الرئيسية / الصحة / PNN بالفيديو :موظفو وإدارة جمعية بيت لحم العربية يطالبون الحكومة تسديد الديون لإنقاذ المشفى وضمان إستمرار خدماته

PNN بالفيديو :موظفو وإدارة جمعية بيت لحم العربية يطالبون الحكومة تسديد الديون لإنقاذ المشفى وضمان إستمرار خدماته

بيت لحم /PNN/نظمت نقابة العاملين في مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتاهيل اعتصام و وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ عدة اشهر حيث يجري تسليمهم رواتب وسلف مجزوئة من قبل ادارة الجمعية العربية نتيجة ضائقة مالية خانقة تعاني منها الجمعية بسبب الاوضاع الناجمة عن جائحة كورونا وتراكم ديون بالملايين للجمعية على جهات مختلفة منها وزارة الصحة الفلسطينية.

الموظفين : الازمة الحالية تتهدد استمرار خدمات الجمعية لعدم قدرتهم على العمل دون رواتب

ورفع الموظفين خلال الاعتصام اللافتات التي كتب عليها شعارات تطالب بحقوقهم ورواتبهم مؤكدين انهم تحملوا ويتحملون وجاهزون للتحمل لكنهم يريدون سقفا زمنيا من الادارة من اجل الالتزام بالرواتب وانهاء الازمة الحالية حيث سيكون بمقدور الموظفين عند معرفتهم الافق القدرة على التحمل بشكل اكبر.

واشاروا الى ان الازمة الحالية تعصف بهم وتتهدد الجمعية وقدرتها على الاستمرار بتقديم الخدمات للمواطنين الامر الذي سينعكس سلبا مطالبين الحكومة بالعمل على ضمان عدم انهيار الجمعية من خلال  دفع جزء من الديون المستحقة للجمعية على وزارة الصحة.

وقال عضو لجنة العاملين في الجمعية العربية احمد ابو شرخ في كلمته خلال الوقفة:” اننا نقف للمطالبة بالحقوق كافة الموظفين حيث عملو يعمل الجميع باصعب الظروف و وقدموا وما زالوا يقدمون فياصعب الظروف وابرزها جائحة كورونا التي تشكل اضافة مخاطرة للمخاطر التي يتعرض اليها جميع العاملين بالمشافي حيث لم يتوقف اي موظف عن العمل حتى في ظل عدم تلقي الرواتب.

واكد ابو شرخ ان الموظفين عملوا بقدر عالي من المسؤولية على امل ان يسمع صوتهم ويتم اتخاذ تقارير للتخفيف منمعاناتهم المستمرة منذ اكثر من100 يوم لم يحصل فيها الموظفين والعاملين على رواتبهم وعايشوا ظروف صعبة رافضين سياسة المماطلة

واكد ابو شرخ ان لجنة و نقابة الموظفين هي صوت الموظفين و انها تقف معهم والى جانبهم حيث عملت وتعمل على تحسين ظروف العمل وتوصلت مع الادارة لاتفاقات على الكثير من المواضيع ابرزها دفع السلف كما ان اللجنة تقوم بجهد ومتابعة مع الادارة لتحصيل الديون من الصحة وشركات التامين من اجل الاسراع في حل الازمة .

كما اشار ابو شرخ الى ان لجنة العاملين تبذل جهود لتحسين ظروف كافة العاملين حيث تسعى لتثبيت اجور زيادة ساعات العمل الاضافيةو متابعة واقع وظروف العمل لكل الموظفين من خلال محموعة من الاجتماعات مع الادارة ومجلس الادارة موضحا انه وبالرغم من ذلك الا ان الاوضاع تزداد سوء منذ ثلاث اشهر حيث اثبتت اللجنة وكل موظفي الجمعية انهم كانوا سندا  دعما للجمعية.

واكد ابو شرخ ان الحل في هذا النضال النقابي الذي ينطلق اليوم هو ان يتقاضى الموظف راتبه كاملا مشددا على ان الاضراب ياتي اليوم بعد 20 مراسلة مع الادارة ومجلس الادارة وكان اخرها طلب اجتماع مع مجلس الادارة ولكن مع الاسف لم يلقى اي اهتمام مما دفعهم لاطلاق فعاليات مطالبية تطالب بادنى الحقوق الا وهو تلقي الرواتب ليكون الموظفين قادرين على الخدمة الانسانية للمواطنين.

واشار الى ان هذه الفعالية هي  اولى خطوات التصعيد مضيفا ان لدى نقابة العاملين بجمعية بيت لحم العربية للتاهيل برنامج للمرحلة القادمة حتى نحقق حقوق الموظفين في هذه المرحلة.

مباشر :موظفو الجمعية العربية ينظمون وقفة احتجاجية لعدم انتظام صرف الرواتب

Publiée par PNN Network sur Jeudi 22 octobre 2020

من جهته قال عطا الله ابو شيخة رئيس لجنة الموظفين والعاملين بالجمعية في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان هذه الوقفة تاتي بسبب عدم تلقي الموظفين لرواتبهم منذ ثلاث اشهر حيث يطالبون اليوم كل المسؤولين بالوقوف عند مسؤولياتهم سواء ادارة الجمعية او المسؤولين بالحكومة من خلال تسديد الديون المتراكمة على الحكومة لان الامور تسير نحو الاسوء.

واضاف ابو شيخة الى اننا نتحدث عن 380 موظف وموظفة ما يعني اننا نتحدث عن 380 عائلة فلسطينية مؤكدا ان الموظفين وقفوا ويقفون الى جانب الجمعية مشددا على اهمية التزام الادارة اتجاه الموظفين عبر المطالبة بمستحقات الجمعية التي قدمت خدمات علاج للمرضى المحولين اليها من الحكومة وشركات التامين.

واكد ابو شيخة ان برنامج الفعاليات سيتصاعد اذا لم يكن هناك ردود ايجابية من قبل مجلس الادارة على المستوى الداخلي للجمعية كما اكد على جاهزية اللجنة بالتعاون مع النقابات التخصصية للخروج بفعاليات خارج المشفى وتحديدا امام وزارة الصحة والمالية ومجلس الوزراء اذا لم يكن هناك خطوات عملية لانقاذ المشفى من الانهيار.

وقال رئيس لجنة العاملين بالجمعية ان الوقفة اليوم تطالب الحكومة بالوقوف عند مسؤولياتها اتجاه هذا الصرح الوطني الذي قدمخدمات طبية وتاهيلية في اصعب الظروف معربا عن الامل بدفع جزء من الديون المستحقة للجمعية كما طالب ادارة الجمعية بالعمل الجاد من اجل دفع رواتب موظفيها.

الاطباء يطالبون بانقاذ المشفى

بدوره قال الدكتور ناصر جوابرة في كلمته التي القاها باسم الاطباء انه يامل بان يتكاتف الجميع ويسارعوا لانقاذ الجمعية من هذه الازمة المالية الخانقة داعيا من الجهات المختلفة بالمجتمع الفلسطيني وعلى راسها الحكومة العمل على حماية المشفى لانها تشكل نموذج صحي وطبي وتاهيلي متكامل يخدم المجتمع الفلسطيني في كافة المحافظات .

واشار الجوابرة الى ان المشفى يقدم خدمات مهمة ومتعددة وغير موجودة في مشافي اخرى مثل التاهيل الى جانب انه يوظف ما نسبته 30 % من الاشخاص ذوي الاعاقة داعيا المسؤولين بالحكومة الوقوف الى جانب الجمعية وضمان عدم انهيارها.

من ناحيته اشار الدكتور نزار قمصية المدير الطبي بمستشفى الجمعية العربية في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN الى ان الازمة المالية للجمعية مركبة وجزء منها قبل ازمة جائحة كورونا وجزءمنها بعد الجائحة حيث ان هناك ديون كبيرة مستحقة للجمعية على وزارة الصحة مشيرا الى ان الجمعية تقدم خدمات متعددة اهمها القلب والتاهيل وجراحة وعناية مكثفة وهناك جزء كبير من متلقي الخدمة محولين من وزارة الصحة وبالتالي هناك تراكم لملايين الشواقل على وزارة الصحة لكل المشافي حيث يشكل استمرار الوضع الحالي الى عدم مقدرة الجمعية وباقي المشافي لتوفير المعدات والاحتياجات والادوية الى جانب رواتب الموظفين معربا عن امله ان تعمل وزارة الصحة على تسديد جزءمن الديون لان استمرارية المستشفى في خطر.

كما اشار قمصية الى اهمية دفع مبلغ اولي وجدولة الديون لان الجمعية تدرك الوضع العام لكن اصبح الوضع الان يحتاج الى دفعات لاستمرار المستشفى لان تقليل الخدمات نتيجة الوضع المالي سيكون له اثار سلبية على بيت لحم في ظل الجائحة.

بدوره قال موسى درويش عضو مجلس الادارة ان مجلس الادارة والادارة التنفيذية للجمعية يدركون اهمية الراتب وما يعانيه الموظفين واحتياجات عائلاتهم وسد رمقهم مشددا على ان الادارةتدرك اهمية ان تعمل بكل جهد لتامين الراتب للموظفين لتعزيز صمودهم وعطائهم مؤكدا ان المطلوب من الموظفين تقدير المرحلة وصعوبتها.

واشار درويش الى ان نقابة الموظفين تعلم الجهود المبذولة لتامين الرواتب من قبل الادارة ومجلس الادارة مشددا على ان الادارة التنفيذية تقاتل وتحارب لتحصيل الديون المتراكمة على جهات عديدة.

وفي هذا الاطار طالب درويش باسم مجلس الادارة والادارة التنفيذية والموظفين عموما واهالي بيت لحم الحكومة ان تنظر بعين التقدير والاحترام والشموخ لهؤلاء الموظفين والموظفات والاطباء والممرضين وكل طواقم الجمعية في ظل هذه الظروف الصعبة نتيجة كورونا الذي لا يعلم احد متى ينتهي وبالتالي نطالب الحكومة التي نقف جميعا الى جانبها بان تقف الى جانبنا حيث لمتوقف الجمعية خدماتها للحظة فيظل الجائحة بل وقدمت الدعموالاسناد بالطواقم لمختلف الجهات الصحية في ظل لجان الطوارئ.

وقال درويش اننا بنداءنا هذا نطالب الحكومة انقاذ هذه المؤسسة العريقة التي بنيت بجهود موظفيها وادارتها وكل طواقمها التي شكلت نموذج عمل وعطاء وابداع وتميز بفعل الموظفين الذين وقفوا ويقفون الى جانب الجمعية بالامس واليوم وغدا مؤكدا على تفهم الادارة لمطالب الموظفين داعيا ايضا الحكومة للعمل على تسديد بعض الديون المتراكمة للجمعية.

وخاطب درويش وزارة الصحة و وزارة المالية بان تعمل  على دفع جزء من الديون لتكون الجمعية قادرة على دفع رواتب الموظفين وتقديم الخدمات الاخرى كما طالب شركات التامين الالتزام بتسديد ما عليها لان قيامها بذلك يعني استمرار خدمات صحية وطبية لابناء شعبنا.

و اكد درويش ان هذه الوقفة ليست معركة بين الادارة والموظفين وهي لا تاتي بظروف عادية مشددا على ان الادارة تتفهم واقع الموظفين الصعب الذي وصلت اليه الامور معربا عن الامل بان تقوم الحكومة باسرع وقت بصرف جزء من الديون للمشفى والمشافي الخاصة الاخرى التي تعاني ايضا.