الرئيسية / سياسة / الجمعية العربية للحريات الأكاديمية تندد باتفاق التعاون البحثي الأميركي مع مؤسسات استيطانية

الجمعية العربية للحريات الأكاديمية تندد باتفاق التعاون البحثي الأميركي مع مؤسسات استيطانية

رام الله/PNN- نددت الجمعية العربية للحريات الأكاديمية، بالاتفاقية الأميركية الإسرائيلية، بشأن التعاون والتمويل لمجالات البحث العلمي، مع مؤسسات التعليم العالي الإسرائيلية الاستيطانية المقامة على الأرض المحتلة عام 1967، كجامعة مستوطنة “أريئيل”.

واعتبرت الجمعية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن ذلك انتهاك خطير للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، وحقوق الإنسان، والقانون الجنائي الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، ومحاولة لإضفاء الشرعية على الاحتلال والاستيطان الاستعماري للأرض العربية، والتعامل مع نتائجه الباطلة بقوة الأمر الواقع.

وأكدت تأييدها للموقف الفلسطيني المندد بهذه الاتفاقية، والداعي الى مقاطعة مؤسسات التعليم العالي الاستيطانية.

ودعا الأمين العام للجمعية نظام عساف، منظمات حقوق الإنسان العربية، وكافة الأكاديميين العرب للتحرك على كل المستويات المحلية والإقليمية والدولية، للتنديد بهذه الاتفاقية التي تنتهك المواثيق الدولية، ولمقاطعة المؤسسات التعليمية الاستيطانية غير الشرعية، المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

بدوره، أكد ممثل فلسطين في اللجنة التنفيذية والأمانة العامة للجمعية العربية للحريات الأكاديمية نايف جراد، رفض الأكاديميين الفلسطينيين لهذه الاتفاقية، محذرا من محاولات بعض العرب للتطبيع الأكاديمي والثقافي مع إسرائيل.

واعتبر أن ذلك من شأنه إلحاق ضرر كبير بالقضية الفلسطينية والحقوق العربية، مشددا على ضرورة الالتزام بالمقاطعة الأكاديمية والثقافية، في إطار حملة مقاطعة سلطات الاحتلال، وسحب الاستثمارات منها، وفرض العقوبات عليها.