الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / مصر.. تطورات جديدة في أزمة المستشارة المعتدية على ضابط المحكمة واتهامات بالتحرش بها

مصر.. تطورات جديدة في أزمة المستشارة المعتدية على ضابط المحكمة واتهامات بالتحرش بها

القاهرة/PNN- تقدم المحامي المصري، أحمد مهران، وكيلا عن المستشارة نهى الإمام، المعتدية على ضابط المحكمة، ببلاغ لنيابة النزهة ضد الضابط تتهمه بهتك عرضها.

وقال “مهران” في بلاغه إن موكلته تم الاعتداء عليها من المشكو في حقه داخل المحكمة وفق ما هو ثابت ومصور في فيديوهات موجودة بحوزة النيابة في الجنحة رقم 12332 لسنة 2020.

وأضاف المحامي أنه تكشف حدوث مشادة كلامية بين موكلته المقدم، وليد عسل، ضابط ترحيلات تابع لحرس محكمة مصر الجديدة، حيث قام “عسل” بتهديد المستشارة نهى الإمام وإرهابها، مهددا إياها “هكلبشك وأرميكي في الحجز”، رغم علمه بحقيقة شخصيتها لسابقة ترددها على النيابة العامة.

وأشار إلى أن الضابط أخذ هاتفها عنوة، ثم حاول الانصراف دون مسوغ قانوني، ما دفعها لمهاجمته بهدف الدفاع عن نفسها، وقد أسفرت محاولتها في استرداد الهاتف، بعد أن مزقت وبدون قصد جزء من ملابسه، “كتافته”.

وقال المحامي في بلاغه إن “الضابط قام بالتهجم على موكلته والتحرش بها وهتك عرضها، حيث طالت يداه صدرها، وفق ما هو ثابت في الفيديوهات، ماسكًا ملابسها وصدرها حتى سقطت نظارتها التي كانت معلقة في ملابسها أعلى صدرها”.

كما تسبب المشكو في حقه بإحداث “كدمات في يدها وذراعها بسبب شدها من كتفها أثناء قبضه عليها بدون سند من الواقع أو القانون”، بحسب البلاغ.

وأضاف المحامي أن المشكو في حقه قام بالقبض عل موكلته “في غير حالات التلبس وبدون أذن أو مقتضى، وكذا تفتيشها بالمخالفة للقانون والدستور، حيث لا يجوز تفتيش أنثى إلا بمعرفة أنثى، وكذا التحفظ على هاتفها وانتهاك خصوصيتها، مستخدمًا القوة والعنف”.

وكانت النيابة العامة أمرت بإحالة المستشارة، نهى الإمام، للمحاكمة بتهمة التعدي على الضابط وليد عسل أثناء تأدية وظيفته، كما قررت النيابة الإدارية إحالتها للمعاش بسبب ظروفها الصحية.