الرئيسية / أقتصاد / مؤتمر فلسطين التكنولوجي الزراعي يوصي بدعم الرياديين

مؤتمر فلسطين التكنولوجي الزراعي يوصي بدعم الرياديين

رام الله/PNN- أطلق اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية بيتا، بالشراكة مع ممثلية اليابان لدى فلسطين، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، وبالتعاون مع وزارتي الزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مؤتمر فلسطين التكنولوجي الزراعي افتراضيا، عبر تقنية زووم.

وشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الأول من نوعه في فلسطين، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. اسحق سدر، ووزير الزراعة رياض عطاري، وسفير الشؤون الفلسطينية، ممثل اليابان لدى فلسطين السيد ماسايوكي ماغوشي، والممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيدة إيفون هيلي ، ورئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز المهندس عدنان سمارة، ورئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية- بيتا المهندس إبراهيم جفال، وأدار الجلسة عضو اتحاد بيتا السيد سعيد زيدان.

وفي هذا السياق، قال جفال إن أحد أهم استراتيجيات بيتا الرقمنة وادماج قطاع التكنولوجيا والاتصالات في مختلف القطاعات الاقتصادية الفلسطينية، خاصة أن التحول الرقمي والاعتماد على التكنولوجيا الرقمية أصبح خيارا استراتيجيا لاقتصادات المنطقة التي تسعى لتطوير قطاعاتها الاقتصادية المختلفة ومن هنا تبلورت فكرة رقمنة القطاعات الاقتصادية الفلسطينية بسبب الاثار الايجابية المتسارعة التي تحملها.

بدوره، قال وزير الاتصالات سدر: إننا نسعى إلى مواكبة سوق العمل من خلال تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتباره نافذة للأسواق الخارجية، مضيفا أن هذا المؤتمر سيساهم بتحسين الاقتصاد الفلسطيني عبر خدمة المشاريع الزراعية والتكنولوجية ومساعدة المبدعين والرواد في دعم أفكارهم المبتكرة، كما أن هذا المؤتمر يأتي ضمن استراتيجية الحكومة من خلال العنقود الزراعي والعنقود التكنولوجي”.

من جهته، قال وزير الزراعة عطاري: “إن القطاع الزراعي يشكل قوة عمالة كبيرة جدا في المجتمع الفلسطيني، وهناك نحو 180 ألف أسرة تعمل في قطاع الزراعة في الضفة الغربية وقطاع غزة”، مشيرا إلى أن الحديث عن الزراعة هو حديث عن التنمية، لأن المزارعين هم عنوان الأرض والهوية، مشددا على أهمية موضوع التكنولوجيا الزراعية، خاصة أنه يتطرق إلى خطة العناقيد الزراعية التي أطلقتها الحكومة.

من جانبه، قال السفير الياباني ماسايوكي ماغوشي أن قِطاع الزراعة يُعتبر رَكيزةً استراتيجيةً للاقتصاد الفلسطيني، إلا أنه يعملُ أقل بكثير من إمكاناته في الآونة الأخيرة، مما أثَّر سَلْبَا على الاقتصاد الفلسطيني. بالرغم من ذلك، يمكن التغلب على التّحديات التي تُواجهه من خلال توظيف قطاع (ICT) ، الذي يلعب دورًا مهمًا في تَحْسين سُبُلِ الحياة للمزارعين من خلال تسهيل الوصول إلى الموارد الطبيعية وتطوير التقنيات الزراعية الحديثة واستراتيجيات الإنتاج الفَعَّالة والأسواق والخَدَمات المالية وغيرها. وفي هذا السياق، قدّمَتْ حكومة اليابان دعماً ل (UNDP) لبناء مركز تنمية القدرات الصناعية الفلسطيني (PICDEC) فيJAIP. سيُقَدِّمُ المركز خَدَمات مُمَيّزة لدعم الأعمال القائمة والريادية مع التركيز على تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع الأغذية الزراعية. علاوة على ذلك، وقّعت سفارة اليابان لدى فلسطين مُذكّرة تعاون مع (PITA) و(PICTI) في آب 2018. شملت تنظيم مُسابقتين في مجال(ICT) خلال العامين الماضيين بمُشاركة من رِيادي الأعمال الشّباب من الضّفة الغربية وقطاع غزة، حيث ركَّزَتْ المُسابقة الثانية على ابتكار حُلول تكنولوجية في قِطاع الزراعة Agri-Tech لدعم الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، والقِطاع الزِّراعي بشكل خاص.من ناحيته، قال المهندس سمارة إن الرؤية المستقبلية للنهوض بالقطاع الزراعي الفلسطيني، مبنية على استخدام تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة والتي تستند إلى التكنولوجيا الرقمية التي أصبحت محركا أساسيا وركيزة لتطوير القطاع الزراعي، مشددا على ضرورة التركيز في المرحلة المقبلة على التوسع في نشر وتوطين التكنولوجيا الزراعية الرقمية لتشمل تطوير وتحسين استخدام الخدمات الزراعية الالكترونية متمثلة بتطوير الخدمات المقدمة للمزارعين والتجار والشركات الزراعية عبر رقمنة خدمات الارشاد الزراعي، ورقمنة الخدمات التسويقية.
بدورها، قالت السيدة هيلي: “نحن فخورون بشراكتنا مع اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية-بيتا في مشروع التكنولوجيا الزراعية، لأنه من المهم إيجاد حلول لقطاع الزراعة الذي يعتبر جزءا لا يتجرأ من الهوية الفلسطينية، كما أن الزراعة تعتبر العمود الفقري للمجتمع والاقتصاد الفلسطيني”، مبينة أن التكنولوجيا أداة للبحث عن حلول للحد من الفقر والبطالة، لا سيما بين الشباب الفلسطيني، ومكافحة تغير المناخ، والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كما تخلل المؤتمر عقب الجلسة الافتتاحية، جلسة خاصة عن أهمية قطاع الزراعة وضرورة دمجه مع القطاع التكنولوجي لما له من تأثير كبير على تنمية وازدهار القطاع الزراعي الفلسطيني، وتحدث في الجلسة التي أدارها المستشار الاقتصادي والزراعي د. ثمين هيجاوي، عميد كلية الزراعة والطب البيطري في جامعة النجاح الوطنية د. هبة الفارس التي تحدثت عن الدور الأكاديمي في الموضوع، والمدير التنفيذي لشركة سبارك للاستشارات والتدريب مهند هيجاوي الذي قدم دراسة قام بعملها حول التكنولوجيا الزراعية، ومدير عام التخطيط والسياسات في وزارة الزراعة حسن الأشقر الذي تحدث بشكل مسهب عن القطاع الزراعي الفلسطيني وأهمية تطويره ودعمه.
كما شارك في المؤتمر الذي يهدف إلى دعم الرياديين في مجالي التكنولوجيا والزراعة، لخلق آفاق واسعة لهم في سوق العمل الفلسطينية، في الجلسة الثانية: 5 رياديين فازوا في المسابقة الرقمية التي أطلقتها بيتا نهاية العام الماضي في قطاع التكنولوجيا الزراعية وتمكنوا من إطلاق مشاريع مميزة أثبتت إمكانية نجاحها واستمرارها في السوق، وأطلقوا رسميا شركاتهم الناشئة بدعم من بيتا والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات بيكتي، وهم صبري محمود صبري عن مشروع (Detect harmful insects using A.I) من الضفة الغربية، وإيباء يعقوب من مدينة القدس عن مشروع (EcoGo agro-ecological platform and smartphone application)، وصلاح الدين طالب أبو شعر عن مشروع (Agro Robot) من قطاع غزة، وحمد الله الأشقر عن مشروع (Smart Automation of agricultural greenhouses) من قطاع غزة، وعدنان أحمد أبو معمر عن مشروع (Integrated agricultural monitoring and controlling system using IOT) من قطاع غزة، وأدار الجلسة خبر تطوير الأعمال ومستشار المشاريع الناشئة داوود الساحلي.

وقدم الفائزون الخمسة عروضا عن مشاريعهم التي أطلقوها خلال المسابقة الرقمية، وإطلاق شركاتهم الناشئة لطرح مشاريعهم في الأسواق بشكل رسمي وتقديم الخدمات للمزارعين في سبيل تطوير وتحسين هذا القطاع من خلال التكنولوجيا.

وأوصى المؤتمر بضرورة دعم الرياديين وتعزيز ثقة المستثمرين والحكومة بدعم مشاريع التكنولوجيا الزراعية، والاستثمار في الشركات الناشئة للرياديين، وتقديم الدعم المالي لهم لتعزيز استخدام التكنولوجيا الزراعية وتسهيل عمل المزارعين وتقليل التكاليف والاستثمار بالأفكار الريادية بهذا المجال، وتشجيع جيل الشباب على الاهتمام بالزراعة الحديثة.

كما أوصى المشاركون في المؤتمر بعقد هذا المؤتمر بشكل سنوي بهدف استكمال العمل على كافة الملفات المرتبطة بالتكنولوجيا الزراعية.