الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / روسيا تختبر أنظمة الدفاع الجوي في واحدة من أحدث سفنها القتالية

روسيا تختبر أنظمة الدفاع الجوي في واحدة من أحدث سفنها القتالية

موسكو/PNN- أعلنت الخدمة الصحفية لوزارة الدفاع الروسية أن طاقم سفينة “بافل ديرجافين” الحديثة المخصصة لأسطول البحر الأسود، أجرى مؤخرا اختبارات ناجحة لمنظومات الدفاع الجوي في السفينة.

وقال بيان صادر عن الخدمة “خلال الاختبارات التي خضعت لها سفينة بافل ديرجافين الحديثة مؤخرا أجرى طاقم السفينة تدريبات ناجحة للتحقق من جهوزية أنظمة الدفاع الجوي الموجودة فيها، وأثناء التدريبات قامت مقاتلة روسية من نوع Su-30SM بلعب دور طائرة معادية افتراضية تحاول الاقتراب من السفينة لتدميرها، وتمكنت منظومات الدفاع الجوي الموجودة في السفينة من اكتشاف الطائرة المعادية وتعقبها، كما حاكى الطاقم عمليات إلكترونية لتدمير الهدف المعادي”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أشارت في سبتمبر الفائت أيضا إلى أن السفينة خضعت لاختبارات لإطلاق النار من المنظومات الصاروخية ومنظومات المدافع والرشاشات الموجودة فيها، وبعد أن تنتهي السفينة من جميع الاختبارات الحكومية المطلوبة من المفترض أن تسلم إلى قاعدة نوفوروسيسك البحرية العسكرية لتصبح جزءا من السفن التابعة لأسطول البحر الأسود في الجيش الروسي.

وطورت روسيا هذه السفينة في إطار المشروع الحكومي رقم 22160 لتكون واحدة من سفنها الحديثة المخصصة لحماية وحراسة السواحل والمناطق البحرية الاقتصادية، وتنفيذ مهام تتعلق بمرافقة السفن الأخرى وحمايتها من أخطار القرصنة البحرية.

ويمكن لـ “بافل ديرجافين” الإبحار والعمل بعيدا عن موقع انطلاقها لمدة 60 يوما دون التزود بالوقود والمؤن، وقطع مسافات تصل إلى 6 آلاف ميل بسرعة 30 عقدة بحرية، كما تم تجهيزها بقوارب صغيرة لتنفيذ المهمات الخاصة، ومنصات لحمل مروحيات Ka-27PS ، ومدافع من نوع AK-176MA من عيار 76.2 ملم، ومنظومات صاروخية مضادة للأهداف الجوية من نوع Shtil-1 و Gibka، ومدافع رشاشة.

المصدر: سلاح روسيا