الرئيسية / أقتصاد / الحواري ل PNN: برامج التدريب المهني الاكثر تلبية لسوق العمل للخريجين والمشروع البلجيكي فتح الفرص لذوي الاعاقة

الحواري ل PNN: برامج التدريب المهني الاكثر تلبية لسوق العمل للخريجين والمشروع البلجيكي فتح الفرص لذوي الاعاقة

بيت لحم /PNN/ قالت كاتيوشا الحواري مديرة مركزالتدريب المهني ببيت جالا التابع لوزارة العمل ان برامج التدريب المهني تعطلت في بيت لحم منذ شهر اذار حيث توقفت البرامج في المركز بسبب جائحة كورونا موضحة ان التطبيقات العملية هي الاساس بالتدريب المهني وبالرغم من ذلك يسعى المركز وادارة التدريب المهني بوزارة العمل الى الاستمرار بالتدريب على الرغم من كل المصاعب.

وحول فكرة وتعريف التدريب المهني قالت الحواري خلال استضافتها في برنامج صباحنا غير الذي يبث عبر تلفزيون PNN وتقدمه الزميلة رشا ابو سمية ان برامج التدريب المهني تعني تمكين الشباب للحصول على فرصة عمل او ادارة مشاريع صغيرة في القطاع المهني المهم لان المهنة هي الاقرب للوضع الفلسطيني ولاحتياجات السوق من البرامج الاكاديمية موضحة ان السنوات الاخيرة شهدت تطور في النظرة الايجابية لبرامج التدريب المهني بجهود بذلتها الادارة العامة للتدريب المهني في وزارة العمل التي سعت لتغيير النظرة من خلال تطوير البرامج و الدورات وتطويرها مضيفة ان هناك طلاب انهو الجامعات وانهو التوجيهي ويتوجهون الان لدراسة برامج التدريب المهني لانها اسرع في التخرج واسهل لهم في الحصول على العمل

واوضحت ان خريجي التدريب المهني يحصلون على شهادة دبلوم مهني مستوى ماهر بعد تقليهم دورات نظرية وعملية وبعد ان يتم ادراجهم بسوق العمل خلال الاشهر الاخيرة للدورات من خلال تعاون المركز مع القطاع الخاص والمجتمع مما يؤهلهم للعمل بشكل فوري في سوق العمل مؤكدة ان نسب التشغيل للخريجين بالجانب المهني اكثر من الخريجين بالجامعات الاكاديمية لاسباب عدة اهمها ان التدريب المهني وبرامجه تشمل التدريب والعمل الميداني كما ان نوعية الدورات تتلائم واحتياجات سوق العمل حيث تقوم الادارة العامة بدراسة الاحتياج في كل فترة وفي كل محافظة وفق الاحتياجات.

برنامج صباحنا غير لهذا اليوم يتناول برامج التدريب المهني وعلى وقع الموسيقى فتيات يعزفن فرحا لاختراق جدران المخيم

برنامج "صباحنا غير" لهذا اليوم يتناول برامج التدريب المهني، وعلى وقع الموسيقى فتيات يعزفن فرحا لاختراق جدران المخيم

Publiée par PNN Network sur Mercredi 12 août 2020

واضافت الحواري ان ما ساهم في تغيير النظرة اتجاه التدريب المهني هو الدعم لهذا القطاع موضحة ان مركز تدريب مهني بيت جالا ومن خلال الادارة العامة للتدريب المهني بوزارة العمل استطاعت تجنيد دعم من الاتحاد الاوروبي وبرنامج الدعم الالماني GIZ حيث تم تطوير برامج التدريب المهني وربطها بالتطور التكنلوجي لمختلف الحرف ما اعطى التدريب المهني دفعة اضافية.

وكشفت مديرة مركز تدريب مهني بيت جالا عن توجه العديد من الطلبة من خريجي الثانوية العامة وممن حققوا علامات بالتسعين والثمانين من اجل الالتحاق ببرامج التدريب المهني ايمانا منهم بنوعية البرامج واسنادها لهم بالحصول على وظائف سريعة بعد التخرج ومن ثم الالتحاق بالجامعات معتمدين على انفسهم حيث ان جزء منهم اكمل تعليمه ببرامج استكمالية اوبرامج اخرى في الجامعات المحلية والخارجية بعد ان عمل بالصنعة التي درسها في مركز بيت جالا .

وحول قدرات الكوادر البشرية بمركز بيت جالا قالت الحواري ان المدربين حاصلون على درجات علمية عالية منهم 75% من المهندسين في مجالات الميكانيك و شبكات الحاسوب والكهرباء والتكيف والتبريد والتمديدات الصحية مما يعني ان المدربين اكفاء في كافة المجالات الى جانب الخبرات الفنية في البرامج الاخرى.

مشروع تاهيل المركز وافتتاح قسم الاعلام

وفي هذا الاطار قالت مديرة مركزالتدريب المهني ببيت جالا ان افتتاح قسم الاعلام وتاهيل المركز من خلال مشروع مولته مقاطعة اينو البلجيكية في اطار توامتها مع محافظة بيت لحم وبالشراكة مع وزارة العمل وجمعية بيت لحم العربية للتاهيل ساهم بالسماح بزيادة الاشخاص ذوي الاعاقة للالتحاق ببرامج التدريب المهني حيث اصبح بالامكان لهم الوصول الى كافة طوابق المركز شاكرة مقاطعة اينو البلجيكية على هذا الدعم.

واشارت الى ان المشروع ساهم بدمج عدد اكبر من ذوي الاعاقات المختلفة حيث كان المركز في السابق يدرج ذوي الاعاقات البسيطة لكنه اليوم اكثر قدرة من خلال موائمة و بناء مصعد ومداخل خاصة لكافة الاقسام و وحدات صحية على استيعاب اعداد اكبر من الاعاقات المختلفة في كافة البرامج وكافة الطوابق.

كما اشارت الى ان المشروع ومن خلال جمعية بيت لحم العربية للتاهيل مشكورة ساهمت بتطوير الكادر البشري بالمركز حيث اعطت المدربين لتطويرهم في مجالات التعامل مع ذوي الاعاقة والمصطلحات التي يجب ان يتعاملوا بها معهم الى جانب كيفية التعامل والدمج لذوي الاعاقة واهمية التعامل معهم بمنطق الحقوق والواجبات وليس من منطق الرحمة حيث تم تاهيل الكادر البشري من خلال دورات متعددة في هذه المجالات.

واشارت الحواري الى ان المشروع انعكس ايجابا على المركز بشكل عام ولم يقتصر على افتتاح دورة الاعلام فقط حيث يجري الان قبول الطلبة ذوي الاعاقة الراغبين بالالتحاق ببرامج التدريب المهني بكافة البرامج بعد ان تم موائمة المركز واقسامه المختلفة معربة عن جاهزية المركز لتذليل العقبات وتطوير الاداء لخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني خصوصا في ظل هذه الاوضاع الصعبة على مختلف الاصعدة وابرزها جائحة كورونا داعية كل من يرغب بالتسجيل التسجيل للدورات للعام الدراسي الجديد عبر التسجيل الالكتروني من خلال زيارة صفحة المركز على الفيس بوك عبر رابط التسجيل الذي تم تسهيل التسجيل عبره.