الرئيسية / متفرقات / “مكافحة الفساد” وبالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تختتمان سلسلة من الدورات التدريبية حول تطبيق “زوم”

“مكافحة الفساد” وبالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تختتمان سلسلة من الدورات التدريبية حول تطبيق “زوم”

رام الله/PNN- اختتمت هيئة مكافحة الفساد سلسلة من الدورات التدريبية المختصة حول منصة “زوم”، التي عقدتها بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تضمنت الدورات تدريب كواد هيئة مكافحة الفساد على إنشاء حساب على منصة “زوم”، وعقد الاجتماعات والندوات من خلاله.

وهدفت الدورات التي شاراك بها 38 موظفاً من الهيئة يُمثلون أغلب الإدارات والدوائر، والتي جاءت في إطار أنشطة الإدارة العامة للنزاهة والوقاية من الفساد، إلى تدريب المشاركين على كيفية إدارة اللقاءات عن بعد عبر منصة “زوم”، لإكسابهم القدرة على عقد لقاءات عن بعد، وتعريفهم بالمكونات الأساسية لواجهة منصة “زوم”، وتمكينهم من إعداد الخصوصية والأمان للمؤتمرات الافتراضية.

وقدم المدربون في الدورة شرحاً حول أبرز ما يميز منصة “زوم” عن غيرها من التطبيقات المشابهة، والفرق بين الحزم المختلفة للمنصة، وجدولة المؤتمرات الافتراضية والتحكم بإعداداتها، ومشاركة الشاشة والتطبيقات مع حضور المؤتمرات الافتراضية.

واكد مدير عام الإدارة العامة للنزاهة والوقاية من الفساد، عبد الله عليان، ان التدريب المتخصص الذي شارك فيه كوادر وطواقم الهيئة جاء ضمن التوجهات التي يدعمها رئيس الهيئة معالي المستشار د. احمد براك، بهدف تطوير مهارات وقدرات الطواقم المتخصصة في الهيئة وتعزيز كفاءة الاتصال والتواصل المهني في ظل جائحة كورونا، مشددا على ان نتائج ومخرجات هذه الدورات التدريبية اشارت بوضوح الى نتائج إيجابية تم تحقيقها وفق الخطة المرسومة.

وقدم عليان شكره للتعاون المثمر مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي استضافت هذه الدورات ووفرت الخبراء والمختصين في هذا المجال والذين نقلوا خبراتهم للمشاركين، كما شكر طواقم العمل لدى الإدارة العامة للنزاهة والوقاية من الفساد على جهودهم ومتابعتهم الحثيثة لضمان نجاح هذه الدورات المهمة في هذه المرحلة خاصة في ظل تعاظم الحاجة للتواصل الزماني مع الحفاظ على التباعد المكاني بسبب جائحة كورنا.

وتندرج هذه الدورات في إطار سعي هيئة مكافحة الفساد لتعزيز قدرات موظفيها وكادرها، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم لإتمام واجباتهم الوظيفية بأفضل صورة ممكنة، خاصة وان تطبيقات التواصل عن بعد أصبحت من متطلبات العمل الأساسية في ظل جائحة كورونا.