الرئيسية / قالت أسرائيل / تقديرات إسرائيلية ترجح فوز بايدن بالرئاسة الأميركية

تقديرات إسرائيلية ترجح فوز بايدن بالرئاسة الأميركية

الداخل المحتل/PNN- تشير تقديرات مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة الإسرائيلية، إلى أن نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، ستظهر فوز المرشح الديمقراطي، جو بايدن، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية.

هذا، ونقلت القناة العامة الإسرائيلية “كان 11” عن مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه حتى في حال خسارة ترامب الإنتخابات، فإنه يعتزم الإستمرار في العمل على إتمام المزيد من إتفاقيات التطبيع بين “إسرائيل” ودول عربية حتى تسليم الرئاسة لبايدن بحلول كانون الثاني/ يناير المقبل.

وشدد المسؤولين في إدارة ترامب، على أن الأشهر المقبلة، ستشهد “تحركات بهذا الخصوص” (دفع دول عربية للتطبيع مع إسرائيل).

وأضافت المصادر أن المسؤولين في الإدارة الأميركية “يتذكرون امتناع إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، التي شغل فيها بايدن منصب نائب الرئيس، عن استخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار صدر عن مجلس الأمن في كانون الأول/ ديسمبر عام 2016، يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية، وذلك في تحد لضغوط من الرئيس المنتخب حديثا حينها، ترامب”.

وذكرت القناة 12 أنه “بالنسبة للحكومة الإسرائيلية الحالية، كانت سنوات ترامب الأربع استثنائية، سواء في قضايا الإجماع الإسرائيلي مثل الاتفاق مع الإمارات ورفض الاتفاق النووي مع إيران، ولكن أيضًا في القضايا المتعلقة بنتنياهو بمصالح نفسه الذي كانت علاقته بترامب من أقوى الأسلحة السياسية التي يمكن أن يحظى بها رئيس حكومة إسرائيلي”.

يأتي ذلك بينما عبّر العديد من المسؤولين الإسرائيليين عن دعمهم للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب؛ كان آخرهم وزير الداخلية، الحريدي أرييه درعي، الذي قال في مقابلة لإذاعة “كول حاي” الحريدية، مساء الثلاثاء، “أصلي لفوز ترامب”.

وقال زعيم حزب “شاس” الحريدي، درعي: “أصلي من أجل فوز ترامب في الانتخابات”، مضيفا: “لقد أثبت (ترامب) خلال الأربع سنوات الماضية صداقته الحقيقية للشعب اليهودي ودولة إسرائيل”.

وأضاف أن “بايدين أيضا صديق لإسرائيل، لكن لا سمح الله حال لم يتم انتخاب ترامب، فأنا أعرف من سيكون سعيدا، الإيرانيون وحزب الله وحماس وغيرهم”.

ويدلي الأميركيون بأصواتهم وسط انقسام حاد غير مسبوق للاختيار بين الديمقراطي، بايدن، الجمهوري، ترامب، اللذين يعدانهم برؤيتين على طرفي نقيض. وتستعد البلاد لليلة طويلة من ترقب النتائج بعد مشاركة غير مسبوقة.

وفي هذا السياق، توقع تقرير إسرائيلي أن تبقى العلاقات بين مصر والولايات المتحدة جيدة، في حال فوز ترامب بولاية ثانية. لكن التقرير اعتبر أن فوز بايدن، من شأنه أن يعيد “الأجواء الباردة التي سادت بينهما” خلال ولاية الرئيس السابق، باراك أوباما.

ولفت التقرير الصادر عن “معهد أبحاث الأمن القومي” في جامعة تل أبيب، إلى أن إدارة أوباما لم تدعُ رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى زيارة البيت الأبيض، كونه صعد إلى الحكم من خلال انقلاب ضد الرئيس السابق، محمد مرسي، الذي انتخب في انتخابات ديمقراطية.

هذا، وأيد 63% من الجمهور في إسرائيل انتخاب ترامب، لولاية ثانية، واعتبروا أن ذلك سيكون في مصلحة إسرائيل، فيما فضّل أقل من 17% انتخاب المرشح الديمقراطي، بايدن. كذلك دعا حاخامات إلى التصويت لصالح ترامب، وأدى قادة المستوطنين صلوات من أجل فوزه.

ووفقا للإستطلاع، الذي نشره المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أمس، فإن 42% من الجمهور اليهودي في “إسرائيل” يعتقدون أن انتخاب بايدن رئيسا سيضعف العلاقات الأميركية – الإسرائيلية، فيما اعتبر 31% منهم أن انتخابه سيعزز العلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية.

وقال 35% من الفلسطينيين في الداخل المحتل إن انتخاب بايدن رئيسا لن يؤثر على العلاقات الأميركية – الإسرائيلية، ورأى 29% منهم أن انتخابه لن يؤثر على العلاقات الأميركية – الفلسطينية أيضا.

وفي إجابة المستطلعين اليهود على سؤال “هل بايدن جيد لإسرائيل؟”، قال 13% فقط إنهم يفضلون انتخابه، فيما قال 70% إنهم يفضلون انتخاب ترامب من ناحية المصالح الإسرائيلية. وتبين من الاستطلاع أن ناخبي “اليسار” الصهيوني منقسمين حيال الانتخابات الأميركية، وقال 40% إنهم يؤيدون انتخاب ترامب، ونسبة مطابقة أيدت انتخاب بايدن.

لكن الصورة كانت أوضح في صفوف ناخبي اليمين، حيث عبر 82 % عن تأييدهم لانتخاب ترامب، كما عبر 62% من ناخبي أحزاب الوسط – يمين عن تأييدهم لانتخاب ترامب. وامتنع أغلبية المستطلعين من فلسطينيي الداخل على هذا السؤال وقالوا إنهم لا يعرفون الإجابة، ورغم ذلك فضل 39% انتخاب ترامب، مقابل 31% الذين فضلوا انتخاب بايدن، ما يدل على إنعدام الثقة بكلا المرشحين والتأكيد على انحياز الإدارات الأميركية لصالح “إسرائيل”.

وفي سياق متصل، عبر حاخامات الصهيونية الدينية المعروفون بعنصريتهم تجاه العرب عموما والفلسطينيين خصوصا، عن تأييد مطلق لترامب، وأصدروا بيانات دعوا فيها إلى التصويت له. وفسر هؤلاء الحاخامات، الذين يعتبرون قادة المستوطنين، تأييدهم بأن “الرئيس ترامب سد الطريق طوال سنوات ولايته أمام البرنامج النووي الإيراني”، واصفين إيران بأنها “العدو الأكبر للسلام العالمي”، حسبما نقلت عنهم صحيفة “معاريف”، اليوم.

وأفادت صحيفة “هآرتس”، اليوم، بأن عددا من قادة المستوطنين أدوا صلوات في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، أمس، من أجل فوز ترامب، “الذي أخذ على عاتقه مسؤولية تقوية شعب إسرائيل، دولة إسرائيل وأرض إسرائيل”.

كذلك أدى مستوطنون، خلال الأسابيع الأخيرة، صلوات في العديد من الكُنس في المستوطنات من أجل فوز ترامب، وفقا لـ”هآرتس”. ووقع حاخامات على عرائض تدعو إلى التصويت لترامب. وحسب الصحيفة، فإنه في جميع هذه المراسم، امتنع قادة وحاخامات المستوطنين عن ذكر “صفقة القرن”، فيما ذكروا مخطط ضم مناطق من الضفة الغربية لإسرائيل في سياق أنه قولهم إن ترامب سيحقق “إنجازات” أخرى في حال انتخابه، لكنهم ركزوا على أن السياسة الأهم خلال ولاية ترامب هي “دفع أعمال بناء مكثفة” في المستوطنات.