناعية المحظورة وهما إي102 (E102) وإي124 (E124)، ويعد هذا الملون الثاني محظورا وضارا بالصحة”.

وتمنح هذه الملونات النقانق لونا ورديا داكنا، لكن المزيج بين هاتين المادتين المضافتين المحظورتين ضار بالصحة.

وبالإضافة إلى الملونات المحظورة التي يضيفها بعض الجزارين والمصنعين غالبا ما تشير التحاليل إلى مشكلة أخرى، وهي أصل اللحوم المستخدمة، فعادة تتكون النقانق من لحم البقر والضأن، ولكن بهدف تقليل التكاليف يستخدم بعض المصنعين لحم الخنزير أو الدواجن التي تعد أقل تكلفة بكثير.

ويؤدي هذا الأمر إلى ظهور منافسة غير عادلة وفقا لرئيس الموظفين في مختبر المديرية العامة للمنافسة والاستهلاك ومكافحة الغش لويك تانغوي الذي يقول “نحن نواجه حقا ممارسات تضر بالمستهلك، وهو ما يخلق مشكلة المنافسة لأننا نطرح في السوق منتجات غير مكلفة بتاتا تنافس منتجات أخرى ذات جودة، ويحول سعرها المرتفع دون الإقبال عليها”.

وهكذا في السنوات الأخيرة لم تكن ثلث كميات النقانق التي خضعت للمراقبة من طرف سلطات مكافحة الغش مطابقة للمواصفات المفروضة على المصنعين.