الرئيسية / متفرقات / مختبرات مدلاب توقع إتفاقية عمل مع بلدية بيت لحم

مختبرات مدلاب توقع إتفاقية عمل مع بلدية بيت لحم

بيت لحم/PNN- وقع المدير الإقليمي لمختبرات مدلاب عبد المعطي خالد النمر، بحضور مدير مختبر مدلاب في بيت لحم شبلي صنصور، ومدير العلاقات العامة والتسويق في مدلاب أسامة حمدونة، إتفاقية عمل مع رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، وبحضور أعضاء المجلس البلدي داوود الصلاحات ود. خضر الشلش، ومديرة العلاقات العامة والثقافة والإعلام في البلدية كارمن غطاس، وذلك في مقر البلدية في بيت لحم.

وبموجب الإتفاق تقدم مختبرات مدلاب لموظفي وأعضاء بلدية بيت لحم وأفراد أسرهم خدماتها المخبرية، في مختبراتها الموزعة بين بيت لحم ورام الله ونابلس وعددها خمسة في المرحلة الحالية، إذ أن مدلاب تسعى في الفترة القريبة لتوسيع عدد مختبراتها لتصل لمحافظات أخر، وسيستفيد من هذه الخدمات العاملون في بلدية بيت لحم وفق مضامين الإتفاق الموقع بين الطرفين وشروطه.

وفي بداية اللقاء رحب رئيس بلدية بيت لحم بالمدير الإقليمي لمختبرات مدلاب والطاقم المرافق له، مشيداً بجهود مختبرات مدلاب وسمعتها الطيبة والعملية في مجال الطب المخبري ودورها في تعزيز العلاقة مع البلدية، عبر توفير خدماتها الطبية المخبرية لموظفي وعمال البلدية.

وأكد سلمان على إهتمام المجلس البلدي في توفير تسهيلات للعاملين في البلدية لضمان حفاظهم على صحتهم.

ومن جانبه أشار النمر إلى فلسفة ورؤية مختبرات مدلاب في العمل مع المجتمع المحلي وسعيها إلى التواصل الدائم مع المجتمع الفلسطيني بكافة فئاته وشرائحه ومؤسساته المختلفة، وقال إن إتفاقية التعاون هذه تنبع من المسؤولية المجتمعية التي تتميز بها مختبرات مدلاب عن غيرها.

ويشار الى أن مختبرات مدلاب وقعت في الأونة الأخيرة سلسلة من الإتفاقيات مع مؤسسات وهيئات الحكم المحلي في عدة محافظات، إنطلاقاً من إيمانها وقناعتها بالدور الكبير المنوط بهذه المؤسسات في خدمة مجتمعاتها، وتوفير بيئة صحية وخدمات متكاملة للمستفيدين منها، وبالتالي أهمية أن يتمتع العاملون في هذه المؤسسات بصحة وخدمات مخبرية جيدة وفق المعايير الدولية العالية.

كما قامت مدلاب أيضاً بتوقيع عدة إتفاقات عمل وشراكة مع عدد من النقابات والمؤسسات المتنوعة في القطاعين العام والخاص، إلى جانب تنفيذ بعض الأنشطة الطوعية مع شركاء أخرين إستفاد منها عدد كبير من المواطنين من الجنسين ومن مختلف الأعمار والمناطق.