الرئيسية / قناديل من بلدي / رحيل المناضل حازم أبو شنب

رحيل المناضل حازم أبو شنب

رام الله/PNN- توفي، اليوم الأربعاء، المناضل حازم أبو شنب، في مستشفى فلسطين في العاصمة المصرية القاهرة، بعد صراع مع المرض.

الفقيد أبو شنب، قيادي بارز في الحركة الوطنية الفلسطينية، ومن قيادات حركة “فتح”، وحاصل على درجتي الماجستير والدكتوراة في مجال الإعلام الفلسطيني وصناعة الرأي العام منذ سنوات.

وكان الراحل عضوا سابقا في المجلس الثوري لحركة “فتح”، وناطقا رسميا سابقا باسمها، وسفيرا سابقا لدولة فلسطين لدى باكستان، وعضوا في المجلس الاستشاري للحركة.

ثوري “فتح” ينعى المناضل حازم أبو شنب

نعت أمانة سر المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، عضو المجلس الثوري السابق، عضو المجلس الاستشاري للحركة حازم أبو شنب، الذي وافته المنية صباح اليوم في القاهره بعد صراع طويل مع المرض.

وأشادت بمناقب الفقيد، قائلة: كان الأخ المناضل حازم سياسيا وإعلاميا بارزا، وسفيرا لفلسطين في باكستان سابقا، وناطقا رسميا سابقا لحركة فتح، ملتزما بقضية شعبه، ومدافعا صلبا وعنيدا عنها في كل مراحل حياته.

وتقدمت أمانة سر المجلس الثوري من القائد العام للحركة، رئيس دولة فلسطين محمود عباس، وأعضاء اللجنة المركزية، والمجلس الثوري، وكافة أبناء الحركة وعائلة المناضل الفقيد بأحر التعازي وصادق المواساة برحيله، سائلين المولى عز وجل ان يتغمده برحمته، ويسكنه فسيح جنات الخلد مع الشهداء والصديقين.

وعاهدت القائد الراحل ابو شنب وكل شهدائنا الاستمرار على درب الشهداء، حتى تحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال، وقيام دولتنا المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، وتحرير كافة أسرانا الأبطال من سجون الاحتلال.

“فتح” تنعى ابنها المناضل حازم أبو شنب

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، ابنها المناضل حازم أبو شنب، الذي توفي اليوم الأربعاء، في مستشفى فلسطين في العاصمة المصرية القاهرة، بعد صراع مع المرض.

وقالت “فتح”، ان فلسطين قد خسرت مناضلا كبيرا أمضى حياته في الدفاع عن قضية شعبه ووطنه، واعلاء كلمة فلسطين في كل مكان، معربة عن تعازيها الحارة لعائلة الراحل، ولأبناء حركة “فتح” ولأبناء شعبنا الفلسطيني، سائلة المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

الفقيد أبو شنب، قيادي بارز في الحركة الوطنية الفلسطينية، ومن قيادات حركة “فتح”، وحاصل على درجتي الماجستير والدكتوراة في مجال الإعلام الفلسطيني وصناعة الرأي العام منذ سنوات.

وكان الراحل عضوا سابقا في المجلس الثوري لحركة “فتح”، وناطقا رسميا سابقا باسمها، وسفيرا سابقا لدولة فلسطين لدى باكستان، وعضوا في المجلس الاستشاري للحركة.