الرئيسية / محليات / د. مجدلاني الوزارة ماضية باجراءات حماية النساء وتوفير الرعاية والتمكين لهن

د. مجدلاني الوزارة ماضية باجراءات حماية النساء وتوفير الرعاية والتمكين لهن

رام الله/PNN- أكد وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني أن وزارة التنمية وبجهود مرشدات حماية المرأة العاملات في المديريات، بالاضافة الى جهود دائرة حماية وتمكين المرأة، ومركز حماية وتمكين المرأة(محور)، وجهود الشركاء في مؤسسات المؤسسات الحكومية (المحافظات، والشرطة والنيابة والقضاء)، اضافة لجهود المجتمع المدني، وعلى راسهم مركز ي البيت الآمن ومركز الطواري.

مشددا ان كل مؤسسات منظومة العداله والشركاء يعملون كنسق من اجل توفير الحماية والرعاية والتمكين للنساء ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي ذلك من خلال الاستجابة الفاعلة والعاجلة لجميع البلاغات الواردة لهم والمتعلقة بحالات عنف موجه للنساء.

جاء ذلك خلال رسالة الشكر والتقدير التي تقدم بها الوزير د.أحمد مجدلاني من مرشدات حماية المرأة في المديريات، ودائرة المرأة ومراكز رعاية وحماية النساء المعنفات، تقديراً للجهود التي يبذلونها في مجال حماية المرأة من العنف.

وقال د. أحمد مجدلاني في رسالته” نقدر عملكم الصعب والمضني لحماية النساء من العنف وتوفير البيئة الآمنة لهم وتمكينهم وإعادة دمجهم بالعائلة والمجتمع، ويشرفنا في وزارة التنمية الاجتماعية ان نتقدم لكم جميعاً بأسمى وأصدق عبارات الشكر والتقدير والامتنان على جهودكم المميزة في هذا المجال والتي كان لها تأثير كبير على النساء والعائلات الفلسطينية ورفع مستوى الحماية والاندماج للنساء داخل المجتمع الفلسطيني.”

وتابع الوزير ” والشكر موصول أيضا لمركز حماية وتمكين المرأة (محور) والبيت الآمن ومركز الطواريء لجهدهم الكبير وعملهم المتواصل بلا توقف في ظل جائحة كورونا، لاستمرار عمل منظومة الحماية للنساء ضحايا العنف للحفاظ على أرواحهن ورعايتهن وتأهيلهن وتمكينهن وإعادة ادماجهم في المجتمع .”

وأضاف د. أحمد مجدلاني أن الوزارة تسعى جاهدة لاقرار مشروع قانون حماية الأسرة من العنف، لتتمكن من مساءلة المعتدين والحفاظ على النسيج الاجتماعي الفلسطيني وتأهيل الضحايا.

وأعرب الوزير مجدلاني عن ثقته وثقة كل العاملين في الوزارة بما يتم انجازه من اعمال وجهود مقدرة، وما يتم تحقيقه من مساهمات فاعلة في تحقيق مصالح النساء خاصة اللواتي يتألمن بصمت واللاتي يتعرضن لشتى أنواع العنف والاساءة والاهمال.