زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادة

زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادةالتفاصيل مكتوبة في التعليق الاول

Publiée par PNN Network sur Lundi 12 octobre 2020
الرئيسية / حصاد PNN / زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادة

زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادة

بيت لحم /PNN/ نفى عاصم زبون أمين سر اتحاد المعلمين في بيت لحم التصريح الذي نشرته بعض وسائل الاعلام المحلية الفلسطينينة والذي يتحدث عن ان الاتحاد لن يتمكن من حماية اي معلم يقوم بأعمال فردية وعلى جميع المعلمين الالتزام بالدوام في مدارسهم مؤكدا  أن الاتحاد لم يتخلى يومياً عن مسؤوليته في حماية المعلمين، وبالتالي هذه التصريح مرفوض جملة وتفصيلا حسب وصفه.

وأوضح زبون في حديث خاص ل PNN ضمن برنامج “صباحنا غير” أن المعلمين اندفعوا لإتخاذ قرار فردي بالإضراب وذلك لأن الوضع الاقتصادي الصعب وانقطاع الرواتب لمدة ٦ اشهر ولدت حالة من اليأس، وهذه الحالة أدت إلى ظهور حالات فردية هناك وهناك، ارتفعت وتيرتها في بعض المناطق مثل بيت لحم والخليل.

واوضح ايضا ان من الأسباب التي أدت إلى الاضراب ايضاً هي تضارب التصريحات التي نُشرت عبر وسائل الإعلام حول اقتراب انتهاء ازمة الرواتب، وفيما بعد ظهر وزير المالية شكري بشارة وقال انه لا مواعيد مقدسة للرواتب ونحن نعمل على توفير نسبة صرف لا تتجاوز ٥٠٪؜ ، حرب التصريحات ساهمت في احتقان الشارع.

زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادة

زبون لـ PNN أعداد المعلمين المضربين في انخفاض ملموس و هناك تطمينات جادةالتفاصيل مكتوبة في التعليق الاول

Publiée par PNN Network sur Lundi 12 octobre 2020

وأشار زبون إلى ان الاتحاد دعى المعلمين منذ بداية الأزمة إلى الالتزام بالعمل وتم توضيح حقيقة الموقف الذي تمر به بالسلطة الفلسطينية والتحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية، ومحاولة تركيع القيادة وتجفيف منابع المال، فكانت رسالتنا واضحة هي مزيد من الصبر والتحمل.
وقال زبون ان هناك تطمينات في الاونة الاخيرة نشعر بجديتها حول اقتراب انتهاء الأزمة ، وبالتالي خرجت دعواتنا للمعلمين بالالتزام بالدوام.

وفيما يتعلق بالجدل القائم في الشارع الفلسطيني وحالة الامتعاض من قضية اضراب المعلمين، قال زبون ان احد اهم الاسباب التي دعت اتحاد المعلمين عن الامتناع في اعلان فعاليات هو ان الوضع عام ولا يتعلق بالمعلمين فقط، ولكن يمكن تحليل تصرف المعلمين نابع عن ان الرواتب متدنية واذا دخلنا في مقارنة ما بين نصف راتب المعلم ونصف راتب شخص يعمل في وزارة اخرى نلاحظ ان نصف الراتب للشخص الثاني يعادل راتب كامل لمعلم، وهذا ما ساهم في تأجيج الحالة.

واشار زبون إلى ان خوف اولياء الامور مبرر والقلق الذي ينتاب الشارع الفلسطيني لا سيما في ظل جائحة كورونا واحتمالية العودة الى الإغلاق الشامل أيضاً مبرر، وهو ايضاً من الاسباب التي دعت الاتحاد الى مناشدة المعلمين لضرورة الالتحاق بالدوام.

وصرح زبون ان اعداد المعلمين المضربين في بيت لحم انخفضت بشكل ملموس، حيث كان العدد يناهز ٨٠٠ معلم، بالأمس ووفقاً لإحصائيات رسمية فإن عدد المعلمين المضربين انخفض إلى ٣٥٠ معلم فقط، وتوقعات بأن العدد اليوم سينخفض بشكل أكبر.

وعن التصريحات التي نشرت مؤخراً حول دراسة الحكومة لإجراءات ضد المعلمين تشمل خصومات، قال زبون انه لم يتابع شيئاً مكتوباً يثبت الدخول والبدء بهذه الاجراءات، واشار الى انه تم توجيه خطاب عاطفي يدعو المعلمين الى العودة الى الدوام ويشير في نهاية الخطاب الى ان هذا الفعل يخالف القانون وقد يترتب عليه اجراءات ادراية وقانونية.