الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / الحج في زمن كورونا: الحشود تغيب عن الكعبة وجبل عرفة يفتقد زخمه

الحج في زمن كورونا: الحشود تغيب عن الكعبة وجبل عرفة يفتقد زخمه

مكة المكرمة/PNN- بدأت مجموعة محدودة تقدر بنحو عشرة آلاف شخص، اليوم الخميس، مناسك الحج في مكة المكرمة، بعد أن نقلوا، مساء الأربعاء، إلى مخيمات معقمة في منى، وسط إجراءات صحية صارمة لمنع تفشي فيروس كورونا.

وباشر الحجاج في يوم عرفة الذي يصادف اليوم السير على بعد 10 كيلومترات للوقوف على صعيد عرفات وهو ركن الحج الأعظم، على أن تتواصل مناسك الحج مدى خمسة أيام.

بعد عملية اختيار قامت بها السلطات واقتصرت على مشاركة عشرة آلاف شخص مقارنة بنحو 2,5 مليون مسلم حضروا العام الماضي، بدأ الحجاج الطواف حول الكعبة وهم يضعون الكمامات وتركوا مسافة بين الواحد والآخر.

وبدا المشهد مختلفا جدا عما كان عليه في السنوات الماضية حين كان يحتشد مئات الآلاف من الحجاج قرب الكعبة ويطوفون حولها.

وغابت عن طواف القدوم مشاهد التدافع من أجل الاقتراب من مقام إبراهيم الذي غلف بقماش أسود مطرز بالذهب ومنع الحجاج من لمسه أو الاقتراب منه هذا العام.

وأظهرت الصور عشرات الحجاج يطوفون بالكعبة في مشهد لم يحصل من قبل في التاريخ الحديث، إذ كان اليوم الأول من الحج يشهد مشاركة مئات آلاف في طواف القدوم.

وسرعان ما اكتملت مناسك الطواف والسعي في يوم التروية، ونقل الحجاج على دفعات إلى مساكنهم المعقمة في منى، قبل أن يباشروا السير إلى جبل عرفات على بعد 10 كيلومترات للوقوف على صعيد عرفات اليوم الخميس، وهو ركن الحج الأعظم.

وأدى الحجاج طواف القدوم مع الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي للوقاية من كورونا، إذ حددت السلطات مسارات للطواف، مع وضع علامات لضمان حفاظ ضيوف الرحمن على هذه المسافات.