الرئيسية / متفرقات / الشعبية: استمرار جهودنا الميدانية المكثفة للحد من جائحة “كورونا”

الشعبية: استمرار جهودنا الميدانية المكثفة للحد من جائحة “كورونا”

غزة/PNN- تواصل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة ولليوم التاسع عشر على التوالي جهودها الميدانية المكثفة للحد من جائحة كورونا، حيث واصلت تنفيذ حملات التعقيم والتوعية والإرشاد في عموم محافظات القطاع ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة انتشار الفيروس، بالإضافة إلى حملات إغاثية متواصلة لتعزيز صمود أبناء شعبنا في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة، وصولاً إلى المتابعة المستمرة مع الجهات المسؤولة لمعالجة العديد من الإشكاليات التي يعاني منها المواطنون وخاصة أزمات المياه والكهرباء والمحجورين.

فمنذ الإعلان عن اكتشاف حالات مصابة داخل القطاع، سارعت الجبهة إلى تشكيل لجان طوارئ على مستوى المحافظات، وتجنيد المئات من المتطوعين لتنفيذ خطة الجبهة الطارئة للتعامل مع هذه الأزمة.

ففي محافظة الشمال تواصل الجبهة جهودها المكثفة للحد من انتشار الفيروس ومساعدة أبناء شعبنا، حيث نفذت حملات تعقيم واسعة اُستخدمت فيها شاحنات وأجهزة رش كبيرة للمرافق العامة والشوارع والمحال التجارية والمنازل والسيارات، وحملات توعوية وغيرها من الحملات التي تحمي شعبنا من مخاطر جائحة كورونا.

كما نظمت جولة لمساعدة عدد من الأسر المحجورة في منازلهم، وحملات نظافة وعمل تطوعي في بعض شوارع المحافظة، وتوزيع طرود صحية على البيوت المحجورة ومعقمات، وحملة تنظيف للنفايات، وتوزيع بروشورات توعية عن كيفية التعامل مع الفيروس والوقاية منه، والمبادرة بتنفيذ حملة إغاثة إنسانية تحت شعار “بيت واحد” هدفها التخفيف من معاناة أبناء شعبنا خصوصاً بعد الإغلاق وحظر التجوال، وتعزيز حالة الترابط والمسئولية بين المواطنين، حيث تم خلال هذه الحملة توزيع مئات الطرود الغذائية والصحية والخضار على المواطنين وخاصة المحجورين.

وفي محافظة غزة نفذت لجنة الطوارئ المركزية في الجبهة سلسلة مبادرات وفعاليات مساندة لأبناء شعبنا في ظل تفشي الوباء.

وتمثلت المبادرات برش وتعقيم الشوارع والمفترقات العامة ومحيط منازل المواطنين ومقرات الشرطة والمحال التجارية، إضافة لتعقيم السيارات والمارة بالطرقات وتوزيع إرشادات توعوية إرشادية وثقافية.

فمنذ اللحظة الأولى لإعلان تفشي الفيروس في القطاع، نفذت الجبهة بالمحافظة مبادرة تعقيم تمثلت برش وتعقيم شارع صلاح الدين والمفترقات الرئيسية وحواجز الشرطة ومحيط وداخل منازل المواطنين ومحالهم التجارية بحيي الزيتون والشجاعية، إضافة لتعقيم حي تل الهوا، وجرى أيضًا تنفيذ مبادرة توزيع وجبات غذائية وزجاجات المياه والعصائر على عناصر الشرطة وصناع الجمال العاملين في بلدية غزة ، إضافة لتوزيع طرود غذائية تحتوي على خضار على الأسر المتعففة والمتضررة بفعل الجائحة، وتوزيع طرود غذائية وسلة خضار على عدد من الأسر المتعففة والعاطلين عن العمل في منطقة حي الصبرة وتل الهوا بمدينة غزة، وتوزيع البسكويت والحلوى والعصائر على عناصر الشرطة العاملين على الحواجز تقديرًا لجهودهم المبذولة في ظل جائحة كورونا ، إضافة لحملة تعقيم شملت الحواجز الشرطية والطرقات الرئيسية والمحال التجارية والسيارات ومحيط منازل المواطنين في ساحة الشوا، إضافة لمبادرة دعم وإسناد لعمال النظافة صناع الجمال في حي التفاح والدرج.

كما ساهم الرفاق في الخروج مع صناع الجمال والبيئة العاملين في بلدية غزة ومساعدتهم ودعمهم أثناء تأدية واجبهم للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع والبلد ، حيث جرى خلال المبادرة توزيع وجبة غداء على أبطال النظافة العاملين بالشوارع وتوجيه رسالة شكر ووفاء تقديرًا لجهودهم ودورهم، كما قدمت المنظمة 100 وجبة عشاء لأسر متعففة في مخيم الشاطئ للاجئين.

كما قامت بتوزيع مساعدات نقدية على عشرات الأسر الفقيرة في حي الشيخ رضوان والصفطاوي، وكذلك مبادرات رفاقية فردية في ضوء التوجيهات المركزية قام الرفاق بتعقيم بعض الشوارع في حي الصفطاوي.

ونشرت الجبهة بالمحافظة عبر وحدة إعلامها فيديوهات ومقاطع صوتية تحث الناس على الالتزام بالبيوت وإتباع إجراءات الوقاية الاحترازية عند التنقلات الطارئة وسط دعوات مستمرة لأبناء شعبنا بضرورة التعاون مع الجهات المختصة في مقدمتها وزارة الصحة لمواجهة وباء كورونا

وفي المحافظة الوسطى تنوعت الأنشطة والحملات بجوانبها الوقائية والتوعوية والدعم المعنوي إلى جانب خدماتها الاغاثية، حيث نفذت العديد من حملات التعقيم في كافة أرجاء المحافظة التي بلغ عددها 54 حملة شارك فيها نحو 166 متطوع، كما نظمت فعاليات توعية ودعم نفسي للأطفال والنساء داخل البيوت في النصيرات والبريج ومنطقة وادي السلقا، بالإضافة لحملات التوعية بالمرض باستخدام مكبرات الصوت من خلال سيارات الاذاعة وفرق المرشدين الراجلة، وحملات تنظيف الشوارع بالنصيرات والبريج والمغراقة والمغازي بمشاركة ما يقارب خمسين متطوعاً

وشَكلّت العديد من النقاط الثابتة لتعقيم السيارات على مداخل الزوايدة والمغراقة والزهراء، إضافةً لكتابة الجداريات وإلصاق الملصقات على اللوحات المركزية والمحال التجارية والشوارع.

وشاركت الجبهة في عملية تنظيم المواطنين والرقابة على البنوك بالنصيرات، وشاركت في وقفة ضد سياسة وكالة الغوث وتسليم محافظ الوكالة رسالة من قبل ممثل الجبهة.

كما عالجت قيادة المحافظة العديد من الإشكاليات والشكاوى من المواطنين، وفي مقدمتها قضايا الاحتكار ورفع الأسعار، ومتابعة الباعة المتجولين وحثهم على اتباع اجراءات السلامة والوقاية.

وبادرت الجبهة بتقديم الإسناد والشكر لقوى الأمن الساهرة في الميدان واللجان الحكومية من خلال تنظيم الزيارات لهم وتقديم الضيافة لدعم جهودهم.

ونفذت حملات توعية وارشادات للمواطنين قام بها عدد من المتطوعات استهدفن ما يقارب 200 عائلة، والمساهمة في حل العديد من الإشكاليات المتعلقة بالكهرباء في جحر الديك، وتوفير الكروت وتوصيلها للسكان، بالإضافة لمشكلة الاستشارات الصحية في ظل الحجر ومنع التجول/ حيث قامت الجبهة بالتشبيك مع عدد من الاطباء لتقديم الاستشارات المجانية للمواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقامت بتصميم ونشر مجموعة من البروشورات والفيديوهات التوعوية لمكافحة الفيروس.

وفي الجانب الإغاثي فقد قدَمتّ المحافظة الوسطى سلة غذائية لما يقارب 445 أسرة متعففة بالإضافة الى تقديم “ربطة خبز” على 40 أسرة، وساهمت في توفير مساعدة نقدية ل471 اسرة فقيرة وتقديم أدوية ومساعدات طبية لستة أشخاص ، ونفذت حملة لتوزيع 50 كمامة على السيدات بالمحافظة إضافة إلى حملة لحلاقة الشعر استهدفت 90 شخص وشحن أربعة كروت كهرباء لاسر فقيرة.

وفي محافظة خان يونس ومنذ بداية حالة الطوارئ وانتشار جائحة كورونا في قطاع غزة ، نفذت الجبهة سلسلة حملات ونظمت فعاليات وانشطة لمواجهة وباء كورونا، وذلك في في إطار مسؤوليتها الاجتماعية والوطنية والاخلاقية والتخفيف من معاناة شعبنا في ظل الظروف التي يمر بها ، وتمثلت في مبادرات إيجابية لدعم جهود الطواقم الشرطية والطبية، وتوزيع بعض الوجبات على هذه الطواقم المنتشرة على المفترقات، وتنظيم حملات تعقيم للمرافق العامة وتوزيع الفواكه على أفراد الشرطة المنتشرين على المفترقات، وتعقيم السيارات المارة وتعقيم محيط مجمع المحاكم والمدارس والمساجد وبيوت المصابين والمحجورين بالمنطقة، والأحياء والمحال التجارية، وتوزيع وجبات غذائية للعاملين في الميدان.

كما قامت بتوزيع مياه للشرب وملصقات توعوية على المواطنين، وتنفيذ حملة دعم نفسي للأطفال نفذها فريق شمس للإبداع.

كما ساهمت وضمن لجنة الطوارئ المركزية في المحافظة في تشكيل لجنة وطنية لإغاثة متضرري جائحة كورونا بمشاركة كل القوى ومؤسسات المجتمع المدني والصحة والداخلية، والتأكيد فيها على عدالة توزيع المساعدات وبالأخص الشرائح الأكثر تضرراً ، ودعم واسناد الطواقم الطبية في اطار تفعيل أدوات التثقيف الشعبي والميداني .

وعلى صعيد اللقاءات نظمت الجبهة في المحافظة سلسلة لقاءات هدفها وضع خطط وطنية لتجاوز إشكاليات المواطنين، كما والتقت اللجنة الشعبية للاجئين بالجبهة مع مدير عمليات وكالة الغوث الدولية في المنطقة الجنوبية د. محمد العايدي ، وناقشت خلال اللقاء القضايا الحياتية التي تخص جمهور اللاجئين في القطاع وتحديداً في مخيم خان يونس وتم التوافق على العديد من القضايا.

وفي محافظة رفح واصلت الجبهة في جميع أنحاء المحافظة ومنذ الإعلان عن اكتشاف إصابات بالفيروس إلى تنفيذ حملات تعقيم واسعة في معظم مناطق المحافظة، شملت الشوارع العامة والمحال التجارية ومنازل المواطنين، بالإضافة لحملات توعية وإرشاد تمثلت في رسائل صوتية وفيديو لقيادة ورفاق الجبهة لتوعية المواطنين بضرورة الالتزام بالتعليمات، والبقاء في المنازل، والكتابة على الجدران، وتوزيع البروشورات على المواطنين.

كما وفي إطار التخفيف من معاناة شعبنا قامت الجبهة بالمحافظة بتوزيع عشرات الطرود الغذائية وسلات الخضار والطرود الصحية والمعقمات على عشرات المواطنين من الأسر المتعففة.

كما نظمت قيادة الجبهة جولة على مفترقات الطرق الرئيسية، ونقاط تواجد الطواقم الشرطية، تفقدت فيه سير العمل، ووزعت عليهم مياه وبعض المأكولات، في إطار دعم وإسناد الجهود المبذولة التي تقوم بها.

كما شاركت الجبهة في اجتماعات للجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في المحافظة، لمناقشة أوضاع المواطنين في ظل حالة الطوارئ، وسبل توعيتهم وإرشادهم، بالإضافة إلى لقاء للقوى مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين لحثها على تَحملّ مسئولياتهم تجاه اللاجئين والمخيمات.

ولاقت جميع المبادرات ترحيبًا وتفاعلًا واسعًا من أبناء شعبنا، مثمنين الدور الكبير المبذول من قبل الجبهة الشعبية ورفاقها في ظل جائحة كورونا والظروف الصعبة التي يمر بها القطاع المحاصر منذ أربعة عشر عامًا.