الرئيسية / متفرقات / تنمية نابلس و”الغذاء العالمي” يسلمان مشاريع زراعية.. وتنمية طوباس والحركة العالمية يوزعان أدوات مساندة لذوي الإعاقة

تنمية نابلس و”الغذاء العالمي” يسلمان مشاريع زراعية.. وتنمية طوباس والحركة العالمية يوزعان أدوات مساندة لذوي الإعاقة

نابلس/PNN- سلمت مديرية التنمية الاجتماعية في محافظة نابلس مشروعين زراعيين ضمن سلسلة المشاريع التي تمت الموافقة عليها من برنامج الغذاء العالمي وتنفيذ معهد أريج للدراسات التطبيقية في تجمعات النصارية وبيت حسن بالمحافظة، بحضور ممثل المعهد المهندس خير الله معلا وباحثة التمكين الاقتصادي بمديرية التنمية رنا عوادة ورئيس مجلس قروي بيت حسن.

وقالت عوادة أن ذلك يأتي ضمن سياق العمل المستمر لصالح الأسر الفقيرة المستفيدة من برامج الوزارة حيث استهدفت هذه التجمعات لما تعانيه من أوضاع صعبة في ظل إجراءات حكومة الاحتلال الهادفة للسيطرة على الأراضي وتهجير المواطنين.

وأكدت عوادة بأن هذه المشاريع ضمن خطة عمل الوزارة الهادفة لتحقيق التنمية المستدامة للأسر الفقيرة والمهمشة لتمكينهم من سد احتياجاتهم.

ومن جانبه، أوضح معلا أن التسليم اشتمل على جميع المستلزمات الزراعية التي يحتاجها المشروع لضمان نجاحه.

كما تم زيارة مشروع جديد في منطقة المساكن الشعبية يجري العمل على تسليمه المستلزمات الخاصة خلال الأيام القادمة .

وفي محافظة طوباس وزعت مديرية التنمية الاجتماعية بالتعاون مع الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال وبتنسيق من قسم الاعاقة في المديرية وبلدية طوباس أدوات مساندة لذوي الاعاقة المسجلين بقوائم المديرية، شملت عدد من بطاريات السماعات لعدد من ذوي الاعاقة السمعية، وعدد من المساطر لتكبير الخط لذوي الاعاقة البصرية.

تم التسليم بحضور نائب مدير المديرية رندة أبو سحليه ومدير الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال سامر عجعج ،ورئيس قسم الاشخاص ذوي الاعاقة إيمان بني عودة ،ومسؤولة التأهيل بالبلدية دعاء دراغمة.

وأكدت ساحليه على أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في إسناد الجهود التي تبذلها مؤسسات الدولة لخدمة ابناء شعبنا وتلبية احتياجاته وعلى تكامل الأدوار بين كل مكونات المجتمع الفلسطيني وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني في ظل جائحة فيروس كورونا ، والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

وأشادت بأداء وتعاون الحركة العالمية عن الاطفال مع وزارة التنمية ،وأن الهدف الأساسي خدمة ذوي الاعاقة وفق الامكانيات المتوفرة وتوفير احتياجاتهم وإحداث تنمية مجتمعية من شأنها أن تحسن الظروف الحياتية لهم.

وعبر المستفيدون عن شكرهم وتقديرهم لمديرية التنمية والحركة العالمية للدفاع عن الاطفال وبلدية طوباس على الجهود التي تبذل وخاصة للفئات الأكثر احتياجا وهم الاشخاص ذوي الاعاقة.