الرئيسية / سياسة / فتح معبر كرم ودخول شاحنات الوقود والبضائع لغزة

فتح معبر كرم ودخول شاحنات الوقود والبضائع لغزة

غزة/PNN- دخلت صباح اليوم الثلاثاء، شاحنات الغاز والوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، بعد التوصل لتفاهمات بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي ووقف التصعيد.

وبعد إعلان التوصل إلى تفاهمات، أبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود شركات القطاع الخاص بقرار سلطات الاحتلال فتح معبر كرم أبو سالم كما كان قبل الأحداث الأخيرة.

وأعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي العمل بمعبر كرم أبو سالم التجاري، بشكل طبيعي، بعد إغلاقه 21 يوما، وهو ما فاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من 14 عاما.

وخصصت الشاحنات المحملة بالوقود إلى محطة توليد كهرباء غزة التي توقفت عن العمل في 16 آب/أغسطس جراء منع الاحتلال إدخال الوقود الخاص لتشغيلها بحجة إطلاق البالونات الحارقة من القطاع باتجاه مستوطنات “غلاف غزة” وعودة فعاليات الإرباك الليلي.

إلى جانب الوقود، تم إدخال أيضا شاحنات غازي الطهي، حيث من المتوقع أن تدخل خلال ساعات عمل المعبر اليوم جميع البضائع التي كانت تصل القطاع قبل إغلاقه في الأول من آب الماضي.

وجاء فتح المعبر بعد ساعات من إعلان حركة حماس في غزة عن التوصل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد ووقف العدوان على الشعب الفلسطيني، بواسطة قطرية ومباحثات أجراها السفير القطري محمد العمادي.

وقال مكتب رئيس حماس في غزة يحيى السنوار، في بيان له إن التفاهم جاء عقب جولة حوارات واتصالات كان آخرها ما قام به الممثل القطري السفير محمد العمادي وجولات مكوكية بين غزة وتل أبيب”.

وأكد أنه “سيجري في إطار هذه الجهود الإعلان عن عدد من المشاريع التي تخدم أهلنا في القطاع، وتسهم في التخفيف عنهم في ظل موجة كورونا التي حلت به، فضلًا عن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل التصعيد”.

وعاش قطاع غزة خلال شهر آب تصعيدا ميدانيا، فاقمته إجراءات عقابية جماعية اتخذها الاحتلال بحق المواطنين، حيث شن الطيران الحربي للاحتلال سلسلة غارات على مواقع بغزة فيما قصفت المدفعية عدة أهداف، فيما ردت المقاومة بقصف محدود لمواقع للاحتلال في بعض مناطق “غلاف غزة”.