الرئيسية / محليات / وزارة السياحة والاثار تدين قرار مصادرة مواقع اثرية في سلفيت

وزارة السياحة والاثار تدين قرار مصادرة مواقع اثرية في سلفيت

أصدرت وزارة السياحة والآثار بياناً أدانت فيه القرار العسكري “الإسرائيلي” حول مصادرة أحد المواقع الأثرية في محافظة سلفيت والمعروف “بدير سمعان” غرب كفر الديك، وهذا الموقع الأثري موجود على قمة جبلية تشرف على الأودية والجبال المحيطة، وهو من أهم المواقع الأثرية في محافظة سلفيت، وتظهر فيه بقايا أثرية مهمة منها “دير بيزنطي” وبقايا غرف سكنية وجدار يحيط بالموقع وآبار تخزين ومقابر منحوته في الصخر وأعمدة ونقوش حجرية وغيرها.

وأوضحت تعرض الموقع سابقاً لإعتداءات أثناء قيام سلطات الإحتلال بإنشاء مستوطنة قريبة من الموقع وإزالت بعض المعالم الأثرية الهامة، وتقوم اليوم بمصادرة الموقع الأثري كاملاً بموجب قرار عسكري للسيطرة على مقدرات الموقع الثقافية وعزله عن المنطقة.

واعتبرت وزارة السياحة قرار المصادرة مخالفاً لكافة القوانين الدولية، ويتعارض مع الإتفاقيات الدولية مثل إتفاقيات لاهاي وجنيف الرابعة وقرارات مجلس الأمن والامم المتحدة، التي تمنع القوة المحتلة من مصادرة وضم وتدمير الممتلكات الثقافية في الأراضي التي تحتلها.

وبينت أن قرار مصادرة الموقع وضمه للمستوطنة القريبة، يعتبر عملاً غير أخلاقي ومن شانه أن يلحق ضرراً بالغاً في الموقع الأثري ويعزله عن محيطه، موضحاً تمادي الإحتلال بالفترة الاخيرة بالإعتداء على التراث الثقافي الفلسطيني مشيراً الى أنه أصبح مهدداً في كل مكان بسبب هذا الإستهداف المباشر من القوة المحتلة الغاشمة.

ودعت الوزارة كافة أبناء الشعب للتصدي للإحتلال وضرورة التعاون المستمر، لوقف الإعتداءات على تراث فلسطين الوطني، كما طالبت الوزارة كافة المؤسسات المحلية والدولية التي تعنى بحماية الممتلكات الثقافية، بضرورة إلزام الإحتلال على وقف تدمير ونهب وسرقة التراث الفلسطيني بإعتباره جزءاً من التراث الإنساني ويجب حمايته.

كما ذكر بيان الوزارة أن موقع دير قلعة الأثري في محافظة سلفيت من أراضي كفر الديك ودير بلوط، يتعرض للمصادرة من قبل الاحتلال، ويشار الى أنه موقع أثري هام يحتوي على معالم أثرية بارزة، منها كنيسة وأرضيات فسيفساء نادرة، وأماكن تخزين ومباني عامة ومنطقة سكنية وكثير من المعالم الاخرى، وقد أجرت فيه سلطات الإحتلال تنقيبات غير شرعية ونهبت محتوياته، وبدأت الآن بإجراءات مصادرته، مؤكداً بشكل تام أن الإحتلال يستهدف تراث فلسطين الثقافي، الذي يعتبر جزءاً من الهوية الثقافية للشعب الفلسطيني.

وذكر بيان الوزارة أنها ستقوم بمتابعة قرار المصادرة مع كافة الشركاء المحلين والدولين، وستبلغ اليونسكو عن هذه الانتهاكات وغيرها .

كما ذكر البيان أن طواقم الوزارة تتابع وتوثق معظم المخالفات التي يقوم بها الإحتلال على التراث الثقافي الفلسطيني وفي جميع الأراضي الفلسطينية.