أخبار عاجلة
الرئيسية / بيئة نظيفة / المغرب.. اكتشاف أثري تحت الماء يعتقد أنه لمدينة “تيغالين” الأسطورية
الساحل الشمالي لمدينة آسفي المغربية

المغرب.. اكتشاف أثري تحت الماء يعتقد أنه لمدينة “تيغالين” الأسطورية

الرباط /PNN- اكتشف علماء الآثار على امتداد الساحل الشمالي لمدينة آسفي المغربية مجموعة من القطع الأثرية تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، وحتى إلى الحقبة البرونزية.

ومكّنت التنقيبات الأثرية التي قامت بها “الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت مائي”،‎ من الوصول إلى اكتشافات أثرية، وُصفت بـ”الهامة”، وتحديداً بين “سيدي بوزيد” و”رأس بدّوزة” على طول 30 كيلومترًا.

وقال رضوان بوركة، العضو المؤسس ونائب رئيس الجمعية، اليوم الجمعة، في تصريح لـ”وكالة المغرب العربي للأنباء” (الرسمية): إن هذه الاكتشافات القيمة من شأنها الإجابة عن بعض الأسئلة المتصلة بـ”تيغالين”، المدينة التي غمرتها المياه، وحدودها ونمط عيش ساكنتها، مشيرًا إلى أن هذه الاكتشافات الأركيولوجية من الممكن أن تكون آخر ما تبقى من هذه المدينة التي غمرتها مياه الأطلسي.

وأشار بوركة إلى أن ساحل آسفي يختزن تراثاً أركيولوجياً غنياً يتعين تثمينه، مضيفاً أن جمعيته تعتزم القيام بتنقيبات علمية أخرى بهذه الجهة الواسعة؛ بغية استبانة آثار أخرى من شأنها توضيح الرؤية بخصوص مدينة “تيغالين”.

ونسجت حكايات شعبية متعددة منذ القدم حول هذه المدينة التي يُعتقد أنها غارقة منذ مئات السنين على حافة المحيط الأطلسي شمال مدينة آسفي المغربية، ويقال إن موقعها بـ“كاب كانتان“ 24 كيلومترا شمال آسفي، بمحافظة بدّوزة حالياً.