الرئيسية / محليات / تقرير- الشباب الفلسطيني يدعم المزراعين خلال موسم قطف الزيتون لتعزيز حماية الأرض والصمود الإجتماعي

تقرير- الشباب الفلسطيني يدعم المزراعين خلال موسم قطف الزيتون لتعزيز حماية الأرض والصمود الإجتماعي

محافظات/PNN- دعم برنامج مؤسسة “أكشن إيد-فلسطين” المشاركة المدنية والديمقراطية للشباب الفلسطيني، بالشراكة مع مركز المعلومات البديلة في بيت لحم، ومركز “العودة” في طولكرم، مبادرات المجموعات الشبابية الفلسطنية التي تسعى الى مساعدة ومناصرة المزراعين الفلسطينين وعائلاتهم في قريتي الولجة غرب محافظة بيت لحم وقرية الشويكة، شمال محافظة طولكرم في الضفة الغربية خلال قطف ثمار الزيتون، إضافة الى تعزيز دورهم في تعزيز صمود المزراعين في أراضيهم.

وتهدف فعاليات المناصرة التي نفذها الشباب، اليوم، لإبراز أثر المستوطنات والجدار على حياة الفلسطينيين وعلى مصادر رزقهم، كما إنها تسلط الضوء على الآثار الإنسانية التي يعاني منها المزراعين الفلسطينين بسبب صعوبات الوصول إلى الأرض، مصادر المياه، الأسواق ومصادر الرزق، عدا عن إبراز أثر عنف المستوطنين على أمن المزارعين وسلامتهم البدنية.

وحسب الأرقام الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة “أوتشا” إن الفترة ما بين 7-19 تشرين الأول/أكتوبر 2020، تشير لإرتكاب المستوطنين 24 اعتداءً على المزارعين الفلسطينيين خلال موسم قطف الزيتون بالضفة، والذي استُهل في 7 أكتوبر، ما أدى لإصابة 23 مزارعًا بجروح، وقيام المستوطنين بحرق 1000 شجرة زيتون وسرقة أو لحقت بها الأضرار، وتمت سرقة كميات كبيرة من المحصول في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين.

إن انتاج الزيتون هو مكون مهم في الاقتصاد والثقافة الفلسطينية، حسب الأرقام الفلسطينية الرسمية ، يوجد هنالك ما يزيد على 12 مليون شجرة زيتون في أنحاء الضفة الغربية، والتي تشكل أحد أهم مصادر الاستدامة الاقتصادية للعائلات الفلسطينية. كما أن إنتاج الزيتون تشكل مصدر رزق لما يزيد على100،000 من العائلات الفلسطينية وتعادل ربع الدخل الزراعي الإجمالي للأراضي الفلسطينية المحتلة.

نبذة عن أكشن إيد- فلسطين

“أكشن ايد” اتحاد للعدالة العالمية، تعمل لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين ووضع حد للفقر في العالم. تعمل اكشن ايد في جميع انحاء العالم على تعزيز وتمكين الاشخاص الذين يعانون من الفقر والتهميش بخاصة النساء للتأكيد على حقوقهن. على الصعيد العالمي، تعمل أكشن ايد بشكل مباشر، وجنبا الى جنب، مع المجتمعات والمنظمات الشعبية والحركات النسائية والمجموعات والشبكات والحركات الاجتماعية والحلفاء الاخرين للتغلب على اسباب الفقر والظلم. حيث نعمل على ربط العمل الذي نقوم به مع المجتمع المحلي لتسخير جهود حركات النضال العالمية التي تعمل لتحقيق العيش في عالم عادل ومنصف ومستدام. واستنادا لمبادئ حقوق المرأة ونهج ومبادئ حقوق الانسان تسعى أكشن ايد الى اعادة توزيع القوى بشكل منصف عن طريق التمكين والتضامن وحملات التوعية وتوليد البدائل لضمان ان يتمتع كل شخص بحياة ملؤها الكرامة والحرية وخالية من اي شكل من اشكال القمع.

مؤسسة أكشن إيد فلسطين هي جزء من تلك الفدرالية، باشرت عملها في فلسطين في عام 2007 لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ايمانا في حقه بالتمتع بالحرية والعدالة وحق تقرير المصير. تنفذ مؤسسة أكشن إيد فلسطين عدة برامج من خلال انخراطها مع المجتمع الفلسطيني والمجموعات الشبابية والنساء حيث تسعى الى تمكين النساء والشباب وتعزيز مشاركتهم\هن المدنية والسياسية الفاعلة لفهم حقوقهم\هن والاضطلاع بالنشاط الجماعي للتعامل مع إنتهاكات الحقوق الناجمة عن الاحتلال طويل الأمد، إضافة الى تحسين قدرتهم القيادية وممارسة مواطنتهم في مساءلة السلطات والجهات المسؤولة الأخرى.