الرئيسية / أسرى / وجه رسالة لشعبنا بيوم اضرابه ال 75: الجهاد الإسلامي تدعو لأوسع حملة إسناد للأسير ماهر الأخرس

وجه رسالة لشعبنا بيوم اضرابه ال 75: الجهاد الإسلامي تدعو لأوسع حملة إسناد للأسير ماهر الأخرس

جنين /PNN/وجه الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، رسالة إلى شعبنا الفلسطيني عبر الشيخ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان.

ووفق ما نقلته مؤسسة “مهجة القدس”، فقد دعا الأسير الأخرس المضرب عن الطعام منذ 75 يومًا، شعبنا في كل المحافظات إلى الدخول إلى مقرات الصليب الأحمر، في كل مدينة، وفي كل مكان بالضفة الغربية والاعتصام فيها.

وقال في رسالته: “هذا أقوله للأحرار، أقوله لكل من تحرر نفسه من أي ضغط أو تعلق بهذه الدنيا الفانية من أمثالكم، ادخلوا مقرات الصليب في كل مكان كما أعلن رجال جنين، واعتصموا فيها، ليس لأجل ماهر الأخرس ، لأجل الأسرى، لأجل تقصير الصليب في أداء وظيفته المطلوبة منه، وجزاكم الله خيراً”.

بدورها أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن المعتقل الإداري ماهر الأخرس، يقاوم بجوعه وآلامه، سياسات العدوان والاضطهاد التي تلاحق أبناء شعبنا في كل تفاصيل حياتهم، رغم تقاعس المنظمات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية بالحقوق والحريات.

وقالت الحركة في بيان صحفي: “لليوم الـ 75 على التوالي يواصل المعتقل الإداري ماهر الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري الظالمة التي تستهدف المئات من أبناء شعبنا في الضفة الغربية والقدس المحتلتين”.

وجددت حركة الجهاد على وقوفها الكامل إلى جانب الأسرى الأبطال، وفي مقدمتهم الأسرى المرضى ومن يعانون سياسات العزل، إلى جانب المعتقلين الإداريين في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري الظالمة.

وشددت على مساندتها ودعمها الكامل للمعتقل الإداري ماهر الأخرس في معركته ضد الاعتقال الإداري، محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي أذى يلحق بالمعتقل ماهر الأخرس، الذي يطالب بحقه المشروع في الحرية وهو مطلب عادل وشرعي.

واستنكرت حركة الجهاد بشدة تقاعس المؤسسات والمنظمات الدولية وهيئات الأمم المتحدة في العمل على تحقيق مطالب المعتقل ماهر الأخرس والضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عنه.

ودعت أبناء شعبنا في كل مكان إلى أوسع حملة لإسناد المعتقل الإداري ماهر الأخرس ونصرته في معركته التي ينوب فيها عن جميع المعتقلين الإداريين.

وختمت في بيانها: “إذا كان الضمير العالمي ومؤسسات حقوق الإنسان عاجزين عن نصرة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، فإن الشعب الفلسطيني لن يتركهم، والمقاومة مستعدة لحمايتهم والرد على عدوان الاحتلال بحقهم”.

اما جمعية واعد للأسرى والمحررين فقد حذرت من أن الأسير ماهر الأخرس دخل مرحلة خطيرة جداً على المستوى الصحي وقد يرتقي شهيداً في أي لحظة.

وقالت واعد، في بيان صحفي لها، إن هناك محاولات من إدارة السجون والمخابرات الإسرائيلية للالتفاف على مطالب الأسير الأخرس “من خلال طرح حلول هزيلة لا ترقى لمطالب الأسير”.

وأكدت أن قرار الأخرس هو الإفراج الفوري عنه، وأن أي حديث لا يلبي هذا المطلب القانوني والمشروع لن يكون محل دراسة أو اهتمام.

وأضافت واعد: “آن الأوان لوقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحق مئات الأسرى، والتحرك الفوري لإنقاذ حياة الأسير ماهر الأخرس”.

ويخوض الأسير ماهر الأخرس إضرابا متواصلا عن الطعام للمطالبة بإنهاء اعتقاله فورًا، وسط تدهور حاد على صحته.