الرئيسية / تقارير مصورة / PNN بالفيديو : العامل منتصر الفاخوري يروي تفاصيل اعتداء جنود الاحتلال على العمال

PNN بالفيديو : العامل منتصر الفاخوري يروي تفاصيل اعتداء جنود الاحتلال على العمال

الخليل/PNN/ روى الشاب منتصر الفاخوري 21 عاما من مدينة الخليل احد العمال الذين تعرضوا للتنكيل على ايدي جنود الاحتلال لشبكة فلسطين الاخبارية PNN تفاصيل الجريمة الاسرائيلية بحقه وحق عدد من العمال الذين يسعون للقمة عيشهم داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقال منتصر الفاخوري في حديثه مع مراسل PNN ان جنود الاحتلال الاسرائيلي قاموا بضربهم بشكل همجي واعتدوا عليهم ولم يكن لديهم شفقة

واوضح الشاب الفاخوري الى ان جنود الاحتلال قاموا بسرقة مبلغ 1100 شيكل منه كما سرقوا النقود  من باقي العمال هذا بالاضافة الى سرقة علب السجائر التي كانوا يحملونها موضحا انهم لم يكونوا يتوقعون ان جنود الاحتلال يقوموا بتصوير ما جرى بل اعتقدوا انهم يشغلون اضواء الهواتف النقالة فقط.

وعبر الفاخوري عن شكره العميق لكل من وقف ويقف الى جانب العمال الفلسطينين الذين يضطرون للذهاب الى العمل داخل اسرائيل موضحا ان رسالتهم اليوم الى مؤسسات حقوق الانسان بضرورة ان تقف معنا موضحا ان هناك الالاف من الشبان الذين يضرون للعمل داخل اسرائيل بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة في الضفة حيث يعاني العمال من ظروف وعيشية غاية في السوء والاستهداف من قبل الاحتلال.

و قال الفاخوري ان الوضع نتيجة جائحة كورونا كان سيئا مماادى لاجبار الكثير من الشباب على التوجه للعمل داخل اسرائيل وليلة الاعتداء علينا نزلنا من منزلنا الساعة الحادية والربع ليلا و وصلنا الى الحدود والاسلاك الشائكة وقمنا باجتيازها لنتفاجئ بكمين لقوات الاحتلال من الجيش وعندما امسكوا بنا طلبنا وجود شرطة ليكون موضوعنا قانوني ودخول دون تصريح الا انهم رفضوا ابلاغ الشرطة وبدؤوا بالاعتداء علينا بهمجية.

واشار الى ان الجنود الذين عذبونا تعاملوا معنا خارج القانون وقاموا بمحاولة اذلالنا والاعتداء علينا بهمجية وسحبنا من اقدامنا على الارض وضربنا بالعصي والتهكم علينا وعدم الاكتراق لما عانيناه من ضرب .

وحول مشاعره بعد هذه الجريمة قال الشاب الفاخوري انه يشعر بالصدمة بعد مشاهدته للفيديو الذي انتشر بشكل كبير موضحا انه لم يكن يرغب بان يشاهد الفيديو اي احد بسبب حالة القهر والاذلال التي تعرضوا لها ولكن بعد ما تم نشره وشاهدت حجم التضامن والاسناد الشعبي والحقوقي اقتنعت بفكرة نشره لفضح الاحتلال وما قام به الجنود الاسرائيليون والذين يعتدون بشكل يومي على العمال  ويتوجب فضحهم.