الرئيسية / محليات / التنمية والنيابة العامة ووزارة الاعلام ونقابة الصحفيين يناقشون مسودة ميثاق شرف حماية الأطفال من الانتهاك الاعلامي

التنمية والنيابة العامة ووزارة الاعلام ونقابة الصحفيين يناقشون مسودة ميثاق شرف حماية الأطفال من الانتهاك الاعلامي

رام الله،/PNN- عقدت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بمدير عام الادارة العامة للشؤون القانونية أ.خلود عبد الخالق ، ومدير دائرة حماية الطفولة في الادارة العامة للاسرة والطفولة محمد القرم ، وعضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين رئيس وحدة العلاقات العامة والاعلام بوزارة التنمية الاجتماعية حسني شيلو ،والنيابة العامة ممثلة أ. ثائر خليل رئيس نيابة الأحداث، ووزارة الاعلام ممثلة أ.محمود قدادحه من الدائرة القانونية ونقابة الصحفيين ممثلة أ.علاء فريجات ، اجتماعا اليوم الخميس ، لمناقشة مسودة ميثاق شرف حماية الأطفال من الانتهاك الاعلامي “بيئة أمنة للاطفال خالية من الانتهاكات “، ويأتي ذلك بهدف معالجة قضايا الطفولة بأكبر قدر من الحساسية، ولرفع قدرات الإعلاميين وتطويرها، عبر التدريب والبحث والحوارات التفاعلية؛ لتكون أكثر مهنية وتخصصًا في الطفولة.

وتستند مسودة الميثاق للقوانين الفلسطينية والمواثيق والاتفاقيات الدولية والعربية، ومبادرات المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، ومدونة السلوك الأخلاقي المهني لنقابة الصحفيين الفلسطينيين وبالواجبات والمسؤوليات الأخلاقية والمهنية للعمل الإعلامي؛على أن يتم الالتزام في العمل الاعلامي بهذا الميثاق، والعمل ضمن رؤية مشتركة في حماية الاطفال من أي انتهاكات في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار المجتمعون لأهمية وضرورة اطلاق هذا الميثاق، وفتح الحوار مع كافة المؤسسات الشريكة الاعلامية وكذلك العاملة في مجال الطفولة، لمناقشة بنود الميثاق ، ووضع التعديلات اللازمة.

كما أكد المجتمعون على ضرورة الميثاق، حيث لوحظ في الفترة الماضية ما يتم تداوله ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية حول القضايا المتعلقة بالطفولة ، وتلك الأخبار قد تتسبب في إحداث حالة من الفوضى الاجتماعية وتهدد السلم الأهلي وحالة الاستقرار المجتمعي، حيث أن النشر بخصوص قضايا الطفولة يتطلب وعياً وثقافة خاصة، ومراعاة لشروط ومعايير الخصوصية والمحددات القانونية ، بما لا يؤثر على حقوق الطفل ومصلحته الفضلى ووضعه النفسي والاجتماعي والصحي، وكذلك بما لا يؤثر على مجريات التحقيق والعمل المهني مع الطفل.