الرئيسية / أسرى / الخطيب وعساف يبحثان آليات العمل المشترك والأسس اللازمة لخدمة قضية الأسرى وإبرازها

الخطيب وعساف يبحثان آليات العمل المشترك والأسس اللازمة لخدمة قضية الأسرى وإبرازها

رام الله/PNN- التقى عطوفة وكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد القادر الخطيب، اليوم الأربعاء، بمعالي الوزير أحمد عساف رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، والمشرف العام على الإعلام الرسمي، وذلك لبحث آليات العمل المشترك بين المؤسستين، بما يساهم بخدمة قضية الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، وإبرازها على كافة الأصعدة.

وفي بداية اللقاء تحدث الخطيب عن سرعة تواتر الأخبار فيما يخص قضية الأسرى لا سيما في الفترة الأخيرة، مع تصاعد حملات التفتيش القمعية في مختلف السجون، والإضرابات المفتوحة عن الطعام، وملف الكانتينا، والأسرى المرضى وغيرها.

ودعا الخطيب إلى ضرورة توخي الدقة والموضوعية في التعامل مع ملف الأسرى وذلك لتجنب البلبلة والتخبط في المعلومات المتداولة، خاصة أن الأسرى داخل السجون يعتمدون بشكل أساسي على تلقي المعلومة من (تلفزيون فلسطين)، فهي القناة الوحيدة المتاحة والمسموح بمشاهدتها داخل المعتقل الإسرائيلي.

وأضاف الخطيب أن هيئة الأسرى مسؤولة عن جملة من الملفات كملف رواتب الأسرى، والمتابعة القانونية، والكانتينا، والرعاية الصحية وبرنامج تعليم وتأهيل الأسرى بعد الإفراج عنهم ، وبالتالي هي الجهة المخولة فقط بإعطاء المعلومات والتفاصيل حول هذه الملفات.

من جهته أكد معالي الوزير أحمد عساف على دعمه التام لقضية الأسرى، مشيراً بأن موضوع الأسرى ثابت وأساسي لدى منصة الإعلام الفلسطيني الرسمي وله مساحة واسعة، فهناك برنامجين يتم بثهم لدى الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني وهما (عمالقة الصبر، وأناديكم)، وكلاهما يتناولان الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية، وآخر المستجدات حول قضيتهم.

وأضاف أن الشريط الاخباري لتلفزيون فلسطين لا يكاد يخلو من الأخبار حول الأسرى والمعتقلين، موضحاً بأن العلاقة التي تربط بين الأسرى داخل السجون وتلفزيون فلسطين علاقة عضوية، فهم على علم تام بأن هذه القناة هي التي تمثلهم وتتحدث عنهم بلا منازع.

وفي ختام اللقاء، أكد الطرفان على أهمية بذل الجهود معاً والارتقاء بالمؤسسة الاعلامية، لتفعيل قضية الأسرى وتداول المعلومات حولهم بالشكل الصحيح.