الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / “اليونيسف”: 68% من عائلات الأردن تعطلت أعمالها بسبب كورونا
A worker hammers in pegs as UNHCR tents are erected for Syrian refugees in the Zaatari refugee camp, a seven-square-kilometre (2.8-square-mile) camp that is home to more than 100,000 refugees, on April 15, 2014, some 10 days after riots killed one refugee and left dozens, mainly policemen, injured. The kingdom which neighbours Syria along its northern borders is hosting more than 500,000 Syrian refugees. AFP PHOTO/KHALIL MAZRAAWI

“اليونيسف”: 68% من عائلات الأردن تعطلت أعمالها بسبب كورونا

عمان/PNN- قالت منظمة “اليونيسف” إن معدل دخل بعض الأسر في الأردن انخفض بحيث تضاعف عدد العائلات التي يقل دخلها الشهري عن 100 دينار أردني (140 دولار أمريكي) منذ انتشار جائحة فيروس كورونا.

وأضافت في دراسة جديدة حول التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه الأطفال والشباب الأكثر هشاشة وأولياء أمورهم في الأردن خلال جائحة كورونا، أن 28% من العائلات لديها تمويل يكفي لأسبوعين فقط لتغطية نفقاتها، وأن 68% من العائلات تعطلت أعمالها بسبب الجائحة.

وأشارت إلى أن 28% من الأطفال يذهبون إلى فراشهم جياعا أثناء حظر التجوال، وانخفضت النسبة لتصل إلى 15% بعد فك حظر التجاول.

وخلصت الدراسة التي شملت عائلات أردنية وسورية أن 4 من بين 10 عائلات غير قادرة على توفير منتجات النظافة الشخصية، كما اعتمدت 8 من بين 10 عائلات آليات وطرقا سلبية للتكيف مع الأوضاع الراهنة في الثلاثة أشهر الماضية.

وبينت الدراسة أن 17% من الأطفال دون سن الخامسة لم يتلقوا اللقاحات الأساسية، إضافة إلى أن 23% من الأطفال المرضى خلال الجائحة لم يحصلوا على الرعاية الطبية اللازمة، وذلك يعزى بقدر كبير إلى الخوف من انتقال الفيروس وعدم توفر القدرة المادية للعلاج.

وأوضحت أن 89% من الشابات قاموا بالواجبات المنزلية، بما في ذلك تقديم الرعاية، مقابل قيام 49% من الشبان بالواجبات المنزلية.

وقالت ممثلة اليونيسف في الأردن تانيا شابويسات، في تعليقها على الدراسة: “كانت الآثار السلبية الغير مباشرة المترتبة على جائحة “كوفيد-19″ وخيمة للعائلات الأكثر هشاشة التي كانت تواجه ضغوطات شديدة لتوفير بيئة آمنة وملائمة وصحية لأطفالها”.

“اليونيسف”، قالت في الدراسة إنها تساهم في دعم جهود الحكومة الأردنية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية 2019-2025، والتي أطلقتها الحكومة الأردنية العام الفائت كمظلة شاملة لجميع برامج الحماية الاجتماعية التي تستهدف الفئات الأكثر هشاشة على المستوى الوطني.

وسعت “اليونيسف” أيضا نطاق المساعدات النقدية من خلال زيادة المستفيدين من برنامج حاجاتي لدعم 30000 طفل استجابة للجائحة.