الرئيسية / حصاد PNN / 25 مؤسسة أهلية توجه نداء للرئيس بإصدار مرسوم يحدد موعد الانتخابات

25 مؤسسة أهلية توجه نداء للرئيس بإصدار مرسوم يحدد موعد الانتخابات

رام الله /PNN/ وجهت مؤسسات أهلية، الخميس، نداء للرئيس عباس من أجل إصدار مرسوم لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

جاء ذلك في رسالة سلمتها، 25 مؤسسة أهلية، وشبكة ومنظمة حقوقية في الضفة الغربية وقطاع غزة، لرئيس لجنة الانتخابات المركزية حنّا ناصر، في مقر اللجنة بالبيرة، قبيل عقد اجتماع أمناء الفصائل برئاسة الرئيس عباس.

وقال عصام عاروري، مدير مركز القدس للمساعدة القانونية في مؤتمر صحفي عقد أمام مقر لجنة الانتخابات “سلمنا حنّا ناصر رسالة للرئيس وأمناء الفصائل لعرضها أمامهم الليلة، مطالبين بعقد انتخابات تشريعية ورئاسية”.

وأضاف “الرسالة موقعة من 25 مؤسسة أهلية وشبكة، ومنظمة حقوقية، في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وتابع “مطلبنا أن يتم اليوم وقبل الغد، إصدار مرسوم رئاسي يحدد موعد إجراء الانتخابات، وفق القانون الأساسي، واحتراما للقانون”.

وبين أن آخر انتخابات تشريعية أجريت قبل 15 عاما، مما يعني أن 50 بالمائة من أصحاب حق المشاركة السياسية، لم يشاركوا في أي انتخابات عامة.

و قال العاروري إن هناك العديد من القضايا الهامة والأوضاع الخطيرة التي تستدعي إجراء الانتخابات، أبرزها حالة الاحتقان الداخلي والغموض في موضوع انتقال السلطة في حال جرى مكروه للرئيس، إلى جانب خطر الانقضاض على التمثيل الفلسطيني في ظل مشاريع التطبيع، والتلويح بقيادات بديلة، عدا عن حالة المساءلة في النظام السياسي وحالة الرقابة في ظل تعطل التشريعي والفصل بين السلطات.

ولفت إلى الحاجة لترميم كل النظام السياسي وتوحيد الفلسطينيين حول مشروع كفاحي يستعيد الدور الريادي للمجتمع ككل.

بدوره، قال عمار الدويك، مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إنه حان الوقت لإصدار مرسوم رئاسي بتحديد موعد إجراء الانتخابات كونها ضرورة وطنية لا تحتمل التأجيل.

وأضاف “مخاطر عديدة تواجهنا في حال غياب المؤسسات المنتخبة، وذلك يشكل خطرا على صمودنا وتماسكنا، وبالتالي الانتخابات فرصة لتوحيد النظام السياسي وضخ دماء جديدة وتخفيف حالة الاحتقان الداخلي.

وتابع “سنباشر حملة وطنية للمطالبة والضغط باتجاه إصدار مرسوم رئاسي بتحيد موعد الانتخابات”.

ومن المقرر، انعقاد اجتماع على مستوى الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، اليوم الخميس، في رام الله وبيروت بالتزامن، بمشاركة الرئيس عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، لمناقشة سبل مواجهة خطة “الضم” الإسرائيلي.

وكانت آخر انتخابات رئاسية فلسطينية قد جرت عام 2005، فيما جرت آخر انتخابات تشريعية عام 2006.