الرئيسية / حصاد PNN / مسؤول اماراتي: سفارتنا ستكون بتل ابيب وخط الطيران بين البلدين سيمر فوق السعودية

مسؤول اماراتي: سفارتنا ستكون بتل ابيب وخط الطيران بين البلدين سيمر فوق السعودية

بيت لحم /ترجمة خاصة PNN/ قالت صحيفة “اسرائيل اليوم” اليمينية، إن مسؤولا كبيرا رفيع المستوى في الامارات أبلغها أان السفارة الاماراتية لن تفتتح في القدس بل في “تل ابيب”، موضحا أنه سيكون بإمكان الإماراتيين زيارة “اسرائيل” وبإمكان الاسرائيليين زيارة تل ابيب في غضون عدة أشهر.

وبحسب الصحيفة فقد قال مسؤول كبير في الإمارات أن السعودية وافقت على أن تمر رحلات جوية من تل أبيب عبر أراضيها الى الامارات العربية، مشيرا الى أن  الإسرائيليون سيتمكنون من زيارتنا في غضون ثلاثة إلى خمسة أشهر.

وقالت الصحيفة إن أحد كبار مستشاري ولي العهد في الامارات إن البحرين وسلطنة عمان هما الإمارتان المقبلتان اللتان يتوقع لهما توقيع اتفاقيات مع “إسرائيل” قبل نهاية العام.

واستغرب المستشار أن المغرب وإسرائيل لديهما بنية تحتية جاهزة للتوصل إلى اتفاق كامل قريبًا، فالبلدين بينهما علاقات سياحية وتجارة واقتصادية واسعة.

واضافت الصحيفة أنه ومنذ الإعلان عن الاتفاقية، كان الموضوع الرئيسي الذي يحظى بإهتمام كبير من الإسرائيليين هو زيارة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، والمواقع السياحية الرئيسية، مثل برج خليفة أطول برج في العالم، وجزر النخلة في دبي.

وقدر كبير المستشارين أنه “في غضون ثلاثة إلى خمسة أشهر، سيتمكن حاملو جوازات السفر الإسرائيلية من زيارة الإمارات العربية المتحدة”. واضاف ان “الرحلات الجوية من تل ابيب الى دبي ومن دبي الى تل ابيب ستمر فوق السعودية”.

وبشأن العملية التي أدت إلى الاتفاق بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قالت المستشار الاماراتي إن الاتصالات بدأت بعد انتخاب ترامب وعرض خطة “القرن”، وأن من بين القضايا الأخرى التي أدت إلى الاتفاق النهائي، بحسب مستشار محمد بن زايد، “التهديد الإيراني، وباء كورونا، ونية إسرائيل فرض السيادة على غور الأردن، وأجزاء من الضفة الغربية”.

وخلص كبير المستشارين إلى أنه “في الأسابيع المقبلة، ستجتمع فرق من البلدين لصياغة العلاقات ثنائية بين البلدين، وستشمل الاتفاقية إنشاء سفارتين في أبوظبي وتل أبيب، لكن في المرحلة الأولى، سيتم فتح قنصليات أو بعثات دبلوماسية منخفضة المستوى”.

وانتقد المسؤول الاماراتي تصريح أردوغان على تطبيع العلاقات بين أبوظبي و”اسرائيل” الذي قال فيه ان تركيا تدرس إغلاق سفارتها في أبوظبي وإنهاء العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات العربية المتحدة، قائلا إن هذا تصريح سخيف بشكل ملحوظ، لأن أردوغان نفسه لديه علاقات مع “اسرائيل” وافتتح سفارة في تل أبيب.