الرئيسية / أقتصاد / العمل الزراعي يفتتح معصرة نموذجية لزيت الزيتون في قرية مخماس شرق القدس

العمل الزراعي يفتتح معصرة نموذجية لزيت الزيتون في قرية مخماس شرق القدس

القدس/PNN/ افتتح اتحاد لجان العمل الزراعي اليوم، معصرة مخماس النموذجية لانتاج زيت الزيتون في قرية مخماس في محافظة القدس، وذلك بحضور ممثلين عن وزارة الزراعة الفلسطينية، وبحضور ممثلين عن محافظة القدس ووزارة شؤون القدس وعدد من المؤسسات الأهلية والحكومية ومسوقي زيت الزيتون وباستقبال حافل من جمعية مخماس التعاونية ومجلس قروي مخماس

وأشار رئيس مجلس قروي مخماس السيد سمير كنعان، أن المشروع يشكل إنجازاً لمحافظة القدس وليس فقط لقرية مخماس، مؤكداً أن إنجاز مشروع المعصرة سيقدم خدمة كبيرة للقرية والقرى المحيطة، حيث كان اضطر المزارعون في السابق إلى التوجه الى معاصر بعيدة في قرى محافظة رام الله، بسبب عدم وجود معصرة في القرية أو القرى المحيطة بها مما كان له اثراً سلبياً على جودة انتاج زيت الزيتون

وأضاف أن هذه المشاريع الزراعية وغيرها التي قدمت للقرية ساهمت في زيادة رقعة الزراعة في مخماس وأن القرية أنتجت لوحدها في العام 2019 حوالي 80 طن من زيت الزيتون أي ما نسبته 30% من إنتاج محافظة القدس ككل.

من جهته، أكد مدير دائرة العمليات والتطوير في اتحاد لجان العمل الزراعي، المهندس ماجد ناصر، أن هذه المعصرة استثنائية، وبالضرورة فإنها ستساهم في تحسين جودة الزيت المنتج من خلالها وأن نسبة الفاقد من خلال استخدام هذه المعصرة ستكون أقرب إلى الصفر، مضيفاً إلى أنه سبق تنفيذ المشروع تدريبات قدمت لطاقم جمعية مخماس التعاونية التي ستدير المعصرة، كون الإدارة السليمة للمعصرة بالضرورة هي أحد العوامل المهمة لنجاح واستمرار المعصرة في خدمة مزارعي المنطقة، ويذكر أن المعصرة تم تجهيزها بأحدث ماكنات عصر الزيتون التي من شأنها المحافظة على جودة الزيت وبأقل وقت.

وأكدت مديرة زراعة القدس السيدة فيحاء نجم أن هذه المعصرة ستخدم آلاف المزارعين من القرية والقرى المحيطة، مؤكدة على أهمية هذه المشاريع التي تساهم في إسناد أهالي محافظة القدس ومزارعيها. ومن الجدير ذكره أن قرية مخماس من القرى التي تتعرض لاعتداءات المستوطنين ولخطر التوسع الاستيطاني، ولكن تمسك أهلها ومزارعيها وحفاظهم على أراضيهم ساهم في حمايتها وتحويل القرية من منطقة لا تزيد عدد أشجار الزيتون فيها عن 300 شجرة إلى منطقة مزروعة بآلاف أشجار الزيتون.

وسيشكل وجود معصرة في القرية خدمة كبيرة لمزارعيها ولمزارعي القرى المحيطة بها ودعوة لكافة الجهات التي تعمل في مجال القطاع الزراعي لدعم قرى محافظة القدس وتعزيز توجههم للعمل وتطوير القطاع الزراعي الذي يشكل عامل أساسي في حماية الأرض