الرئيسية / منوعات / “فیسبوك” وإنستغرام تلغیان 2.2 ملیون إعلان قبیل الانتخابات الأمريكیة

“فیسبوك” وإنستغرام تلغیان 2.2 ملیون إعلان قبیل الانتخابات الأمريكیة

بيت لحم/PNN- قال نائب مدیر شركة “فیسبوك” نك كلیغ في حوار نشرته الأحد صحیفة “لوجونال دو دیمونش” إنه تم ”إلغاء 2.2 ملیون إعلان وسحب 120 ألف منشور من فیسبوك وإنستغرام” على خلفیة “محاولة عرقلة المشاركة في الاقتراع” الرئاسي الأمريكي.

وكثفت ”فیسبوك“ منذ أشھر جھودھا حتى لا یتكرر ما حصل عام 2016 حین استعملت شبكتھا الاجتماعیة في عملیات تلاعب واسعة بالناخبین مصدرھا روسیا، أثناء الانتخابات الرئاسیة الأمريكیة واستفتاء خروج بریطانیا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف كلیغ أنه یوجد ”35 ألف متعاون یشارك في تأمین منصاتنا ویساھم في الانتخابات، سنؤسس شراكات مع 70 وسیلة إعلام متخصصة، خمس منھا في فرنسا، للتثبت من المعلومات“.

وقال “نملك -أیضا- أدوات ذكاء اصطناعي، یسمح لھا بإزالة المنشورات والحسابات المزیفة، قبل حتى أن یبلغ عنھا مستعملون”.

ویخزن الموقع “كل الإعلانات والمعلومات وتمویلھا ومصدرھا لمدة سبعة أعوام لضمان الشفافیة”.

وتابع أنه عام 2016 “لم تحدد (الشركة) ولم تزل أي شبكة أجنبیة تتدخل في الانتخابات، أما بین آذار/مارس وأیلول/سبتمبر ھذا العام، فقد أزلنا 30 شبكة خبیثة حول العالم، بعضھا یستھدف الولایات المتحدة”.

وأزالت “فیسبوك” بدایة تشرین الأول/أكتوبر أكثر من 300 حساب وصفحة على منصتي “فیسبوك” و”إنستغرام”.

ووجدت الشركة رابطا بین تلك الصفحات والحسابات وشركة تسویق باسم “رالي فورج” تعمل لصالح منظمة “تورنینغ بوینت یو إس آي“ التي تسعى لحشد دعم الطلبة لدونالد ترامب لا سیما في الولایات التي تشھد عادة نتائج انتخابیة متقاربة بین المرشحین للرئاسة.