الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / شقيقة الناشطة السعودية المسجونة، لجين الهذلول: شقيقتي تعاني جحيما يوميا

شقيقة الناشطة السعودية المسجونة، لجين الهذلول: شقيقتي تعاني جحيما يوميا

الرياض/PNN- قالت شقيقة الناشطة الحقوقية السعودية المسجونة في السعودية، لجين الهذلول، إن شقيقتها تعيش في “جحيم يومي” وأن صحتها تتدهور بسبب إضرابها المستمر عن الطعام، بحسب صحيفة إندبيندينت.

واعتقلت لجين (31 عاما)، في مايو 2018، إلى جانب 10 نشطاء حقوقيين آخرين في السعودية، ويقال إنها تعرضت للتعذيب في السجن، بعدما قامت بحملة لأعطاء النساء السعوديات الحق في قيادة السيارات، وكانت هي قد اعتقلت عدة مرات لانتهاكها حظر القيادة الذي فرضته السعودية على النساء، والذي ألغى مؤخرا.

وبحسب الصحيفة، تم القبض على الناشطة، المرشحة لجائزة نوبل مع 10 ناشطات أخريات في مجال حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية في مايو 2018 – قبل أسابيع من إلغاء الدولة لحظر القيادة.

وتنتظر الهذلول، محاكمة بتهمة “التخابر مع جهات أجنبية معادية للسعودية، وتجنيد موظفين حكوميين لجمع معلومات سرية”.

وقالت شقيقة لجين، لينا الهذلول، التي تعيش في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن والديها تمكنا أخيرا من زيارة لجين، يوم 31 أغسطس الماضي، بعد أن انقطعت أخبارها لمدة شهرين.

وأوضحت لينا أن لجين، قيد الحبس الانفرادي منذ نحو ثمانية أشهر “ولا تعرف متى ستحصل على محاكمة عادلة، ومتى ستغادر المكان. هي تعيش في جحيم يومي”.

وأضافت لينا، أن السلطات تحاول إجبار شقيقتها “على تناول الطعام، وأحضرت أطباء لهذا الغرض، وأُبلغت بأنها إذا لم تأكل، فسوف تؤخذ إلى المستشفى ليتم حقنها”.

وكانت لينا شقيقية لجين قد أبلغت الصحيفة، الشهر الماضي، أن العائلة لم تسمع أي أخبار عن لجين منذ 61 يوما.