الرئيسية / أسرى / محكمة الاحتلال تقرر الإفراج عن الأسيرة المقدسية سلام محيسن

محكمة الاحتلال تقرر الإفراج عن الأسيرة المقدسية سلام محيسن

القدس المحتلة/PNN- قررت محكمة الاحتلال في معتقل “بيتح تكفا”، اليوم الخميس، الإفراج عن الأسيرة المقدسية سلام محيسن (25 عامًا)، من سكان بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن محكمة الاحتلال قررت الإفراج عن المقدسية سلام محيسن التي اعتقلها الاحتلال قبل أسبوعين من منزلها في بلدة العيسوية.

وجاء قرار الإفراج بعد تمديد اعتقال الأسيرة محيسن مرتين، من أجل استكمال التحقيق.

وكانت محكمة الاحتلال عقدت الخميس الماضي جلسة محاكمة كانت الثانية بعد اعتقالها، واتخذت قرارا بتمديد اعتقالها كما ومنعت محاميها من التواصل معها.

يذكر أنه منذ ظهور فيروس كورونا نهاية العام الماضي، استغل الاحتلال الوباء، وضيق الخناق على الفلسطينيين ببلدة العيسوية بشكل ممنهج.

وتعاني العيسوية منذ نحو عام من حملة عقاب جماعي تمارسها سلطات الاحتلال بحق سكانها، مستخدمة كل وسائل التنكيل والقمع بحقهم، بما فيها فرض الضرائب، وتحرير مخالفات، خاصة لكل من يبتعد عن منزله ١٠٠ متر في ظل الإجراءات المتبعة للوقاية من “كورونا”.

ومدينة العيسوية تقع في الجهة الشمالية الشرقية من المسجد الأقصى، وفيها دفع السكان ولا يزالون ثمن الاحتلال، فمن أصل 12500 دونم (الدونم يساوي ألف متر) هي مساحة القرية قبل عام 1967، تراجعت مساحتها لصالح الاستيطان ولم يبق منها سوى نحو 2400 دونم، وفق تقارير إعلامية فلسطينية.

وتواصل قوات الاحتلال ممارساتها وضغوطاتها على الأسيرات والأسرى، وانتهاك حقوقهم، ومعاملتهم بطريقة لا إنسانية وحاطّة بالكرامة خلال الاعتقال والتحقيق وثمّ الأسر.

وتعتقل قوات الاحتلال أكثر من 40 مواطنة من بينهن النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار، وأقدم الأسيرات هي أمل جهاد طقاطقة المعتقلة منذ عام 2014م ومحكومة بالسجن 7 سنوات بينما أعلاهن حكماً هما شاتيلا سليمان أبو عيادة من كفر قاسم بالداخل المحتل وشروق صلاح دويات من القدس ومحكومتين بالسجن 16 عاماً.