الرئيسية / منوعات / ما الذي ستحصل عليه في صندوق iPhone 12 ؟

ما الذي ستحصل عليه في صندوق iPhone 12 ؟

بيت لحم/PNN- تأكدت الشائعات الصادمة التي انتشرت خلال الأشهر الأخيرة، وأصبحت حقيقة كشفت عنها شركة “أبل”، التي طرحت سلسلة هواتف ”آيفون 12“ الجديدة، في حدث افتراضي هو الثاني هذا العام عقدته يوم 13 أكتوبر، حيث جاء الإعلان عن أن سلسلة “آيفون 12” لن تأتي مع شاحن أو سماعات.

وبررت شركة “أبل” قرار التخلي عن الشاحن والسماعات ذلك بتوجه انتهجته مؤخراً من أجل الحفاظ على البيئة وتقليل البصمة الكربونية، وأن الهواتف الجديدة ستكون متوائمة مع السماعات اللاسلكية الخاصة بها مثل (EarPods) أما الشواحن فيمكن شراؤها من أي متجر يبيع منتجات “أبل”.

ويحتوي صندوق هاتف “آيفون 12” على الهاتف الجديد وكابل (Lighting to USB-C)، ولكن تجدر الإشارة إلى أن (USB-C) ليس منفذ (USB) النموذجي الذي قد يكون لديك في جهاز الحاسب الخاص بك أو الذي تجده في بعض منافذ الحائط في المطارات والمقاهي أو أماكن مماثلة.

وتحتوي بعض أجهزة الحاسب المحمولة وأجهزة الحاسب الحديثة على منافذ (USB-C) بما في ذلك أجهزة (MacBooks)، ولكن لشحن هاتفك من الحائط، يجب عليك الحصول على شاحن حائط بمنفذ (USB-C).

وعند فتح صندوق “آيفون 12” بعد شراء الهاتف، ستجد أنه عليك أن تقوم بشراء بعض القطع التي لم تضمنها ”أبل“ في الصندوق، لتحسين تجربة ”آيفون“، فمثلاً لا يأتي مع الهاتف مقبس للحائط، وستجد نفسك في حاجة لشاحن طبعاً، ومن المحتمل أن يكون لديك بالفعل مقبس للحائط، لذا لن تحتاج إلى واحد جديد، لكن يجب عليك التحقق أولاً.

وتحتوي معظم شواحن الحائط التي تأتي مع أدوات على منافذ (USB-A) وهذا هو المدخل الكبير المستطيل، لكن كابل ( iPhone 12) يتم توصيله بمنفذ (USB-C) وهذا مدخل أصغر مع حافات مستديرة.

في ذات الاتجاه، لا يأتي الهاتف الجديد مع سماعات رأس سلكية داخل العلبة، وإذا كنت قد حصلت عليها مع جهازك القديم الذي تم توصيله بـ (Lightning) فيمكنك استخدامها، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فربما حان الوقت الآن للترقية إلى سماعات الرأس اللاسلكية.

وانتقدت تقارير تقنية عديدة سلوك “أبل” الاستهلاكي مع المستخدمين، الذين يدفعون مبالغ طائلة من أجل الحصول على أحد هواتف الشركة كل عام، ولكن التكلفة ستكون أعلى هذا العام مع غياب ملحقات أساسية كانوا يحصلون عليها سابقا والآن حرمتهم منها الشركة.

وبحسب موقع ”ذا فيرج“ التقني، فإن شركة “أبل” باتت تهتم بتقليل التكلفة أكثر من تخفيف الأضرار على الكوكب، مؤكداً أن ذلك القرار يعتبر جيداً لشركة ”أبل“ وأعمالها، ولكن من الصعب رؤية مدى جودة ذلك على كوكب الأرض.

وأضاف الموقع أن هذه الخطوة تساهم في توفير أموال الشركة، ولكن يمكن تعويض بعض الفوائد البيئية من خلال شراء الأشخاص لسماعات الأذن وأجهزة الشحن بشكل منفصل.

وكانت الشركة قد قالت إن استبعاد شاحن الحائط وسماعات الأذن سيؤدي إلى تقليل عمليات التعدين والتعبئة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تسخين الكوكب المرتبطة بصنع المنتجات.