الرئيسية / حصاد PNN / محافظ سلفيت يترأس اجتماع فريق الطوارئ لبحث الاستعدادات لاستقبال فصل الشتاء

محافظ سلفيت يترأس اجتماع فريق الطوارئ لبحث الاستعدادات لاستقبال فصل الشتاء

سلفيت/PNN- ترأس محافظ سلفيت اللواء د. عبدالله كميل اليوم الاثنين في دار المحافظة، اجتماعاً لفريق الطوارئ بحضور مدير الشرطة العميد حقوقي مأمون فحماوي ومدراء وممثلي المؤسسات الرسمية المختصة وعدد من الهيئات المحلية، وذلك لبحث الاستعدادات اللازمة لاستقبال فصل الشتاء ومواجة الطوارئ والكوارث التي قد تقع خلاله.

واكد المحافظ كميل على اهمية دور المؤسسة الرسمية ووقوفها الدائم الى جانب المواطنين وتحملها مسؤولياتها وخاصة في اطار الوقاية ومواجهة الكوارث والحد منها قبل حدوثها مع قرب حلول فصل الشتاء. مشيداً بالجهود التي تبذلها مؤسسات المحافظة الامنية والمدنية والاهلية والهيئات المحلية، الى جانبها غرفة العمليات المشتركة والمتطوعين في حال وقوع اي طارئ او كارثة بيئية لا سمح الله.

وشدد اللواء كميل على ضرورة رفع الجاهزية الادارية واعداد خارطة بالاماكن الخطرة وتوعية المجتمع المحلي لاخذ الاحتياطات اللازمة قبل حلول الشتاء، والتي تتضمن الابنية الضعيفة والمخالفة والعبارات ومجاري الوديان وشبكات الكهرباء والاشجار العملاقة والجدران المائلة والابنية القديمة الآيله للسقوط واكتاف الطرق وغيرها لمعالجتها. مؤكدا على ضرورة الحزم في موضوع الابنية المخالفة للقانون ولاجراءات السلامة وامكانية هدمها من قبل الجهات المختصة ان لزم الأمر حفاظا على ارواح وسلامة الاهالي.

ودعا محافظ سلفيت المواطنين الى الالتزام التام باجراءات الوقاية والسلامة العامة وبالبروتوكولات الصحية المتبعة لتجنب خطر الاصابة بفيروس كورونا مع قدوم فصل الشتاء في ظل التحذيرات القائمة بقدوم موجة ثالثة، مشيرا الى ان ذلك يتطلب مزيدا من المسؤولية والحرص من قبل الجميع حفاظا على ارواح وسلامة ابناء شعبنا وخاصة الاطفال وكبار السن.

وتم خلال الاجتماع استعراض احتياجات الهيئات المحلية والمؤسسات ذات الاختصاص وجاهزية فريق الطوارئ في المحافظة لمواجهة الكوارث والطوارئ، والتأكيد على ان تقوم لجنة الصحة والسلامة العامة بتكثيف جولاتها الرقابية على المنشآت الصناعية لمتابعة التزامها باجراءات السلامة والمتطلبات القانونية اللازمة، وان تقوم الهيئات المحلية بالتنسيق مع جهات الاختصاص لتنفيذ جولات تفقدية ورقابية للاماكن الخطرة وعمل اللازم بالسرعة الممكنة كل في منطقته، وتم الاتفاق ايضا على تكثيف حملات التوعية والارشاد للمواطنين حول طرق التعامل مع الازمات والكوارث عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، والعمل على تعميم ارقام هواتف غرفة العمليات المشتركة والطوارئ للتدخل السريع في حال حدوث الكوارث.