الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / مصر تحدد موعد انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية

مصر تحدد موعد انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية

قام رئيس الوزراء المصري، مصطفي مدبولي، السبت، بزيارة مقر وزارة المالية، أول المباني التي اكتمل تأثيثها وتجهيزها بالحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة المقرر بدء العمل به أوائل العام المقبل.

وأقيم الحي على مساحة 1.5 مليون متر مربع، بما يعادل 360 فدانا، تشغل المنشآت منها 250 ألف متر مربع، بما يعادل 60 فدانا، بإجمالي مسطحات بنائية 2 مليون متر مربع، بنسبة بنائية 20 بالمئة، والباقي مسطحات خضراء وطرق.

ويشمل المشروع 10 مجمعات وزارية بإجمالي 34 وزارة بالإضافة لمبنى رئاسة مجلس الوزراء ومبنى مجلس النواب، ومحور رئيسي يتوسط المباني الوزارية بمسطح 430 ألف متر مربع.

وبلغت نسبة تنفيذ الحي الحكومي 87 بالمئة، حيث تم الانتهاء من الهيكل الإنشائي بنسبة 100 بالمئة، وأعمال الواجهات بنسبة 98 بالمئة، والمباني الداخلية بنسبة 100بالمئة، وتم تسليم 234 (طابق– سطح – قبو) بالإضافة إلى 2086 غرفة خدمية.

وقالت مصادر بمكتب الإعلام لرئاسة مجلس الوزراء إنه جاري إنجاز اللمسات الأخيرة للحي السكني لنحو 50 ألف موظف وعامل هم جملة العاملين بالحي الحكومي الجديد، والذي أقيم بمدينة بدر القريبة من العاصمة الإدارية الجديدة.

وجال مدبولي في عدد من المكاتب بالمقر الجديد لوزارة المالية، وتفقد نماذج غرف الموظفين، بمختلف التقسيمات الإدارية والوظيفية التي تراعي أساليب العمل الحكومية، والتي سيتم تعميمها في كافة الوزارات مع مراعاة خصوصياتها.

واستمع رئيس الوزراء إلى شرح من رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبدالمنعم التراس، حول موقف تأثيث المقار بالحي الحكومي، والذي تقوم به الهيئة، مع تحالف شركات قطاع خاص وطنية، حيث تمت الإشارة الى أن أعمال التأثيث تتم من خلال 20 شركة وطنية، وتوفر نحو 100 ألف فرصة عمل.

كما تمت الاشارة إلى أن التأثيث يشهد مراعاة النظم الحديثة في الإدارة، فمكتب المدير حوله خلايا عمل، وتلك الخلايا يتم تجهيزها بما يتلاءم مع وظائف العمل المختلفة.

وتفقد مدبولي خلال زيارته للعاصمة الإدارية الجديدة، مشروع الحي الحكومي، للوقوف على سير العمل به، ومتابعة تنفيذ مراحله المختلفة.

وفي أرض المشروع استمع رئيس الوزراء إلى شرح من مسؤولي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حول الموقف التنفيذي للحي الحكومي.