الرئيسية / حصاد PNN / بسبب منع الاحتلال والده من الدحول اليه: الشاب فارس يوسف مخيمر  يعقد قِرانه على ابواب المسجد الاقصى

بسبب منع الاحتلال والده من الدحول اليه: الشاب فارس يوسف مخيمر  يعقد قِرانه على ابواب المسجد الاقصى

القدس/PNN/ من أحمد حلاجل- في ظل ما يشهده المسجد الاقصى من تضييقات مستمرة من قبل سلطات الاحتلال، ومنع والد العريس يوسف مخيمر رئيس هيئة المرابطين من دخول المسجد الاقصى إلا أن نجله الشاب فارس عقد قرانه على الشابة المقدسية سيلين ابو عرفه  في ساحة الغزالي بالقرب من باب الاسباط احد ابواب المسجدالاقصى المبارك، وذلك بحضور مدير المسجد الاقصى الشيخ عمر الكسواني والشيخ غالب ناصر الدين مدير التعليم الشرعي بالاوقاف الاسلامية وعدد من اعضاء هيئة المرابطين بالقدس ولفيف من الاهل والاقارب والاصدقاء.

وعبر العريس فارس مخيمر عن فرحتة قائلا “كل شاب يتمنى ان يعقد قرانه في منبع البركات ومسرى الرسول  صلى الله عليه وسلم فهو أطهر البقاع, لا يسعني وصف شعوري بفرحتي أن عقدت قراني في هذا المكان الطاهر والقريب من المسجد الاقصى بسبب منع الاحتلال والدي الحاج يوسف مخيمر رئيس هيئة المرابطين من دخول المسجد الاقصى “، داعياً الشباب بأن يعقدوا قرانهم بالمسجد الاقصى المبارك”.

وقالت العروس سيلين ابو عرفه “لقد كانت أمنيتي أن اعقد قراني في المسجد الاقصى، وها قد تحققت بفضل الله وشعرت براحة هائلة تفوق أي راحة،  ففرق كبير بين من يعقد قرانه في المحكمة ومن يعقد قرانه في رحاب مسرى الحبيب صلى الله عليه وسلم” أحمد الله ان تميزت عن قريناتي بأن من  الله علي ذلك, فرحتي كبيرة وأنا اليوم سعيدة بها، رغم منغصات الاحتلال ومنع والد زوجي من دخول الاقصى الا اننا عقدناه في اقرب بقعه الى المسجد المبارك”

من جهته قال الحاج يوسف مخيمر المبعد عن المسجد الاقصى بقرار احتلالي هادف لمنع التواجد في الحرم القدسي الشريف وافراغه ليتسنى للمتطرفين اليهود الاستفراد به فاعمار المسجد الأقصى المبارك هو أهم هدف نضعه نصب أعيننا، داعياً الى استقطاب الأهالي والأصدقاء برفقة العرسان الذين يشرعون حياتهم من هذه البقعة المقدسة في فلسطين.

وما زال شباب القدس يقبلون بشدة على مشروع عقد القران في المسجد الأقصى المبارك ، فتبدو السعادة والفرحة على وجوه من يعقدون قرانهم في الأقصى ، وهذه السعادة التي قد تكون سعادة الحدث متمثلة بعقد القران، وسعادة المكان متمثلة بالمسجد الأقصى المبارك.