الرئيسية / ثقافة وفنون / د. عبد الفتاح ابو سرور ل PNN رفضنا التمويل المشروط ونسعى للاستثمار في الثقافة وحقوق الانسان

د. عبد الفتاح ابو سرور ل PNN رفضنا التمويل المشروط ونسعى للاستثمار في الثقافة وحقوق الانسان

بيت لحم /PNN/ قال الدكتور عبد الفتاح ابو سرور ان اطلاق جمعية الرواد للثقافة والفنون لبرنامج  الإستثمار في حقوق الإنسان يهدف تمكين مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني في فلسطين والشتات لتصبح قادرة على صناعة التغيير بشكل مستدام في ظل الوضع الفلسطيني الحالي .

وقال ابو سرور خلال حديثه لبرنامج صباحنا غير الذي تبثه شبكة فلسطين الاخبارية PNN يوميا وتقدمه الزميلة رشا ابو سمية ان الاستثمار في برامج حقوق الانسان يهدف الى مساعدة المؤسسات في تعزيز برامجها وتقويتها في عدة محافظات الى جانب مؤسسات اللاجئين في لبنان من اجل تطوير البرامج المختلفة للمؤسسات في مجالات الادارة والخطط الاستراتيجية والموارد البشرية والتمويل حيث ستسعى الجمعية من خلال البرنامج الى اسناد هذه المؤسسات.

واشار الى ان هناك الكثير من المؤسسات تفتقر الى اساسيات الحصول على التمويل والاساسيات الادارية من اجل ان تكون قادرة على تلبية احتياجات المؤسسات المانحة من جهة والمؤسسات الرسمية الفلسطينية من وزارات ذات علاقة بتراخيص كل مؤسسة وفق عملها .

واوضح ان المشروع قد بدا بمشاركة 35 مؤسسة فلسطينية من الضفة الغربية وغزة ولبنان رغم وجود الصعوبات والتحديات في تنفيذ التدريبات والبرامج ضمن الخطة الموضوعة للبرنامج في ظل الازمة التي تعاني منها كل دول العالم بسبب جائحة فايروس كورونا ، وفي ظل عملية الإغلاق ومنع الحركة التي يعيشها الشعب الفلسطيني منذ شهر اذار الماضي وحتى اللحظة موضحا انه تم إطلاق العديد من البرامج والتدريبات الفردية والجماعية عبر وسائل التواصل الرقمية إضافة لعقد لقاءات فردية مباشرة خضعت لإجراءات السلامة العامة وذلك تحقيقا لضمان سير عمل البرنامج بشكله الاعتيادي وضمن الخطة المعدة له .

واشار ابو سرور الى ان المؤسسات الثقافية تعاني في فلسطين لان وزارة الثقافة هي الادنى من حيث الموزنات والتمويل على الرغم من ان الثقافة هي واجهة وطنية وبالتالي يجب ان يكون دعم الثقافة من قبل الحكومة اكبر في ظل الصراع مع الاحتلال لان الصراع الان مع دولة الاحتلال هو صراع في جزء كبير منه على الهوية والثقافة وبالتالي لا بد من رفع موزنات الحكومة الفلسطينية لدعم المشاريع والمؤسسات الثقافية حتى نكون قادرين على مواجهة مع برامج الاحتلال المختلفة.

كما اشار مدير جمعية الرواد الثقافية ان هناك حقوق ثقافية للافراد تتمثل بحقهم بالحصول على وجبات ثقافية من خلال ايجاد انشطة وبرامج مختلفة من قبل المؤسسات ومدعومة من قبل الحكومة الفلسطينية موضحا ان من حقنا كفلسطينين في المؤسسات الثقافية وغيرها ان نعرف الممولين ومن نتعامل معه ومن لا نتعامل معه وكيف نتعامل معهم خصوصا في مجال الثقافة في ظل حملات الاستهداف للمؤسسات الفلسطينية خصوصا في مجال التمويل .

هجمة شرسة على المؤسسات الوطنية والثقافية من خلال التمويل المشروط 

واشار ابو سرور الى ان هناك هجمة  شرسة على المؤسسات الوطنية والثقافية الفلسطينية بهدف العمل على تغيير نهجها الوطني من خلال التمويل المشروط الذي يجرم النضال الفلسطيني بكافة اشكاله وبالتالي لا نقبل ان توافق على ان تتعامل الحكومة مع اي ممولين يضعون علينا شروط لشطب احزاب او شخصيات سياسة من اجل الحصول على التمويل.

واشار الى انه مع الاسف هناك من يتعامل مع هذه الشروط ويقبل بها موضحا ان الرواد رفضت التمويل المشروط ورفضت تمويل يغير الاولويات الفلسطينية كما انها رفضت التمويل الذي يلغي حق العودة الى القرى التي هجر منها اهلنا ورفضوا التمويل الذي يمنع الفلسطينين بحقهم في تقرير مصيرهم داعيا الاخرين على رفض هذه الشروط.

واكد ان الرواد بدات بفلسفة المقاومة الجميلة بكافة اشكالها المسلحة وغير المسلحة لان المقاومة والدفاع عن الحقوق هي فعل جميل يصدر من الانسان للدفاع عن حقوقه المشروعة وبالتالي تم البدء ببرامج الرواية الفلسطينية لقضيتنا من خلال روايات الاطفال الذين نربيهم على حب الاطفال للحياة وحبنا لحياة ومستقبل ابناءنا ردا على السعي الاسرائيلي لقتل الروح الانسانية فينا

وحول البرامج الثقافية المختلفة التي تقدمها جمعية الرواد قال الدكتور عبد الفتاح ابو سرور ان هناك الكثير من البرامج للجمعية منها برامج المسرح والتدريب على التصوير ومعارض الصور والفيديو وانتاج الافلام من اجل اظهار فلسطين كما نريدها وكما نراها وليس كما يريد الاحتلال اظهارها الى العالم هذا الى جانب برامج المراة الفلسطينية من خلال انشطة وبرامج تعكس الاحتياجات هذا الى جانب برامج التدريب المهني وبيت الضيافة وغيرها.

ولفت ابو سرور الانتباه الى ان المركز قدم الكثير من الخدمات الصحية والطبية والخدماتية خلال جائحة كورونا موضحا ان حالة الفقر في فلسطين وخارجها ناتجة عن الاحتلال الاسرائيلي وبالتالي كان القرار بالعمل على خدمة شعبنا بالتعاون مع مؤسسات ولجنة المخيم كما تم تاسيس تكية مخيم عايدة باشراف اللجنة الشعبية حيث يسعى الجميع الحفاظ على الكرامة الانسانية من خلال خدمات تهدف للمساعدة لا للترويج على حساب كرامة المواطن.

واكد ابو سرور على ان الرسالة هي الحفاظ على الرؤية والمقاومة كشعب مستقل مهما حاول الاحتلال فرض اجنداته اهمها حق العودة والحفاظ على مفاتيح العودة هو رمز لتمسكنا بالحقوق ولا يحق لاحد ان يقرر عنا في مجال حق العودة كما شدد على اهمية حفاظ المؤسسات على استقلالها وعدم القبول بالتمويل المشروط الذي يجرم النضال الفلسطيني ويجب علينا ان نستثمر جميعا بقطاع الثقافة لنقل الرسالة الفلسطينية حيث نجحت الجمعية بنقل الرسالة.

واشار الى ان هناك الفنانين المستقلين الذين تضرروا بشكل اساسي نتيجة الجائحة داعيا الى اهمية قيام الحكومة بتوير الدعم للفنانين والمؤسسات المستقلة كونها جزء من منظومة التحرير والعمل النضالي والوطني من خلال الفن والثقافة كما دعا الى وجود العمل على فرض اجنداتنا الفلسطينية  ورفض التمويل المسروط