الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / “سي إن إن”: طموحات أردوغان الإقليمية تصل إلى طريق مسدود

“سي إن إن”: طموحات أردوغان الإقليمية تصل إلى طريق مسدود

 واشنطن/PNN- رأت شبكة “سي إن إن” الأمريكية أن سياسة المغامرات التي ينتهجها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوشكت على الوصول إلى طريق مسدود نتيجة استمرار تدهور الاقتصاد والعزلة الدولية التي تعانيها تركيا بسبب تلك السياسة.

ولفتت في تقرير نشرته اليوم الأحد إلى أن أردوغان اتخذ خطوات طوال العقدين الماضيين لتعزيز مكانة تركيا في العالم، لكن أحلامه باتت حاليا أبعد من أن تتحقق، مشيرة إلى أن أردوغان ظن أنه أوشك على تحقيق طموحاته من خلال الانتصارات التي حققتها المجموعات الموالية له في دول عربية في السنوات الأولى من “الربيع العربي”.

واعتبرت الشبكة في تقريرها أنه بعد نحو 10 أعوام، بدأ حلفاء أردوغان، خاصة القوى الإسلامية المتشددة، تضعف عسكريا وسياسيا، وأن ما تبقى له من قواعد لا تتعدى أصابع اليد بما فيها قطر والصومال وحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، التي يرأسها فايز السراج، في الوقت الذي أثار فيه أردوغان بأعماله استياء معظم الدول العربية والإسلامية والأوروبية، بما فيها مصر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا واليونان وقبرص ودول أخرى.

وأوضح التقرير أن أردوغان تلقى ضربات أخرى بما فيها تفشي وباء كورونا، واستمرار تدهور الاقتصاد التركي وتزايد عزلته دوليا.

ونقل التقرير عن سونار كاغابتاي من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى قوله ”كان شعار أردوغان دائما هو تولي قيادة العالم الإسلامي.. والآن، باستثناء قطر والصومال ونصف ليبيا، فهو ليس له علاقات جيدة مع أي دولة إسلامية في المنطقة“.

بدوره رأى سينان أولغين، من معهد ”كارنيغي“ في واشنطن، أن استفزازات أردوغان في شرق البحر الأبيض المتوسط تمثل استكمالا ”لسياسة النزاع والقتال“ التي ينتهجها الرئيس التركي منذ فترة نتيجة غياب ردة الفعل القوية من جانب الولايات المتحدة وأوروبا، وفقا لتقرير الشبكة الأمريكية.

ولفت التقرير إلى أن سياسة أردوغان القتالية وصلت لأوجها بإعلانه أخيرا دعم تركيا لأذربيجان في حربها ضد أرمينيا، مشيرا إلى أنه “مرة أخرى يتخذ أردوغان موقفا منعزلا ورافضا لدعوة المجموعة الدولية وقف إطلاق النار بين البلدين|”.

وبحسب التقرير، قال أولغين إن ”موقف أردوغان في النزاع الأذري-الأرميني يتماشى جيدا مع الخطاب التركي بشأن المعايير المزدوجة للمجموعة الدولية، وعدم فاعلية المؤسسات المتعددة الأطراف”، مضيفا “درج التقليد على أن أي رئيس أو رئيس وزراء تركي يتولى منصبه يقوم بزيارة للقبارصة الأتراك أو أذربيجان… وقد خالف أردوغان جميع الأعراف والتقاليد المتعلقة بالغرب وأوروبا والشرق الأوسط، لكنه لم يخالف ذلك التقليد“.

وأشار التقرير إلى أن ”أردوغان نجح في تحسين حياة الأتراك في السنوات الأولى من حكمه، إلا أن الاقتصاد بدأ يتدهور لاحقا، فيما خسرت الليرة كثيرا من قيمتها، وارتفع الدين العام ومعدل التضخم بشكل كبير، ويتوقع أن يشهد الاقتصاد مزيدا من التراجع العام المقبل“.

كما نقل التقرير عن كاغابتاي قوله إن “الاقتصاد يمثل كعب أخيل لأردوغان، ليس محليا فقط بل في السياسة الخارجية… ولا يحدد الاقتصاد ما إذا كانت تركيا ستستمر في إبراز عضلاتها فحسب، بل إنه في حال استمرار تراجعه فإن تركيا لن تملك الموارد الكافية للمحاربة على جميع الجبهات”.

وأوضح أن تدهور الاقتصاد يؤثر على علاقات أردوغان الخارجية، لأنه قد يدفعه إلى طلب مساعدة من صندوق النقد الدولي، الذي عارضه الرئيس التركي دائما، مشيرا إلى أن توتر تلك العلاقات واحتمالات فرض عقوبات على تركيا يمكن أن يشكل عقبة رئيسة لأردوغان لاستغلال موارد النفط والغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتابع كاغابتاي “هذه هي المعضلة الرئيسة التي تواجه صناع السياسة الأتراك.. إنها ليست القيود المفروضة على الطموحات السياسية، بل هي ما تفعله تلك الطموحات والسياسة القتالية للمستقبل الاقتصادي لتركيا”.