الرئيسية / سياسة / وسط توقعات بوصل الوفد الامني لغزة غدا : مواجهات واصابات ليلية على حدود القطاع بين شبان وقوات الاحتلال

وسط توقعات بوصل الوفد الامني لغزة غدا : مواجهات واصابات ليلية على حدود القطاع بين شبان وقوات الاحتلال

غزة/PNN/ قالت مصادر فلسطينية في قطاع غزة ان  أربعة مواطنين أصيبوا الليلة الماضية في سلسلة غارات وقصف مدفعي طال عددا من المواقع والأراضي الزراعية شمال ووسط قطاع غزة خلال مواجهات عنيفة اندلعت ليل السبت على الاحد قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيل تخللها القاء عبوات ناسفة على مواقع لجيش الاحتلال الذي رد باطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت .

وبحسب المصادر فان هذه المواجهات تاتي ضمن قرار لعودة عمليات الارباك الليلي التي تنفذها الفصائل الفلسطينية فياطار خطوات التصعيد الفلسطينية ضد اجراءات الاحتلال الاخيرة عقب اطلاق البالونات الحارقة للضغط على الاحتلال للقبول بادخال اموال المنحة القطرية لحركة حماس في غزة.

مصادر عبرية قالت ان موقعا لجيش الاحتلال الاسرائيلي تعرض الى القاء عبوات ناسفة بالقرب من الحدود دون وقوع اصابات او اضرار في مواجهات ليلية لم يقع مثلها منذ سنة تقريبا معتبرة ان هذه المواجهات تصعيد جديد من حماس لحل مسالة ازمة المنحة القطرية التي قالت اسرائيل انها لن تسمح بادخالها تحت ضغط البالونات الحارقة التي تطلق من غزة اتجاه الاراضي الزراعية الاسرائيلية.

على صعيد ذات صلة كشفت مصادر مطلعة مساء اليوم السبت، أنَّ الوفد الأمني المصري سيصل إلى قطاع غزة يوم غدٍ الأحد، في أعقاب تنصل الاحتلال الإسرائيلي من تفاهمات التهدئة التي وقعت منتصف 2019.

وأفادت المصادر أنَّ الوفد الأمني المصري سيصل قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ايرز بعد لقائه مسؤولين إسرائيليين، في محاولة للعودة إلى تفاهمات التهدئة.

وتأتي زيارة الوفد الأمني المصري بعد توتر الأوضاع بين قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي، على خلفية تنصل الأخير من تفاهمات التهدئة، وقصفه لمواقع المقاومة في القطاع، ما أعقبه إطلاق الشباب الثائر البالونات الحارقة تجاه المستوطنات الإسرائيلية.

وأشارت المصدر إلى أنَّ الوفد سيعقد اجتماعاً مع قيادة حركة حماس في غزة، يعقبه لقاء مع الفصائل الفلسطينية، لافتةً إلى أنَّ الوفد زار الاحتلال الإسرائيلي قبل ثلاثة أيام للتشاور في إمكانية تثبيت تفاهمات التهدئة.

وذكرت المصادر أنَّ الوفد الأمني سيدخل قطاع غزة، ضمن إجراءات وقائية واحترازية عالية.

ولعب الوفد الأمني المصري مراراً دور الوسيط بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة لتثبيت التهدئة.