الرئيسية / أسرى / أدب الأسرى نحو العالمية.. رواية “الشتات” للروائى الدكتور رأفت حمدونة نموذجاً

أدب الأسرى نحو العالمية.. رواية “الشتات” للروائى الدكتور رأفت حمدونة نموذجاً

عمّان/PNN- ناقشت جامعة اليرموك بالأردن، بإشراف الاستاذ الدكتور محمد الجراح، وعضوية الاستاذ الدكتور محمود كنانكري، والدكتور ابراهيم درويش رئيس قسم الترجمة في جامعه اليرموك، رسالة ماجستير عن “أدب السجون” للطالبة سمية احمد بني عيسى – رواية الشتات للدكتور رأفت حمدونة نموذجاَ، بإعتبارها اول ترجمة لأدب السجون الفلسطيني وكانت عنوانها:

“Investigating the Strategies Used in Translating Cultural Expressions in Prison Literature: The Palestinian Novel “Al_Shatat” (Diaspora) by Rafat Hamadona as a Case Study”

يمكن مطالعة الرسالة على الرابط التالى :

https://alasra.ps/ar/uploads/documents/324eca986b0586f9e8fec27e02c29446.pdf

كما وتمت ترجمة الرواية للغة الانجليزية من المترجمة سوسن حسن أبو سعدة كمشروع تخرج من دبلوم الترجمة المهنية بالجامعة الإسلامية بغزة لعام 2016، حيث تم اختيار هذه الرواية من بين العديد من الروايات والقصص العربية.

ويمكن مطالعة الرواية باللغة الانجليزية على الرابط التالي :

https://alasra.ps/ar/uploads/documents/0b5f5fe8483981e5ec957b9b93047e6a.pdf

ويمكن مطالعة الرواية باللغة العربية الطبعة الثانية على الرابط التالي :

https://alasra.ps/ar/uploads/documents/a57b53639af45e4d4940e6425d92f48d.pdf

جدير بالذكر أن رواية الشتات تناولها النقاد كالأستاذ القدير حسن عبادى على الرابط التالي:

https://alasra.ps/ar/index.php?act=post&id=34846

وأثنى أ – عبد الخالق العف من الجامعة الاسلامية على الرواية كونها تحمل رسالة وطنية أصيلة عنوانها الثوابت، ووسيلتها المقاومة والتضحية ، وأخذ كاتبنا عنواناً لمأساةِ الترحالِ القهريِّ للفلسطينيين، واعتبر اختيار الأزمنة والأمكنة من جانب الكاتب موفق ودقيق، وهناك منحى رومانسي شفاف عذب في المواضع.

وأشاد أ. د. صادق أبو سليمان من جامعة الأزهر بالرواية، وبالتنقل فى الأحداثَ والوقائعَ وتلمس الاشارات والوقائع التاريخية والتنقل من حَدَثٍ إلى آخَرَ، ومن ثورةٍ إلى أخرى، ومن جيلٍ إلى جيل، كلُّ ذلك بأسلوبِ الرِّوائيِّ المُفْتَنِّ الذي يَشُدُّ قارئَهُ بتسلسلِ حكايتهِ وترابطِ سَرْدِها في لغةٍ سَلِسَةٍ مأنوسةٍ ، وأشار إلى براعةَ الكاتبِ في اختيارِ أسماءِ شخوصِ رواياتِهِ.

وقام عدد من النقاد بتناول أعمال د. حمدونة في مؤتمر لجامعة القدس المفتوحة من الناقدة ولاء نافذ شحادة ومنها رواية عاشق من جنين ، وورقة النقد على الرابط التالى:

https://alasra.ps/ar/uploads/documents/79933ceb728a51eb658f40a6012f9cd9.pdf?fbclid=IwAR3rtgqlbb_ZBgsII2ON8zs6LCc7FDaZek3cfZH7hAdY3C3Gcs5AEFYdrtk

من جانبه شكر الكاتب والأسير المحرر الدكتور رأفت حمدونة جمعية حسام للأسرى والتى قامت بنشر الطبعة الأولى الأولى للرواية في العام 2004 ، ومؤسسة مهجة القدس التى قامت بطباعتها الثانية في العام 2015، موضحاً أن الرواية كتبت في سجن نفحة في العام 2003، وتناولت حدث النكبة الفلسطينية، وقضايا اللجوء وآثارها، وحالات المقاومة للشعب الفلسطينى وتجربة الاعتقال والطموح بالحرية.

جدير بالذكر أن الروائى د. حمدونة عضو في نقابة ( الصحفيين الفلسطينيين والدوليين، وعضو في اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وعضو برتبة مستشار في نقابة المدربين الفلسطينيين PTA، وحاصل على بكالريوس علم اجتماع وعلوم انسانية ( الجامعة المفتوحة في اسرائيل – عام 2005 ) وشهادة امتياز عام 2001، وماجستير دراسات اقليمية تخصص دراسات اسرائيلية من جامعة القدس ” أبو ديس”، بامتياز 90.9% ” عام 2008، ودكتوراة فى ” العلوم السياسية ” من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة مع مرتبة الشرف الأولى مع توصية بالطباعة في العام 2016 برسالة تحت عنوان الجوانب الإبداعية في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة وتم طباعة الرسالة من وزارة الاعلام الفلسطينى برام الله في العام 2018، وحاصل على ماجستير مهنيتدريب وتنمية بشرية بتقدير ممتاز من البرنامج المشترك بين الأكاديمية الدولية وبوليتكنيك المستقبل التطبيقي.

وصدرت له مجموعة من الروايات أهمها: رواية ” وكتبها حمدونة أثناء الاعتقال في سجن بئر السبع – ايشل وطبعت في العام 2004 طبعة أولى، ورواية ” قلبى والمخيم ” في سجن هداريم وطبعت في العام 2006، ورواية ” لن يموت الحلم ” كتبت في سجن عسقلان وطبعت في العام 2007، ورواية ” عاشق من جنين ” في سجن نفحة الصحراوى وطبعت في العام 2003 طبعة أولى، و2005 طبعة ثانية، وله عدد من الكتب والمؤلفات ومنها الجوانب الإبداعية للأسرى ، والإدارة والتنظيم للحركة الأسيرة صادرعن هيئة شؤون الأسرى والمحررين / رام الله بمعية رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدرى أبو بكر – وكتاب نجوم فوق الجبين بمعية الأسير المحرر د. محمد أبو جلالة – وصرخة من أعماق الذاكرة – وما بين السجن والمنفى حتى الشهادة “.

وقدم د. حمدونة مساقاً خاصاً عن الحركة الأسيرة للجامعات الفلسطينية وتم تدريسه في جامعة الخليل ومرفق على الرابط التالى :

http://www.asravoice.ps/uploads/documents/0e97846811aa2131567532f9b243cb96.pdf

كما ان د. رأفت حمدونة من مواليد مخيم جباليا 8/8/1970، واعتقل في العام 1990 م على خلفية نضالية وحُكم عليه بالسجن لمدة 15 عام وإغلاق جزء من بيته، أمضى فترة اعتقاله في سجون عدة منها ” عزل الرملة، عسقلان، نفحة، بئر السبع، هداريم، ريمونيم، جلبوع ” وكان من قيادات الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة ، وتم تحريره في العام 2005 بعد قضاء كامل محكوميته.