أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى

القدس المحتلة/PNN- جدد مستوطنون صباح اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر محلية، أن قرابة 55 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في باحاته بشكل استفزازي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت، فجر اليوم، المصلين المقدسيين من خارج البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة من أداء صلاة الفجر داخل المسجد الأقصى المبارك.

وقامت سلطات الاحتلال بوضع مكعبات اسمنتية تمهيدا لإغلاقات الأسبوع القادم مع “عيد الغفران/ الكيبور”اليهودي.

وأوضحت مصادر أن الإغلاقات التي تقوم بها سلطات الاحتلال هي سنوية، حيث تُعزل في كل عام بلدات وأحياء مقدسية، وتفرض حالة أشبه بمنع التجول في هذا العيد.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويعتبر الرباط في المسجد الأقصى ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

ولا يأل المرابطون والمرابطات جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس، ومنع من السفر، واقتحامات متكررة لمنازلهم.

وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، بحجة الاحتفال بـ”رأس السنة العبرية”، مرتدين الأزياء التوارتية الخاصة، تحت حماية قوات الاحتلال، ووسط تشديدات على المواطنين الفلسطينيين الوافدين للمسجد الأقصى.

ونشرت ما تسمى “جماعات الهيكل” دعوات لحث جميع المتطرفين على اقتحام الأقصى بشتى الوسائل الممكنة خلال الأعياد اليهودية.

وفي تقرير دوري يصدر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة، تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي، كما ضاعف انتهاكاته بحق المقدسات واقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك.

وحسب التقرير، فقد ارتكبت قوات الاحتلال ومستوطنوه (24) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى (1599) مستوطنا.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في محاولة لبسط السيطرة الكاملة عليه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.