الرئيسية / الصحة / المحافظ حميد يفتتح مركز طوارئ لعلاج مصابي كورونا بالمستشفى العسكري في جناتة شرقا و حوسان غرب بيت لحم

المحافظ حميد يفتتح مركز طوارئ لعلاج مصابي كورونا بالمستشفى العسكري في جناتة شرقا و حوسان غرب بيت لحم

بيت لحم/PNN/ افتتح محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد مركزين للطوارئ لعلاج ومتابعة مصابي كورونا في ريفي بيت لحم الشرقي والغربي حيث تم افتتاح المراكزفي مستشفى جناتة العسكري و بلدة حوسان بتنفيذ من مؤسسة وافا للتنمية وبناء القدرات وبدعم وتمويل من بيت الزكاة الكويتي.

وفي مقر المستشفى العسكري جرت عملية الافتتاح للمركز الطبي للطوارئ لعلاج مصابي كورونا بحضور مدير عام مؤسسه وافا للتنمية وبناء القدرات محيسن عطاونه ومدير عام صحة بيت لحم د .شادي اللحام والدكتور ومدير الخدمات الطبية العسكرية العقيد ماهر جنازرة ورجل الاصلاح وعضو المجلس الوطني داوود الزير ورئيس لجنة طوارئ الريف الشرقي جمال الدرعاوي وعدد من المسؤولين.

وناقش المحافظ حميد والحضور سبل النهوض بالمستشفى العسكري بمحافظة بيت لحم ومدى اهمية تفعيله للريف الشرقي بشكل خاص وبيت لحمبشكل عام حيث اكد المحافظ حميد على اهمية افتتاح هذا المركز للتخفيف من الاعباء على المراكز الطبية كما شدد على اهمية توحيد الجهود بين الصحة والخدمات الطبية العسكرية و تعزيز الجهد والعمل بتكاملية.

واكد المحافظ حميد على ان المركزان سواء في المستشفى العسكري او في حوسان هما مركزان مهمان مشددا على ان افتتاح المركز بالمشفى العسكري مناسبة لاطلاق مبادرة لتطوير المستشفى وتشغيله خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي فرض فيها فايروس كورونا نفسه على فلسطين.

واكد المحافظ حميد على ضرورة الاستفادة من تجارب وقصصن نجاح سابقة في الاستفادة من المشافي ضاربا مثالا لعمله على تشغيل مستشفى المحتسب خلال عمله محافظا للخليل وكيف تمت الاستفادة من هذا المشفى داعيا مدير صحة بيت لحم ومدير الخدمات العسكرية لصياغة ورقة ومذكرة تفاهم بينهما لايجاد الية و ادارة مشتركة للمشفى من خلال التعاون وتوزيع الادوار حيث سيعمل على متابعتها مع وزارة الصحة والخدمات العسكريةاعتمادا على توجيهات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء وعمل وجهود وموافقة وزيرة الصحة لتقدم الخدمات وتطويرها في المستشفى العسكري بجناتة.

وطلب المحافظ حميد مساعدة مؤسسة وافا والاشقاء في الكويت مناجل افتتاح مركز جديد لعلاج مصابي كورونا في جنوب المحافظة حيث تحتاج المحافظة لهذا المركز بالقرى والبلدات الجنوبية مثمنا تعاوني مجلس الريف الغربي والريف الشرقي .

من جهته قال مدير عام مؤسسه وافا للتنمية وبناء القدرات محيسن عطاونه ان افتتاح هذه المراكز يندرج في اطار وتعاون المؤسسة مع المجتمع الفلسطيني والجهات الرسمية فيه من خلال دعم وتمويل الاشقاء في دولة الكويت موضحا ان هذه فكرة افتتاح هذه المراكز اتت اضافة للخدمات الدعم الذي نفذته المؤسسة لتزويد المحافظات الفلسطينية بالمعقمات وملابس الوقاية وغيرها من احتياجات طبية للتخفيف من معاناة شعبنا نتيجة انتشار فايروس كورونا.

واشار عطاونة الى افتتاح عشر مراكز في الخليل ومركزان في بيت لحم اضافة الى مراكز في القدس ومحافظات شمال الضفة للتخفيف من الضغوطات على المشافي بناء على توصيات مدراء الصحة والمحافظين حيث كان للفكرة نجاح كبير في الخليل في ظل تزايد اعداد المصابين بكورونا.

وعبر العطاونة عن الاملبان تنجح المراكز في بيت لحم كما نجحت في الخليل من حيث تخفيف العبئ وتساهم بتقديم العلاج اللازم للمصابين بكورونا كما عبر عن الامل بالاستفادة من المراكز مستقبلا حتى بعد انتهاء ازمة كورونا واعدا ببذل مزيد من الجهود من اجل تقديم مساعدات مستقبلية.

بدورهم عبر ممثلي المجتمع المحلي في الريف الشرقي عن شكرهم لمؤسسةوافا والاشقاء في الكويت كما عبروا عن شكرهم لحرص المحافظ حميد على تعزيز وتطوير الخدمات حيث قال رجل الاصلاح وعضو المجلس الوطني داوود الزير ان المجتمع المحلي يشكر هذا الدعم ويامل ان يتم تقديم مساعدات جديدة من اجهزة تنفس وغيرها يمكن ان تساهم بتطوير المشفى العسكري .

واشار الزير الى اننا نسعى لايجاد مراكز خدمات جديدة وتعزيز العمل الوحدوي كما ان المجتمع المحلي وقيادته تسعى لايجاد جمعية اصدقاء المشفى العسكري من المجتمع المحلي في ظل الازمة التي تواجها موضحا ان مبلغ ٢٠٠ الف شيكل لترميم المشفى وتطويره ليس بالمبلغ الكبير و يجب على المجتمع ان يساهم بتطوير المشفى الذي يخدم الاهالي كما يخدم العسكر وبالتالي لا بد من البدء بمبادرة خلاقة.

من ناحيته شكر رئيس لجنة طوارئ الريف الشرقي لمواجهة فايروس كورونا جمال الدرعاوي مؤسسةوافا والاشقاء في الكويت والمحافظ على  الاهتمام الريف بالشرقي الذي بحاجة لاهتمام اكبر مما هو عليه الان مشيرا الى ان المشفى العسكري هو المؤسسة الطبية الوحيدة بالمنطقة لخدمة المواطنين .

واشار الدرعاوي الى ان مجلس الخدمات المشتركة بالريف الشرقي الذي يضم كافة المجالس المحلية ابدى ويبدي استعداده يشكل دائم لتطوير الخدمات الصحية بالمنطقة معلنا استعداد وجاهزية المجلس للتبرع للمشفى في المستقبل القريب وفي اطار خطة لتطوير الخدمات كما تحدث عنها المحافظ.

من جهته قال الدكتور شادي اللحام مدير صحة محافظة بيت لحم ان وزارة الصحة ومديرية بيت لحم تعمل وفق خطة الوزارة الاستراتيجية التي تقوم على وجود 22 عيادة في مختلف مناطق المحافظة ومركز مركزي واحد هو مستشفى بيت جالا الحكومي مما يشير الى حاجتنا لمزيد من مراكز الطوارئ.

واكد اللحام جاهزية مديرية الصحة على العمل والتعاون مع المشفى العسكري وفق توجيهات الرئيس ورئيس الحكومة والمحافظ حميد من خلال وزارة الصحة مثمنا افتتاح المراكز الجديدة مؤكدا على الحاجة لمزيد من الاسرة و مراكز طواريء مع التشديد على رؤية المحافظة.

العقيد الدكتور ماهر الجنازرة مدير جهاز الخدمات الطبية العسكرية تحدث عن خيارات التعاون ما بين الوزارة والخدمات الطبية العسكرية  والاسس والقوانين التي تنظم العمل مشددا على ان الخدمات الطبية لم ولنتقصر بخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني

وثمن الجنازرة جهود ومبادرة المحافظ حميد كما شكر مؤسسة وافا والمتبرعين على ما قدموه من دعم لافتتاح مركز طوارئ لعلاج مصابي كورونا.

افتتاح مركز طوارئ حوسان 

وفي قرية حوسان بالريف الغربي افتتح المحافظ حميد ورئيس المجلس المشترك للريف الغربي  ذياب مشاعلة و رئيس مجلس قروي حوسان محمد سباتين. مركز طوارئ الريف الغربي – حوسان، بحضور رؤساء الهيئات المحلية للريف الغربي وكادر حركة فتح ووجهاء المنطقةمركز طوارئ جوسان بتنفيذمن مؤسسةوافا ودعمكويتي .

واكد المتحدثون في فعاليات افتتاح مركزالطوارئ بحوسان ان افتتاحه ياتي في اطار السعي لخدمة المواطنين وتلبية احتياجاتهم الصحية خاصة بعد تفشي فايروس كورونا حيث تم اعادة صيانة وتجهيز المركز في اقل من 48 ساعه عبر مجلس قروي حوسان ومحافظة بيت لحم.

واكد المتحدثون على ان ادارة وعمل المركز ستكون بالتعاون مع الصحه والمجلس المشترك للريف الغربي لتوفير الطواقم الطبية لاستقبال المراجعين في اقرب وقت ممكن،

وتقدم مجلس قروي حوسان ومجلس الخدمات المشترك للريف الغربي بالشكر والتقدير الى اللواء كامل حميد و مؤسسة وافا ولجنة مسجد ابو بكر الصديق على تبرعهم في المكان و مديرية صحة بيت لحم على جهدهم لافتتاح المركز كما ثمن جميع الحضور والمتحدثين  المتبرعين والمتطوعين على مساهمتهم الكريمة في تجهيز المركز بما يلزم من اجهزة طبية وصيانة.