الرئيسية / متفرقات / المفتي العام يدين تطاول الحاقدين على القرآن الكريم

المفتي العام يدين تطاول الحاقدين على القرآن الكريم

القدس المحتلة/PNN- أدان الشيخ والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى، محمد حسين، تطاول الحاقدين الآثمين على القرآن الكريم.

حيث قامت جماعة متطرفة وعنصرية وحاقدة بامتهان نسخة من القرآن الكريم وإحراقها في السويد، وكذلك أقدمت ما تسمى بجماعة “أوقفوا أسلمة النرويج” اليمينية المتطرفة، على الإساءة للقرآن الكريم وتمزيقه وركله ومحاولة حرقه، وإلقاء نسخة منه في القمامة.

وأشار الشيخ، أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها التي تستهدف كتاب الله تعالى بشكل خاص، وتمس مشاعر مسلمي الدنيا، مؤكداً أن مثل هذه الجرائم المسيئة للإسلام والمسلمين تتنافى مع مبادئ الأديان واحترامها، الأمر الذي من شأنه تأجيج الصراعات الدينية بين المجتمعات وداخلها، وخلق أجواء من الفوضى، وتقوض السلم العالمي.

ودعا المجتمع الدولي كافة إلى إدانة هذه الجرائم المقيتة، التي تنم عن كره وعنصرية حمقاء، وأخذ موقف جدي وصارم تجاه كل من تسول له نفسه الاعتداء على مقدسات الدين الإسلامي، وكتاب الله عز وجل، مؤكداً أن الإسلام هو دين العدل والرحمة والوسطية.

وجدد مطالبته دول العالم أجمع، والأمم المتحدة بسن قانون يجرم التطاول على الأديان السماوية ورموزها، ومعاقبة الذين يقومون بهذه الأعمال المشينة، محملاً رعاة الدول المسؤولية الكاملة عن هذه الانتهاكات بحق القرآن الكريم، ووضع حد لهذه السفاهات التي تقوم بها جماعات حاقدة وخارجة عن كل الأعراف الإنسانية والدولية، تحت ذريعة الحريات التي تستباح بها حرمات الآخرين ومقدساتهم وحقوقهم المشروعة.