الرئيسية / سياسة / السفيرة جادو تدعو الاتحاد الاوروبي لمضاعفة جهوده اتجاه القضية الفلسطينية في ظل غياب الافق السياسي
ارشيف - السفيرة جادو وكيلة وزارة الخارجية في احد الاجتماعات مع المسؤولين الاوروبيين

السفيرة جادو تدعو الاتحاد الاوروبي لمضاعفة جهوده اتجاه القضية الفلسطينية في ظل غياب الافق السياسي

رام الله /PNN/ بحثت وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية  د. امل جادو شكعة مع نائب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الاتحاد الاوروبي كارل هاليرجارد تطورات الاوضاع السياسية والعلاقات بين دولة فلسطين والاتحاد الاوروبي حيث اكدت على اهمية روح التعاون  لتخطي جميع العقبات.

وجرى البحث من خلال اجتماع مرئي جمع وكيل وزارة الخارجية والمغتربين السفيرة د. أمل جادو، ونائب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الاتحاد الاوروبي كارل هاليرجارد، بحضور السفير عادل عطية من سفارة دولة فلسطين لدى بروكسل كما حضر الاجتماع كل من مدير دائرة الاتحاد الأوروبي رزان لفتاوي، ومسؤولة الملف نادين أبو الهيجا.

و رحبت د. جادو شكعة بالمسؤول الاوروبي هاليرجارد معبرة عن سعادتها بتوليه منصبه الجديد واملة ان يستمر التعاون الوثيق الذي يجمع كل من الاتحاد الأوروبي ودولة فلسطين.

وناقشت السفيرة جادو خلال الاجتماع الدور الهام المنوط بالاتحاد الأوروبي، والمسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتقه لتطبيق العدالة والشرعية الدولية، مشيرةً الى الانتهاكات الإسرائيلية اليومية والاستيطان الذي ينتشر في الخفاء وما وراء الكواليس.

وفي هذا الإطار، شكرت جادو الاتحاد الأوروبي على الدعم المستمر السياسي والاقتصادي الذي يقدمه للحكومة والشعب الفلسطيني، مشيرة الى أهمية مواقف الاتحاد التي كانت وماتزال ثابتة ازاء حل الدولتين.

ودعت جادو الاتحاد لمضاعفة الجهود على كافة الأصعدة خاصة في ظل غياب الأفق السياسي وتقويض حل الدولتين مشددة على أهمية تعزيز التعاون العربي-الأوروبي للأخذ بمبادرة الرئيس للسلام التي أشار اليها في خطابه امام الأمم المتحدة في 25 سبتمبر 2020.

واكدت السفيرة جادو على ان الضغوطات التي تحاول الادارة الامريكية الحالية ان تفرضها على القيادة الفلسطينية بهدف تمرير صفقة القرن ستفشل .

وفي هذا السياق، عبرت عن الظروف الصعبة والاستثنائية التي يعيشها الشعب الفلسطيني في ظل جائحة كورونا واستمرار إسرائيل بقرصنة أموال الفلسطينيين بدون وجه حق، مما أدى الى تدهور جميع نواحي الحياة مشددة  على انه وبالرغم من جميع التحديات فان الفلسطينيون لديهم امل كبير بتحقيق المصالحة الفلسطينية، وبروح التعاون نستمر لتخطي جميع العقبات.

واوضحت ان القيادة الفلسطينية تسعى لعقد الانتخابات بمجرد التوصل إلى اتفاق بين جميع الفصائل، بدءاً بالانتخابات البرلمانية ويليها انتخابات رئاسية”.

بدوره، أكد مسؤول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا التزام الاتحاد بدعم حقوق الشعب الفلسطيني المكفولة في القوانين الدولية، ودعمه لحل الدولتين، مشيراً الى أهمية استمرار التعاون بين الجانبين وعلى جميع المحاور خاصة المحور السياسي املاً ان يتم تتويج هذه العلاقة بتبادل الزيارات فور انقضاء الجائحة.

و في ختام اللقاء، أكد الطرفان التزامهما باستمرارية التعاون والتنسيق بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة فلسطين والاتحاد الأوروبي.