الرئيسية / ثقافة وفنون / مؤسسة “ابداع”: أفلام “أنا فلسطينية” بيئة خصبة لبناء الأفكار

مؤسسة “ابداع”: أفلام “أنا فلسطينية” بيئة خصبة لبناء الأفكار

بيت لحم/PNN- اختتمت مؤسسة ابداع في مخيم الدهيشة بالشراكة مع مؤسسة “شاشات سينما المرأة” عرض خمسة أفلام من مجموعة “أنا فلسطينية”، ويأتي هذا الفيلم ضمن مشروع “يلاّ نشوف فيلم!” هو مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة “شاشات سينما المرأة” بالشراكة مع “جمعية الخريجات الجامعيات” وجمعية “عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة” بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

شكلت الأفلام الخمسة (“الكوفية”، “الغول”، “الراعية”، “يا ريتني مش فلسطينية”، “أرض ميتة”) التي تم عرضها في مؤسسة ابداع، صدى بين الشباب والنساء الذين حضروها، وكانت التغذية الراجعة إيجابية، وحضر العروض أكثر من 80 شخصا من فئات عمرية مختلفة تتراوح ما بين 14 إلى 50 سنة.

وكان النقاش جميلا يُعبر عن بيئة خصبة لبناء الأفكار وتدحرجها في عقول من يشاهدها، لتصبح قادرة على الانطلاق والبحث فيها بطرق مختلفة، وكثيرا ما كان يتم الطلب منا بأن نعيرهم هذه الأفلام أو نعطيهم رابطها حتى يشاهدونها مرة أخرى أو مع أقاربهم.

كما أن الأفلام ساعدت كثيرا في تنشيط عقول الحاضرين في إعادة تجارب سابقة لهم ومناقشتها مع زملائهم ممن حضروا الفيلم وسمعوا منهم وأحيانا شجعوهم وقدموا لهم الدعم، كما واستحضروا لحظات وأوقات سواء كانت صعبة أو سعيدة فمثلا استذكر بعض الحضور، استعادة العدوان على غزة والدمار الذي حل والتواصل مع الاهل في غزة قبل وبعد العدوان، وآخرين استذكروا العلاقة بين الاب والابن من فصيلين مختلفة نتيجة الانقسام الذي حدث بين الضفة وغزة.

وهذا دليل على عمق الأفلام وقدرة الشباب الفلسطينيين على تقديم مادة إعلامية تصل الى المشاهد وتترك فيه الأثر الواضح. كما وان إدارة مؤسسة ابداع كانت على تواصل دائم مع من يحضر الأفلام واستطاعت ان تجد هذا الأثر وتثمن العلاقة بين مؤسسة ابداع ومؤسسة شاشات في هذا المجال.