الرئيسية / سياسة / د. ابو هولي: السلام في المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال والاستيطان وإقامة الدولة الفلسطينية وليس بالتطبيع معه

د. ابو هولي: السلام في المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال والاستيطان وإقامة الدولة الفلسطينية وليس بالتطبيع معه

غزة/PNN/ أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون للاجئين د. احمد ابو هولي بان السلام في المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي من كافة الأراضي المحتلة عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وليس بالتطبيع معه.

وادان في كلمته التي القاه في حفل تكريم اوائل طلبة الثانوية العامة نظمته دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة صباح اليوم الاحد في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي وسط مدينة غزة تحت رعاية الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين الإعلان الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي الإماراتي حول تطبيع كامل بين الاحتلال ودولة الإمارات لافتاً الى ان الاعلان يشكل خروجاً عن الموقف العربي الموحد وانتهاك لمبادرة السلام العربية وخيانة للقدس ولفلسطين وتفريطاً بحقوق الشعب الفلسطيني وتشجيعاً لدولة الاحتلال ومكافأة لها على جرائمها بحق شعبنا .

وحضر الحفل الآلاف من ابناء شعبنا بحضور محافظي المحافظات الجنوبية واعضاء الهيئة القيادية لحركة فتح واعضاء من المجلس الثوري واعضاء من المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ورؤساء الجامعات الفلسطينية واعضاء المكاتب السياسية للقوى والفصائل الفلسطينية ولجنة القوى الوطنية والاسلامية ورؤساء واعضاء اللجان الشعبية في المخيمات والمكاتب الحركية ولفيف من الوجهاء والمخاتير والشخصيات الاعتبارية وذوي الطلبة المتفوقين

وتابع قائلاً: رسالتنا لكل المتهرولين وراء التطبيع مع اسرائيل تحت مبررات الحفاظ على الحقوق والمصالح الفلسطينية بان منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني لم تفوض أحدا للحديث باسمها، ومن يريد الدفاع عن مصالح الشعب الفلسطيني عليه أن يدعم موقف الإجماع الفلسطيني ممثلًا بموقف الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية .

وطالب الدول العربية بأن لا تقدم هدايا مجانية للاحتلال الاسرائيلي باسم التطبيع في الوقت الذي يرزح فيه الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال لافتاً الى أن فلسطين والقدس ليست ورقة التوت للتطبيع مع الاحتلال والاستيطان.

واشار الى ان الاحتلال الاسرائيلي ماضٍ بدعم مطلق من الإدارة الأمريكية، على تصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى بصفقة القرن هذه الصفقة التي رفضها الرئيس محمود عباس “ابو مازن” ومنظمة التحرير الفلسطينية لتجاوزها قرارات الأمم المتحدة ولما تحمله من اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والتنكر لحق شعبنا في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 والغاء حق عودة اللاجئين وانهاء الأونروا الشاهد السياسي الحي على معاناة وتشرد شعبنا .

واوضح ان قرار الضم الاسرائيلي هو احد ادوات تنفيذ صفقة القرن الامريكية جوبه بقرار فلسطيني مستقل لافتا الى ان القيادة الفلسطينية خاضت حراكاً دبلوماسياً وسياسياً مكثفاً استطاعت من خلاله تجنيد دول العالم ضد قرار الضم، الذي دفع بحكومة الاحتلال التراجع عن تنفيذه ولم يوقف نتيجة اتفاقات تطبيعية كما يدعون .

واكد د. ابو هولي بأن القيادة الفلسطينية لن تقبل بمعادلة الاحتلال الاسرائيلي الجديدة السلام من اجل السلام التي رسخها اتفاق التطبيع بين الامارات والاحتلال مشدداً في الوقت ذاته رفضها باستبدال الحل السياسي بالحلول الانسانية او الاقتصادية .

كما واكد بان التهديدات الامريكية للرئيس ابو مازن لن تنل من عزيمته ولن تثنيه عن مواقفه الثابتة في رفض صفقة القرن الامريكية مشدداً بان القرار الفلسطيني المستقل والوحدة الوطنية هما عنوان المرحلة القادمة مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف مشروعنا التحرري نحو العودة والدول المستقلة وعاصمتها القدس .

وقال ان مواجهة التحديات والمؤتمرات يتطلب العمل الفوري على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وان نكون يداً واحدة وفي خندق واحد في معركة التحرير والاستقلال ، وفي مواجهة المشاريع التصفوية وخصوصا ما يسمى بخطة الضم وصفقة القرن .

وهناً د. ابو هولي الطلبة المتفوقين قائلاً لهم ” انتم قناديل تنير طريق الظلام ، شموع متوهجة نحو مستقبل واعد يا من بذلتم كل جهد وتخطيتم الصعاب، ولم تعرفوا الكلل ولا الملل وحققتم ما يصبو إليه كل مجتهد سهر الليالي الطوال ينشد العلم والمعرفة فحقق مبتغاة”

ونقل تحيات وتهاني الرئيس محمود عباس مؤكداً على حرص سيادته برعاية أبناءه المتفوقين والسعيد دوماً بنجاحاتهم ، التي كان لكم شرف صناعتها هذا العام من خلال النتائج المشرفة التي حققوها في الامتحانات الثانوية العامة التي جاءت في أعقاب عام صعب وشاق تخلله عدوان اسرائيلي وحصار ظالم وفقر وبطالة وانقطاع الكهرباء وفيروس كورونا .

وتابع قائلاً: ان نجاحكم وتفوقكم لهو رسالة انتصار على الاحتلال الاسرائيلي الذي سعى على مدار أكثر من سبعة عقود ولا يزال على تمدير الهوية الفلسطينية ومحو الشعب الفلسطيني عن الخارطة السياسة واستهداف المؤسسات التعليمية بما فيها مدراس الأونروا في القدس” .

واعلن ابو هولي في ختام كلمته عن صرف مكرمة مالية مقدمة من الرئيس بقيمة 500 شيكل لـ 830 طالباً وطالبة لمن حصلوا على معدل (96.7%) فما فوق كمعيار في اختيارهم، ولم يستثنى من هذا المعيار أي طالب او طالبة ابتداء من صباح غد الاثنين الموافق 24/8/2020 من كافة فروع بنك فلسطين .

من جهته أكد عضو المكتب السياسي في منظمة الصاعقة لؤي القريوطي في كلمة القوى الوطنية والاسلامية على تحقيق المصالحة الوطنية المبنية على الشراكة الحقيقية والاتفاق على استراتيجية وطنية وكفاحية ونضالية من اجل تحقيق تطلعات وامنيات وهداف شعبنا في التحرير والعودة والخلاص من الاحتلال الإسرائيلي .

وغبر في كلمته عن رفض القوى الوطنية والاسلامية ما يسمى بصفقة القرن الامريكية التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية والغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين وانهاء حلم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب على مواجهة اجراءات الضم الاسرائيلية لأراضي الضفة الغربية والاغوار معتبراً ذلك عدوان جديد على الحقوق والأرض الفلسطينية .

وشدد على تخوين كل اشكال التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي سواء كان من دول او مؤسسات او شركات او افراد واعتباره غدر لشعبا وقضيتنا وهو بمثابة مشركة للاحتلال بعدوانه على شعبنا ومقدساته .

وتوجه بالتحية لكل الدول والمؤسسات والمثقفين الذين عبروا عن مواقفهم برفضهم التطبيع مع الاحتلال بكافة اشكاله وتحت أي مبررات واهية .

وفي ختام كلمته هنأ الطلبة المتفوقين ومتمنيا لهم مستقبلا ناجحا في خدمة اهلهم ومجتمعهم ووطنهم .

وشكر دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية وريسها الدكتور احمد ابو هولي على تنظيمهم هذا الاحتفال وتكريهم وما سيقدمونه للطلبة المتفوقين من مكافاة مالية تعتبر تشجيعا لهم على الجد والاجتهاد والنجاح والتفوق والتنافس في التحصيل العلمي .

ومن ناحيتها شكرت الطالبة ايمان ابو حصيرة الأولى على مستوى قطاع غزة في الفرع الأدبي في كلمة المتفوقين دائرة شؤون اللاجئين والقائمين على الحفل الجميل تحت رعاية رئيس دولة فلسطين سيادة الرئيس محمود عباس (أبو مازن) .

وابرقت في كلمتها رسالة حب ودعم وتقدير وشكر للرئيس ابو مازن الثابت على الثوابت أمام المؤامرة الامريكية – الإسرائيلية الذي وقف شامخاً كجبال فلسطين امام اعتى دولة في العالم وقال لها “لا” لصفقة القرن ، واصدح بصوته الهادر في كل المحافل الدولية ليقول للعالم أجمع بان فلسطين ليست للبيع وان القدس واللاجئين ليست للمساومة او المقايضة شاكرة سيادته على دعمه للطلبة المتفوقين وعلى منحة الطالب المتفوق

واكدت في كلمتها على الوحدة الوطنية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني باعتبارها صمام الأمان لشعبنا ومصدر قوته والسلاح الامضى نحو العودة والتحرير والدولة .

واكدت على ن تفوقهم هو بداية خيط العظمة و التميز الذي يؤهلهم للمزيد من النجاحات و الانتصارات التي تجعلهم أهلا لتقديم نموذج وطني انساني حضاري ملهم يحل محل النموذج العنصري الاستعلائي الكارثي الذي يحكم العالم اليوم مشددة بان الشعب الفلسطيني شعب جدير بالبقاء وجدير بالحياة ، وأن أحداً لن يستطيع أن يثنيه عن تحقيق الحلم الذي قضى من أجله الشهداء.

وقد تخلل الحفل فقرات فنية قدمتها فرقة شمس الكرامة من الدبكة وفقرات تراثية على اغاني الثورة الفلسطينية التي تفاعل مع الحضور ، كما تخلل الاحتفال فقرات شعرية قدمتها الطفلة زهرة أبو زايد وتم في نهاية الحفل تم توزيع دروع التكريم على الطلبة المتفوقين بحضور محافظي المحافظات الجنوبية .